دليل المدونين المصريين: المقـــالات - متمرد.. لوجه الله
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  hassan omran   mohammed1997 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2019   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    متمرد.. لوجه الله
    ليلى الجبالي
      راسل الكاتب

    رحل تاركا وجعا فى القلب، ليس قلبًا واحدًا، إنما كل قلوب أصدقائه وقرائه، وتلاميذ مدرسته تُرى هل يترك لنا الزمن من تبقى من أغصان شجرة الود الجميل كتابا ومبدعين ونشطاء ليواصلوا المقاومة بعد رحيل محمود عوض الذى ظل يقرأ كأنه يعيش أبدا، ويكتب كأنه يموت غدًا
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1746
    متمرد.. لوجه الله



    دون أن نسمع صوته قال: (السلام عليكم) وها نحن نرد عليه.. (وعليكم السلام)، ولكن (بوجع فى القلب) لأنه رحل. توقف عندليب الصحافة كما وصفه الأستاذ إحسان عبدالقدوس، التوقف عند التغريد بالمعرفة رجل مثل الدكتور جمال حمدان فى بيته المتواضع المكان ولكن المتسع للأفكار الموسوعية وقضايا أجيال الزمن الجميل، وأجيال الحاضر.. رحل فى صمت وهدوء!!


    أى وجع فى القلب يواكب روح محمود عوض الفياضة بالصدق والنور والنغم؟ إنه الصدق المعزوف بأوتار روح كاتب عربى جريح.. قلم (متمرد لوجه الله) قلم محب للإنسان لأن الحب عنده إنتاج فكرى تنويرى لكاتب موسوعى المعرفة، كاتب أدواته أسلوب السهل الممتنع.


    وهكذا يذكرنا القدر إلى الحقيقة الكاشفة بقيمة وقامة الكاتب والصحفى المنتمى لقضية وشعب، ورغم هذا الجو الخانق بالحرارة والرطوبة اللزجة، هبت ريح باردة على شجرة قيم العدل والحرية والجمال ليسقط فرع جديد من فروعها المثمرة تحمله إلى السماء. فكم رحل من دنيانا أفضل الرجال، كتاب وعلماء، وفنانون وسياسيون وطنيون تحمل جناتهم الانتماء لبلدهم. رحل عنا «مجدى مهنا» القلم الشريف رحل «صلاح الدين حافظ» و«رجاء النقاش» و«د. عبدالوهاب المسيري» و«عبدالوهاب مطاوع» و«جمال بدوي» و«كامل زهيري» و«محمد عودة» و«د. رءوف عباس» و«الخطاط الفنان العوضي» وآخرون، ولا يغيب عنا أ بدا «أحمد بهاء الدين».


    ويقل الأكسجين فى صدورنا لكثافة الفساد فى هواء حياتنا. وبدون توقع، يرحل (محمود عوض) خلسة تاركا وجع القلب لرحيل أحد الندرة الصحفية السياسية والفنية والأدبية، إنه حقاً (وجع فى القلوب) بعد أن أخذت الساحة الصحفية المصرية والعربية تُفرغ يوما بعد يوم علامات الكلمة وروادها عميقى الثقافة والإيثار والتجرد من النفعية الساقطة، وفى ظل هذه المرحلة شديدة القتامة بالفساد واهتراء مؤسسات الدولة التى فقدت أسس الدولة، ظل (محمود عوض) يطلق قلمه التنويرى من أجل الانقاذ فيتمرد فى كتابه (متمردون لوجه الله) ويخاطب جمهوره (بالعربى الجريح) وقد صدق وصف يسرى فودة صديقه فى جريدة «الدستور»، بقوله: (إنه رجل مهم فى زمن تافه) فهذا صحيح لأنه يقتنص الحقيقة من بين أنياب النفاق.


    ولعل أهم ما يربط ـ كاتبة هذه السطور ـ بمحمود عوض ليس لأنه كاتب معارض، ولكن لأنه معارض مستقل لا يتبع خط هذا الحزب أو ذاك، قلمه معارض مستقل، يمثل جيل الرواد، محمود عوض كان مركز دائرة تتسع من نجوم السياسة والصحافة والفن ومن ثم تحول استقلال قلمه وعمقه ومصداقيته إلى «مغناطيس» يجذب كبرى الصحف العربية مثل «الحياة اللندنية» و«الرياض السعودية» و«الاتحاد الإماراتية»، ولا شك أن «محمود عوض» نجح فى إقامة مصنع لإنتاج الفكر والثقافة، فكان موسوعة معلوماتية تضافرت فيها السلاسة وأناقة الكلمة.
    (محمود عوض) صاحب أهم كتبه «ممنوع من التداول» حقق فى هذا الكتاب إلقاء الضوء على الكيفية التى يفكر بها قادة إسرائيل. كانت المعرفة عنده هى هدفه الأساسى وصولا إلى جوهر الحقيقة. وحين يتابع الأحداث الجارية بين السياسات الداخلية والخارجية يسارع من خلال موسوعيته المعرفية إلى التحليل العميق الهادئ. فيكتب قبل رحيله بثلاثة أيام (فى 27 أغسطس 2009) مقالا متفردا فى جريدة «اليوم السابع» بعنوان «فساد فوق.. وتواطؤ تحت».



    وإذا رجعنا إلى مقالاته المتتالية نراها حلقات متصلة فى تناول قضايا تبدأ بالمعرفة، كتب فى (4 أبريل 2009): (إسرائيل فى حياتنا قضية كبرى لنمو قرن من الزمان).
    كانت مشروعا وفكرة تحولت الفكرة فى عام (1948) إلى مشروع دولة وقد أدى نقص معرفتنا بما يجرى إلى هزيمة 67، أما الدولة الناشئة التى لم تعد فقط دولة أصبحت دولة ووظيفة. (وبالعربى الجريح) يغوص محمود عوض فى أسباب الردة العربية أو (الخيبة العربية) فيخوض معركة مقاومة التطبيع، ليضيف إلى كتبه المعرفية كتاب (متمردون لوجه الله) ولا يبارى قلم محمود عوض فى اختياره عناوين مقالاته فى تناوله قضايا الفساد مثل «الفساد المعجون خبزا» الذى كتبه فى (28 نوفمبر 2008)، أو الشأن العام الذى يتناول أيضا (بالعربى الجريح) سواء كان شأنا مصريا أو عربيا، فيتحدث عن الفساد فوق والتواطؤ تحت فى 27 أغسطس 2009. وعن التغيير فى السياسة الأمريكية التى تملأ صفحات الجرائد والبرامج والفضائيات فيختزلها فى جملة واحدة هى (تغيير أمريكى أو فاصل ونعود).


    ***


    محمود عوض قلم لا يموت، لأن الدفاع عن العدل والحرية والجمال، لمفكر ثاقب الوعى عميق المعرفة وطنى نقي، يكتب بقلم موجوع القلب، يعزف السياسة والفن والدين والأدب ألحانا متميزة فى الساحة الصحفية المصرية والعربية يغرد متميزاً صديقا للعندليب، عبدالحليم حافظ، وبليغ حمدى وكمال الطويل، ويؤرخ مجتهدا لحياة الشخصيات المهمة من التاريخ الإسلامى أولهم (النبى محمد صلى الله عليه وسلم) وعمر بن الخطاب وخالد بن الوليد وآخرون، فضلا عن كتبه عن «أم كلثوم» و«محمد عبدالوهاب» اللذين لا يعرفهما أحد، و«أرجوك لا تفهمنى بسرعة» و«شيء يشبه الحب» عناوين تبدو بسيطة الأفكار لكنها تثبت الصفة الموسوعية (لمحمود عوض» وعمق أفكاره.


    محمود عوض فارس رحل، لكنه لم يتَرَجل جواد المعرفة والحب والصدق. انطلق به طوال مشوار حياته مستقل القلم والموقف سواء معارضا أو مؤيدا، وربما كان هذا ما ربطنى بمحمود عوض من خلال تبادل مكالمات محدودة لم تكن آخرها مكالمة لم تتم للتهنئة بحلول شهر رمضان الفضيل.. بسبب التيه الذى نعيش فيه من أوجاع الحزن على ما آل إليه حال مصر وشعبها. هذا الخليط المعجون بالوجد والحزن والشجن والحب مع أبيات شعراء الملاحم الرمضانية، سيد حجاب، وجمال بخيت، والأبنودي، وكل كلمة تهز الفكر والوجدان الشعبي. خليط يعمق وجعا ربما يسد فجأة شريان الحياة، تاركا محمود عوض (وحده جالسا على مقعده مودعا الحياة فى صمت تاركا قلما لا يموت، وندما لكاتبة هذه السطور ـ لعدم اتصالها به قبل رحيله تاركا وجعا فى القلب، ليس قلبًا واحدًا، إنما كل قلوب أصدقائه وقرائه، وتلاميذ مدرسته (مدرسة عندليب الصحافة) تُرى هل يترك لنا الزمن من تبقى من أغصان شجرة الود الجميل كتابا ومبدعين ونشطاء ليواصلوا المقاومة بعد رحيل محمود عوض الذى ظل يقرأ كأنه يعيش أبدا، ويكتب كأنه يموت غدًا!!


    ليلى الجبالي


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/09/13]

    إجمالي القــراءات: [122] حـتى تــاريخ [2019/11/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: متمرد.. لوجه الله
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2019 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]