دليل المدونين المصريين: المقـــالات - (الدولة اليهودية) و (القلب المزروع) ....؟!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  Dr Ibrahim Samaha   princess   بنية آدم 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    (الدولة اليهودية) و (القلب المزروع) ....؟!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    فخطابهم الإعلامي الوجودي استند بداية منذ ما قبل وخلال وبعد "اسرائيل" الى ثلاثية الأساطير المؤسسة وهي: أرض الميعاد- شعب الله المختار، والحق التاريخي باعتبار أن اليهود هم أصل السكان وأصل البلاد وأنه لم تقم في هذه البلاد سوى دولة اليهود الذين لهم الحق
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1703
    "الدولة اليهودية" و "القلب المزروع" ....؟!


    بينما بات مطلب "الاعتراف الفلسطيني والعربي والدولي" ب"اسرائيل-دولة يهودية" يحتل الاجندات السياسية الاسرائيلية الحزبية والحكومية والاعلامية والاكاديمية، فان المؤسسة الامنية والسياسية الاسرائيلية اخذت تربط  ليس فقط مستقبل عملية المفاوضات والسلام بهذا المطلب، بل انها تربطه على نحو استراتيجي بالاساطير المؤسسة  للحركة الصهيونية ودولة "اسرائيل" من جهة، وكذلك ب"هواجس وجود ومستقبل" تلك الدولة من جهة اخرى، استنادا الى حسابات استراتيجية كان منظروهم الاوائل قد تحدثوا عنها...!.

    فهذا المطلب الذي اصبح شرطا اسرائيليا يحظى بالاجماع السياسي الاسرائيلي يحملنا الى بداياتهم واساطيرهم والى خطابهم الاعلامي الوجودي ومرتكزاته الايديولوجية والثقافية ...

    ثم الى نظرية الجنرال ديان في "القلب المزروع" في المنطقة..

    ثم الى هواجس وقلق الوجود والبقاء والاستمرار في ضوء الفشل العسكري الاسرائيلي على جبهتي لبنان وغزة...

    فخطابهم الإعلامي الوجودي استند بداية منذ ما قبل وخلال وبعد "اسرائيل" الى ثلاثية الأساطير المؤسسة وهي:  أرض الميعاد- شعب الله المختار، والحق التاريخي باعتبار أن اليهود هم أصل السكان وأصل البلاد وأنه لم تقم في هذه البلاد سوى دولة اليهود الذين لهم الحق التاريخي كل الحق في إعادة بناء الهيكل والدولة فيها..

    كما استند خطابهم الاعلامي الى نظريات الأمن الإسرائيلي: حيث سمفونية الأمن الإسرائيلي هي التي ترددت وهيمنت على مدى العقود الماضية من الصراع ، وهي التي ما تزال تهيمن حتى اليوم على كل الخطاب السياسي والإعلامي والتفاوضي الإسرائيلي خلال عملية السلام والمفاوضات المستمرة.

    والأمن الإسرائيلي أمن شامل من وجهة النظر والاستراتيجية الإسرائيلية وذلك على مختلف الأصعدة والمجالات:العسكرية التقليدية، والاستراتيجية، استناداً إلى نظرية التفوق على كل العرب، ويعني ذلك التفوق الإسرائيلي والضعف العربي، بمعنى ضرب العرب وضربهم ثانية وثالثة... وتجريدهم من مقومات القوة الاستراتيجية –العلم- المعرفة التكنولوجية –الحربية خاصة- الأسلحة الاستراتيجية... الخ .

    واستناداً إلى المرتكزات أعلاه فقد بنيت العقيدة الصهيونية على ما يلي:

    - الإيمان بالعسكرية إيماناً مطلقاً وصهر كل اليهود الصهاينة في فرن الصهر العسكري...

    - نقض الحقوق الطبيعية للعرب نقضاً مطلقاً بحيث تصبح بالنسبة للصهاينة جريمة إبادة الجنس العربي طبيعية ومقبولة ومشروعة بل ومطلوبة.

    - تبرير اللجوء لأي وسيلة مهما كانت ممعنة في الإجرام لتحقيق الأهداف المقدسة لهم في " أرض إسرائيل"، بحيث يصبح الإرهاب والقتل والاغتيال لديهم من عاديات الحياة اليومية.

    - اعتماد قانون أعلى هو المطلق الصهيوني الذي يضع اليهود في جهة والجنس البشري في جهة أخرى دونه.

    - طغيان الحقد العنصري الأعمى ضد العرب من مقومات الإيمان وتطهير أرض إسرائيل من العرب سبيلاً لتحقيق الطهارة الصهيونية..


    وعمليا لم تتوقف المؤسسة الصهيونية على مدى العقود الماضية عن الادعاء  بأن حروب اسرائيل مع العرب هي حروب وجود وبقاء ...!

    وفي هذه المضامين كانت استحضرت مجلة بماحنيه العسكرية الاسرائيلية ما كان جنرالهم الاسبق موشيه ديان قد نظر له في الرابع من حزيران /1968 وبمناسبة مرور عام فقط على حرب حزيران  قائلا :

    "اننا/اي اسرائيل/ قلب مزروع في هذه المنطقة غير ان الاعضاء الاخرى /ويقصد العرب/ هناك ترفض قبول هذا القلب المزروع  .. ولذلك لا خيار امامنا سوى حقن هذا القلب بالمزيد والمزيد من الحقن المنشطة  من اجل التغلب على هذا الرفض".

    ويثبت ديان حقيقة كبيرة مؤكدا:

    لقد زرعنا انفسنا هنا عن وعي .. وفعلنا ذلك مع علمنا بان محيطنا لا يرغب بنا .. ولكن الامر بالنسبة لنا حتمية حياتية ... لان هذا القلب لا يمكنه ان يعيش في اي مكان آخر....

    وفي هذه النظرية الديانية تحديدا كتب الصحفي الاسرائيلي المعروف اوري افنيري احد ابرز اقطاب مناهضي الاحتلال والجرائم الاسرائيلية، كتب على موقع المشهد الاسرائيلي يعزز نظرية الجنرال ديان فيقول:

    هناك /ويقصد لدى العرب/ يشبّه المشروع الصهيوني برمته بعضو غريب تم زرعه في جسد إنسان، وجهاز المناعة الطبيعي يقاوم العضو المزروع، والجسم يجند كل ما أوتي من قوة لرفضه، ويستخدم الأطباء جرعة كبيرة من الأدوية للتغلب على الرفض، يمكن لذلك أن يستمر إلى وقت طويل، وفي بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي إلى موت الجسد ذاته، والعضو المزروع معه...

    ويضيف :

    من المؤكد أن علينا أن نتطرق إلى هذا المثال كما نتطرق إلى أي مثال آخر، كمحدود الضمان، ويمكن للمثل أن يساعدنا على فهم قالب عام، وليس أكثر من ذلك.   

    ويؤكد ايضا:

    لقد زرعت الحركة الصهيونية جسما غريبا في البلاد، كان في حينه جزءا من العالم العربي – الإسلامي، سكان البلاد، والعالم العربي أجمع، انتفضوا ضد الاستيطان الصهيوني، وفي هذه الأثناء، ضرب الاستيطان جذوره وتحوّل إلى أمة حقيقية جديدة، لقد زادت قوته على الدفاع أمام الرفض، ويتواصل هذا النزاع منذ 125 عاما، ويزداد فيه العنف جيلا بعد جيل، والحروب الأخيرة ليست إلا حلقة أخرى من حلقاته....

    اذن- نحن في الخلاصة المكثفة امام عملية ربط وارتباط استراتيجي ما بين هذا المطلب الشرط التعجيزي الاسرائيلي المتعلق ب"اسرائيل –دولة يهودية نقية"، وما بين تلك الاساطير المؤسسة للدولة الصهيونية، ونظريات الوجود الديانية والبن غوريونية وغيرها، حيث تستحضر المعطيات الاسرائيلية اليوم ما كان بن غوريون قد اكده عند تأسيس الدولة اليهودية بأن

    " إسرائيل ممكن أن تهزم العرب مئة مرة ولكن أن هُزمت مرة واحدة فيعني ذلك نهايتها....!.

    ناهيكم عن ربط وارتباط "يهودية اسرائيل" بالمشكلة الديموغرافية العربية في فلسطين وبسياسات التطهير العرقي الصهيوني...!.

    ما يستدعي مسبقا من  الفلسطينيين والعرب استراتيجية موحدة اجماعية ترفض رفضا قاطعا الاستجابة  للمطلب -الشرط الاسرائيلي حتى لو تمخض عن ذلك المزيد والمزيد من الحروب، فاسرائيل تعمل على تطويب الوطن العربي الفلسطيني يهوديا الى الابد، عبر شطب كل الملفات والحقوق العربية في فلسطين وصولا حتى الى مصطلح النكبة الفلسطينية..!.

    فالصراع من وجهة نظرهم  هو صراع وجود ايضا، يعتقدون ان الاعتراف الفلسطيني العربية الاممي باسرائيل كدولة يهودية  يكرس ويضمن بقاء ووجود دولتهم الى اطول مدة زمنية ممكنة ...!


    نواف الزرو


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/07/02]

    إجمالي القــراءات: [83] حـتى تــاريخ [2018/12/11]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: (الدولة اليهودية) و (القلب المزروع) ....؟!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]