دليل المدونين المصريين: المقـــالات - لسان إسرائيل
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  احمد على المغربى 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    لسان إسرائيل
    الدكتور فايز أبو شمالة
      راسل الكاتب

    لم يتبق غير حكومة التطرف بزعامة "ليبرمان" و "نتان ياهو" علّهما يكونا أكثر وضوحاً في فضح السياسية الإسرائيلية التي انجلت عن مجتمع يهودي حاقد. مجتمع يردد وجدانه بلسان إسرائيل: (مافت لعرابيم) الموت للعرب.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1698
    لسان إسرائيل


    يهاجم بعض الساسة العرب، ولاسيما الفلسطينيين شخصية "نتان ياهو" ويتقولون عليه؛ ويرجمونه بتهمة التطرف، ويحملونه مسئولية تعطيل المفاوضات، وعدم استعداده لانجاز اتفاق سياسي، وأنه يتنكر لحقوق الفلسطينيين، ويرفض مبادرة العرب للسلام، ويطمح إلى خلق حقائق جديدة على الأرض، ويلطخونه بالصفات التي لا تليق بشخصية تتربع على رأس القيادة الإسرائيلية، التي فرضت نفسها نداً يزيد كفاءة عن قادة اثنين وعشرين دولة عربية. ومعنى ذلك؛ أن العرب يصبّون غضبهم، أو عجزهم على الشخص دون التنبه إلى أن السياسة الإسرائيلية لا تعتمد على الزعيم، ولا تستسلم للقائد، وإذا كان للفرد دور في التاريخ فإن إسرائيل تعتبر نفسها فرداً سيعاود صياغة تاريخ البشرية، وليس للفرد في الدولة العبرية من قيمة خارج الجماعة التي يمثلها مهما علت درجته الوظيفية، ومهما شغل من مهمات.

     لقد بين استطلاع للرأي أجراه معهد "هآرتس ديالوغ"، بإشراف د. "كميل فوكس "من كلية الإحصاء في جامعة تل أبيب، أن شعبية رئيس الحكومة الإسرائيلية "نتان ياهو" قد ارتفعت بنسبة 16% في أعقاب خطابه السياسي. وأن هنالك إجماعاً في الرأي على جوهر الخطاب الذي وافق على ما جاء فيه 71%  وفي تقديري أن غالبتهم من اليهود، مقابل 20% أجابوا بالنفي، وأحسب أن غالبيتهم من العرب في إسرائيل، لتكون نتيجة الاستطلاع أن نسبة 9%  فقط من اليهود هم المترددين في الرأي بخطاب "نتان ياهو"، واستطلاعات الرأي هذه لم تكن بعيدة عن مواقف اليهود بشكل عام، فقد حظي الخطاب بتأييد شبه إجماعي في المؤسسات الدينية والسياسية لأكبر تجمعين لليهود في العالم، فقد أجمع "المؤتمر المركزي للحاخامات الأميركيين الذين يوصفون بالإصلاحيين، ومجلس حاخامات أميركا الذين يوصفون بالأورثوذكس، والمنظمة الصهيونية الأميركية، ومنظمة "إيباك" على تأييد رؤية "نتان ياهو" المشروطة لحل الدولتين، وقد أشاد بالخطاب رئيس الدولة "شمعون بيريس" الذي اعتبر الخطاب جريئاًً، وواقعياً، وأتفق مع فكرة الخطاب زعيم حزب العمل، وزعيمة حزب كاديما، حتى "أفيقدور ليبرمان" زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" لم يختلف مع "نتان ياهو" في مضمون الخطاب.

    فلماذا الهجوم على شخص "نتان ياهو" وقد استوحى أفكاره، ومبادئه، وأحلامه، وأمانيه، وآرائه السياسية من المجتمع الإسرائيلي الذي منحه الثقة في الانتخابات البرلمانية النزيهة مائة في المائة؟

    وهذا ما يمنحني الثقة لطرح فرضيتين للقيادة الإسرائيلية، واستفهام:

    1 ـ  أن يكون رئيس وزراء إسرائيل الحالي "تسفي لفني" زعيمة حزب كاديما.

    2 ـ أن يكون رئيس وزراء إسرائيل الحالي "أهود باراك" زعيم حزب العمل.

    فهل سيكون حال الفلسطينيين في الحالتين أفضل؟!

           لقد تسلم حزب "كاديما" السلطة لخمس سنوات خلت، وتسلم "أهود باراك" رئاسة وزراء إسرائيل قبل عشر سنوات، وقاد حزب العمل السلطة لعشرات السنين، ومع ذلك فقد تدهور حال الفلسطينيين من سيء إلى أسوأ.

    لم يتبق غير حكومة التطرف بزعامة "ليبرمان" و "نتان ياهو" علّهما يكونا أكثر وضوحاً في فضح السياسية الإسرائيلية التي انجلت عن مجتمع يهودي حاقد. مجتمع يردد وجدانه بلسان إسرائيل: (مافت لعرابيم) الموت للعرب.


    د. فايز أبو شمالة


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/06/26]

    إجمالي القــراءات: [69] حـتى تــاريخ [2018/12/17]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: لسان إسرائيل
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]