دليل المدونين المصريين: المقـــالات - لماذا لا نضحك.. ثم نضحك على حالنا العجيب
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     مايو 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    لماذا لا نضحك.. ثم نضحك على حالنا العجيب
    ليلى الجبالي
      راسل الكاتب

    أما البطل الحاكم اليوم في زمن العروبة المستباحة لا يعرف الحيرة كما تعرفها الملايين.. لماذا؟ لأنه فساد الضمير والأخلاق والتجرد من الانتماء للوطن، إنه الفساد المأجور لإشعال الفتن بين المذاهب سنة وشيعة.. هذان المذهبان كانا على مدى السنين يعيشان في سلام وصفاء
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1735
    لماذا لا نضحك.. ثم نضحك على حالنا العجيب
     

    من لا يحتاج إلى بسمة أو ضحكة على كلمة ساخرة، أو واقع غريب؟! ألم يصبح الحديث عن نكبة هنا أو هناك أو عن الفساد الحاكم الآمر في بلاد لغة الضاد، تكرارا مملا؟! إذن لابد أن يكون هناك ما يثير الضحك حتى لو كان ضحكا كالبكاء. وهنا يلعب الخيال دوره في سياق الأحداث، وما علينا إلا أن نفتح الستار على مسرح القضية اليتيمة التي فقدت أبويها في مستنقع مصالح القبائل والفرق حاملة شعارات الدم بين الأشقاء!
    هذا هو المشهد الجديد الذي يفجر الضحك من دون دهشة.. إنه المشهد الجديد يضيف هدية جديدة للعدو الصهيوني المستمتع برؤية الدم يسيل بيد حاملي رسالة الإسلام.


    وكان المشهد الأخير تلك المواجهة الدامية بين شرطة حماس في غزة وجماعة (جند أنصار الله) فيما نتج عنه مصرع زعيم الجماعة عبداللطيف موسى و19 من أتباعه وخمسة من الشرطة فضلا عن جرح 20 آخرين من الجانبين. وكان زعيم الجماعة الجديدة المقتول قد أعلن يوم (14 أغسطس/ آب الجاري) عن قيام إمارة إسلامية تحت زعامته داعيا إلى ولادة جديدة للإمارة الإسلامية في أكناف بيت المقدس. كان المشهد حقا تراجيديا يضيف مزيدا من الانشقاقات والخلافات القائمة بين (فتح وحماس)، خلافات تتواصل مع المفاوضات بالوساطة المصرية على مدى شهور من دون الوصول إلى اتفاقات، بينما إسرائيل تواصل من جانبها بناء المستوطنات وتهويد القدس وطرد المقدسيين من بيوتهم.


    وإذا أغمضنا عين العقل على هذه المشاهد، وحاولنا أن ننسى (61 عاما) من كفاح الشعب الفلسطيني المعروف بالصراع العربي الصهيوني، لابد أن تخرج من القلب العربي المهزوم ضحكة مدوية تهتف للعرب ''بالروح بالدم نفديك يا فلسطين'' هدية من زعمائك الفتحاويين والحماسيين وأنصار الله الجدد هدية لإسرائيل.. ويهتف الشعب الفلسطيني في غزة والقدس الشريف ''حسبي الله ونعم الوكيل'' وما علينا إلا أن نضحك ضحكة كالبكاء بمرارة القلب العربي الحزين.


    أما بالنسبة للفساد (بطل هذا الزمن العربي الرديء) فقد أصبح له لسان طويل يخرجه في وجه كل من يجرؤ على كشفه في كل مكان، لم يعد الفساد قاصرا على الزعماء القابعين على مقاعد الحكم أجيالا بعد أجيال، بل توالد بين تلال القمامة في أرقى الأحياء جنبا إلى جنب مع العشوائيات والأزقة والحارات، وضاعت معالم البلاد الجميلة التي كانت تختال بالحضارة والنظافة والتاريخ العريق. ومع تزايد الفساد، والانفصام بين الكيانات الحاكمة والشعوب، تزايدت فيروسات التيفوئيد والخنازير والطيور وأخيرا ربما الكلاب والحمير، ويزداد الهلع العاجز بين البشر بعد التأكد من شرب المياه وري الزراعات بمياه الصرف الصحي. وترتفع حجم الفتاوى وتتناقص القرارات، وتدور الحيرة بين القرارات والتحذيرات من دون استقرار على حال.


    أما البطل الحاكم اليوم في زمن العروبة المستباحة لا يعرف الحيرة كما تعرفها الملايين.. لماذا؟ لأنه فساد الضمير والأخلاق والتجرد من الانتماء للوطن، إنه الفساد المأجور لإشعال الفتن بين المذاهب سنة وشيعة.. هذان المذهبان كانا على مدى السنين يعيشان في سلام وصفاء ووئام، أما اليوم أصبحت ''إيران'' هي العدو البديل لأكبر كيان عنصري صهيوني محتل نازي السياسة سفاح العرب والمسلمين.. ألا يستحق هذا كله ضحكة مجلجلة على هذه المشاهد تراجيدية الدراما من بين شعوب الأرض؟ فأين نحن مقارنة بماليزيا، وسنغافورة، والهند واليابان وكوريا الشمالية على سبيل المثال.. ولن نقول أين نحن من دول الغرب أميركا وأوروبا وكندا ودول الشمال؟ كيف نتحدث عن واقعنا الغارق في قمامة السياسات، بعد أن خرجت الأمة التي كانت ذات يوم في قلب الدنيا، خرجت من التاريخ والجغرافيا، لتتركنا نملك حرية الضحك على ما وصل إليه حالنا لنضحك ضحكا كالبكاء..


    ليلى الجبالي


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/08/21]

    إجمالي القــراءات: [68] حـتى تــاريخ [2018/05/25]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: لماذا لا نضحك.. ثم نضحك على حالنا العجيب
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]