دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الأقصـى ... مـا لا بـدَّ منـه
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     مايو 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الأقصـى ... مـا لا بـدَّ منـه
    بسام الهلسه
      راسل الكاتب

    بعد إكمال احتلال بقية فلسطين في العام 1967م، قررت سلطات الاحتلال مباشرة ضم القدس وإعلانها عاصمة لدولة إسرائيل. ومذّاك تتابعت عمليات تهويدها وطمس مقوماتها ومعالمها العربية، وكان إحراق المسجد الأقصى واقعة بارزة في سياق وإطار هذه السياسة والمسار الاغتصابي
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1738
    الأقصـى ...
    مـا لا بـدَّ منـه


    * واقعتان مهمتان تتصلان بالمسجد الأقصى توافق ذكراهما شهر آب- أغسطس، الأولى: "هبة البراق" في العام 1929م، والثانية: "إحراق المسجد الأقصى" في العام 1969م.

    بين الواقعتين أربعون سنة هي المدى بين احتلالين أسَّس أولهما (البريطاني) للآخر (الصهيوني) ومكّنه من الاستيلاء على فلسطين. وهي ملاحظة أوردها لأولئك الذين دأبوا على النظر إلى المأساة الفلسطينية وكأنها ابتدأت بعام النكبة (1948م)، وأيضاً لأولئك الذين يريدون تكريس هزيمة العام (1967م) كَحَدٍّ لها. فما "النكبة" و"الهزيمة" سوى مرحلتين في مسيرة غزو استعماري طويلة بلغت إقليم بلاد الشام واحتلته في الحرب العالمية الأولى (1914م-1918م). وكانت فلسطين الضحية التي قررت الإمبراطورية البريطانية المحتلة تقديمها فريسة للصهاينة ليقيموا فيها كيانهم المكرّس لتمزيق سورية الطبيعية من جهة، والعازل المانع لنهوض مصر من جهة ثانية. وهو ما سبق لي وأن بينته في مقالات: ("إسرائيل: ذاكرة للمستقبل"، و"نكبة النكبة: كان ما سوف يكون"، و"إسرائيل: مقاربة مكثفة").

    *    *    *

    ملاحظتي السابقة تعلقت بمن يغضون النظر عن السياق التاريخي لاحتلال فلسطين، مما يشوش رؤية وفهم قضيتها، أما ملاحظتي التالية فتتعلق بمن يجزئون قضيتها ويحولونها إلى تفاصيل مفككة، من خلال فصل المسجد الأقصى المبارك عن "إطاره" المحيط – أي فلسطين المحتلة كلها- إلى الحد الذي يتخيلون معه أن بوسعهم الحفاظ على الأقصى (وربما استرداده؟) دون دحر الاحتلال وتحرير فلسطين! وهو وهمٌ لا يقل عن أوهام الذين يظنون أن بوسعهم اقناع المحتلين بالجلاء عما احتلوه في العام 1967م إذا ما تخلوا عن المقاومة!

    كلا الوهمين ضار لأنه يحول دون امتلاك رؤية كُليَّة صحيحة تسمح بتعبئة القوى وإدارة الصراع بفعالية ضد عدو مصمم، ليس على احتلال الأرض وتهجير أصحابها العرب فقط، بل وعلى تهويد وعَبْرَنَة (من العبرية) كل موقع وكل شبر فيها سواء كان: إسلامياً أو مسيحياً، عربياً أو آرامياً أو كنعانياً...، لتأكيد مزاعمه بأحقيته التاريخية القديمة و"الإلهية" فيها، ولإزالة ومحو الآخرين الأصلاء من الماضي كما من الحاضر.  

    ضمن هذا "السياق والإطار" نفهم سُعاره المحموم وضراوة هجومه على الأقصى المبارك الذي يدعي أنه يقوم على هيكل النبي سليمان.

    وهو ادعاء متهافت يتقنَّع بالدين ويجنّده لتغطية مطامعه اللصوصية والاستعمارية أسوة بأمثاله من الغزاة الناهبين الذين تقنعوا بتعميم "التَّمدُّن والحضارة" من قبل، أو بنشر "الديمقراطية وحقوق الإنسان" كما هي الحال الآن!

    *    *    *

    بسبب الخلل الهائل في موازين القوى، لم تنتصر "هبة البراق" الوطنية التحررية في العام (1929م) أول مواجهة شعبية كبرى بين عرب فلسطين والعصابات الصهيونية المدعومة من الاحتلال البريطاني، رغم أنها شملت معظم مدن وبلدات فلسطين.

    وقد صاغت مطالبها بوضوح لم تحجبه أضاليل المحتلين البريطانيين والصهاينة ومحاولاتهم حرف الصراع الجاري على الوطن والحرية والسيادة، وإظهاره بمظهر النزاع بين جماعتين دينيتين على ملكية موقع هو حائط البراق الذي يزعم اليهود أنه حائط المبكى.

    تلخصت هذه المطالب في: اسقاط وعد بلفور، إنهاء الانتداب، وقف الهجرة اليهودية إلى فلسطين، ووقف نقل الأراضي العربية وتمليكها لليهود، واستقلال فلسطين وتشكيل حكومة وطنية.

    تمكن العدو المتفوق من قهر جماهير الهبة بعد أسبوعين داميين، لكن دماء المئات من شهدائها وجرحاها، وبسالة أبطالها الذين أعدمهم بخساسة المحتلون البريطانيون (في سجن عكا في حزيران- يونيو 1930م) الشهداء: فؤاد حجازي، محمد جمجوم، عطا الزير، صارت قدوة ومثالاً على الاقدام والتضحية في سبيل الحقوق. وكانت "هبة البراق" بمثابة "تمرين عام" أفادت منه تجربة القسَّام والثورة الوطنية الفلسطينية الكبرى 1936م-1939م.

    *    *    *

    بعد إكمال احتلال بقية فلسطين في العام 1967م، قررت سلطات الاحتلال مباشرة ضم القدس وإعلانها عاصمة لدولة إسرائيل. ومذّاك تتابعت عمليات تهويدها وطمس مقوماتها ومعالمها العربية، وكان إحراق المسجد الأقصى واقعة بارزة في سياق وإطار هذه السياسة والمسار الاغتصابي التهويدي الذي لم يزل متواصلاً عبر كل الطرق والأشكال والمسميات والذرائع.

    ولولا يقظة وشجاعة وصمود حماة الأقصى الفلسطينيين الذين قدموا أرواحهم ذوداً عنه في وقائع معروفة، لربما تم تقويضه منذ زمن بعيد.

    وبالطبع لن يتوقف العدوان، وسيستمر إلى اليوم الذي ينضو فيه العرب أوهامهم وينهضون إلى فعل ما لا بد منه: تحرير فلسطين.. من أدناها إلى أقصاها.


    بسـام الهلسـه


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/08/26]

    إجمالي القــراءات: [46] حـتى تــاريخ [2018/05/25]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الأقصـى ... مـا لا بـدَّ منـه
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]