دليل المدونين المصريين: المقـــالات - شلـة الكـذب السياســي
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  أحمد البنا 33   ايـــــوب   حسين عادل 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    شلـة الكـذب السياســي
    ليلى الجبالي
      راسل الكاتب

    كان واضحا حرص (حمدى رزق) على السخرية من المرحلة الناصرية، مع تأكيد ـ كاتبة هذه السطور ـ باقتناعها بكل سلبيات المرحلة الناصرية التى جاءت بما بعدها من مرحلة ساداتية تركت وراءها مرحلة مباركية كل منها يكمل الآخر. كانت سخرية حمدى رزق من المرحلة الناصرية بأسلوب
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1694
    شلـة الكـذب السياســي


    عندما تحتشد الأيام لأحداث بكل تنوعاتها، نسمع من يقول: (هات من الآخر). والآخر عندى حجر الأساس لكل موضوع وأى موضوع. إنه السلوك الأخلاقى المهنى ذلك لأننى مقتنعة بأن المصداقية لا ترتكز على سلوكيات مهترئة بلا قيم أو ضمير. ويبدو أن هذا المبدأ ـ لكاتبة هذه السطور ـ قد ساعدها على (غربلة العلاقات طوال المشوار المهني، فلم يبق فى خزينة حياتها سوى أولئك الشخصيات ذوى القيمة والقامة محل فخر الوطن والمواطنين. ليست هذه مقدمة إنشائية لكنها تأتى بعد مكالمة تليفونية مع صديقى (سلامة أحمد سلامة) بعد خروجه من المستشفى وتبادل القلق والاهتمام كل منا بالآخر.. فيما يبعث بعض المعانى الجميلة. قلت له خلال الحديث: (أنا زعلانة من الصديق عبدالله السناوى ولن أكتب مرة ثانية فقد أجل يومياتى فأصبحت مع الأحداث المتلاحقة (بايتة). ضحك الصديق العزيز وقال بصوته المتعب (هو فيه حد يزعل من عبدالله السناوى ده رجل محترم كلنا نحبه).

    جملة واحدة من سلامة أزاحت من قلبى الطفل كل الزعل وبدأت أكتب من جديد.

    ورغم أن أفكارى حول ما يلتف حول رقابنا.. النفسية محتشدة بكل مصائب البلد من أوبئة متوطنة وقادمة ـ لا قدر الله ـ وبين تفاهات الاهتمام الإعلامى بشئون تثير العقل مثل خروج الداعية الإسلامى ـ كما يطلقون عليه. بأمر من الأمن أو بنظرية حضرته (لا ممنوع ولا مسموح) والحوار الذى ملأ الفضائيات بينه وبين جريدة «المصرى اليوم» عن صدق ما نشرته الجريدة المحترمة. فيما لا يعنى الشعب المصرى الغارق فى همومه ومشاكله، من فقر وظلم وذل. فلا عن حزمة المقالات المتدفقة تحليلا وتعقيبا من (النخبة!!) على خطاب الرئيس الأمريكى (أوباما) وإلى هنا أتوقف عند هذا الخطاب وما تبعه من موضوع هذه اليوميات.
                
    إنه مقال الزميل حمدى رزق نشره فى مجلة المصور بتاريخ (02/ 6/ 9002) اعتبره مقالا صادما انتهك أخلاقيات المهنة، ولابد أن أذكر كيف كان (حمدى رزق) حريصا دائما على معرفة الرأى فيما يكتب فى عموده اليومى بجريدة «المصرى اليوم» وغيره ورغم قناعتى وإيمانى بحرية الرأى والتعبير، إلا أن هذه الحرية لابد أن تنطلق من ثقافة الاحترام المهني. وعندما اختارت السلطة الإعلامية الرسمية (حمدى رزق) ليتقلد موقعه الجديد رئيسا لتحرير المصور، كنت أول من هنأته و تمنيت له التوفيق. ولكن، عندما كتب مقالته الفضيحة بعنوان (تخاريف برقاش وشلة هيكل للكذب السياسي) رأيتها سقطة مهنية. لماذا؟ ليس دفاعا عن هيكل أو غيره من الحواريين الموصوفين بشلة الكذب السياسي. وحيث إن هؤلاء الغشاشين فى رأى الصحفى (حمدى رزق) لذا يدفعنى علاقاتى بكثير منهم أن أقدمهم للقارئ والأستاذ هيكل ليس بحاجة إلى مزيد من الآراء حول قيمته وقامته، فهذا كما يراه الكثر سواء المصريون أو العرب والأجانب العالميون من أكبر المحللين السياسيين فى العالم العربى والعالم كله. وفى نفس الوقت يرى البعض أيضا أن الزمن قد تجاوزه وكثير من الآراء الأخرى متباينة تعقيبا على الحوار الذى أجرته معه جريدة «الشروق» فى عددين متتالين.
            
    ونأتى إلى مقالة حمدى رزق، وهو فيما نطلق عليهم (جيل الوسط) هذا الجيل يتمتع بحرية مشهودة من التعبير عن مشاكل البلد، وانتقاد آفات الفساد التى فاقت القمح الفاسد وغيرها من آفات الانهيار المتصاعد فى كل المجالات. لقد كشفت مقالة (حمدى رزق) هويته الصحفية فيما يراها البعض بـ (اللاهوية) إذ يمكن وصفه أحيانا معارضا أو حكوميا أو بين الاثنين بأسلوبه الذكى المليء بالأغنيات، لكن الصدمة من المقال جاءت نتيجة المستوى المتدنى فى التعليق على حوار (هيكل) فى جريدة «الشروق». فقد رأى (هيكل)، (رجلا يخرّف) ووصفه بأنه (من أقطاب كونية جبارة لا يدركها أصحاب الوعى المحدود والنظر المكدود!) هكذا بأعلى قدر من السخرية والاستهزاء بالأستاذ. ورغم أن زيارة الرئيس أوباما وخطابه فى جامعة القاهرة قد تم بعد استعدادات مصرية ـ أمريكية شديدة الدقة طوال الساعات التسع التى قضاها فى القاهرة.. لكن حمدى رزق يكثف سخريته (العبيطة) سياسيا باسلوب المقالات التى توجه للعقول المستلقية فى سبات عميق من السطحية بعيدا عن الوعى وإعمال العقل. ولأن ليس هذا مجال أى تناول لدلالات خطاب (أوباما فيما يخص المتفائلين والمتشائمين حول قدرته على تغيير الموات العربى المنتظر إقامته على يد الرئيس الأمريكى المخلص لصالح دولته وشعبه، اذن دعونى أذكر (بعض أسماء شلة هيكل للغش السياسي).

    من بينهم: سلامة أحمد سلامة عميد كتاب الأعمدة التحليلية فى الصحافة المصرية والعربية، وأمينة شفيق المتخصصة فى قضايا العمال منذ سنوات، ومن الراحلين كاتبنا العظيم أحمد بهاء الدين ومحمد سيد أحمد الكاتب الماركسى صاحب العقلية المثقفة الفذة والذى كانت الصحف الفرنسية (lemond) والانجليزية والأمريكية تدعوه للكتابة فى صحفها وتفرد له مساحات مهمة، والراحل صلاح الدين حافظ الكاتب الوطنى القومي، والدكتور فؤاد مرسى وزير التموين الأسبق والمناضل اليسارى البارز وصاحب أهم كتاب صدر قبل وفاته «الرأسمالية تغير نفسها»، والأستاذ محمد عودة موسوعى الثقافة وغرير الكتب والناصرى حتى النخاع، والدكتور أحمد مستجير عالم الهندسة الوراثية الأشهر، ومن الكتاب البارزين بقلمهم الوطنى وانتمائهم للنهج الناصري، عبدالله السناوي، ومحمد حماد، وأحمد الجمال، ونور الهدى زكي، والروائى الكبير يوسف القعيد، والعالمى د. علاء الأسوانى وحمدين صباحى ومصطفى بكري، محمد بدر الدين، ومحمد الخولي، وبهيجة حسين، وفريدة الشوباشى وعشرات آخرون هم من أصدقاء هيكل الذى وصفهم (حمدى رزق) بشلة الكذب السياسي!! تُرى من هم فى رأى (حمدى رزق) هم شلة الصدق السياسى أهم أعضاء مجلس الشعب المزور باستثناء قلة من أعضاء المعارضة الشرفاء، أم أعضاء أمانة السياسات؟.

    كان واضحا حرص (حمدى رزق) على السخرية من المرحلة الناصرية، مع تأكيد ـ كاتبة هذه السطور ـ باقتناعها بكل سلبيات المرحلة الناصرية التى جاءت بما بعدها من مرحلة ساداتية تركت وراءها مرحلة مباركية كل منها يكمل الآخر. كانت سخرية حمدى رزق من المرحلة الناصرية بأسلوب الأغانى مثل (بلد الناصرية البازغة)، و(ما تيسر من فلسفة الثورة) أو من (الميثاق) أو حتى من (خريف الغضب)، وغيرها من كتابات هيكل الذى هى عند البعض (قرآن لو تعلمون). والاختلاف مع (هيكل) أو غيره حق لكل قلم وهذا ما نراه فى الساحة الإعلامية فى هذا العهد ـ خريطة متنوعة الألوان السياسية، بعضها نتاج مرحلة ذات نهج نهضوى ناصري.. والبعض يتغير مع تغير العهود، فهنالك الساداتيون الانفتاحيون انفتاح السداح مداح كما وصفها أحمد بهاء الدين. أو المباركيون توجها وانتماء لكل سياسات النظام فى ظل أى حكومات ومع ذلك هناك أقلام تعبر عن ثقافة الاختلاف الموضوعى فى إطار أخلاقيات المهنة قبل المقال الذى كتبه الدكتور (عمرو الشوبكي) فى جريدة «المصرى اليوم» بتاريخ (11/ 6/ 9002) تحت عنوان (أستاذ هيكل اسمح لى بالاختلاف معك) تناول فيها بالكفاءة التحليلية العلمية اختلافه مع هيكل قائلا: (من الظلم البين المقارنة بين نجاح أوباما الديمقراطى وشبكة المصالح الشابة والجديدة التى أنشأها أوباما، ومقارنتها بلجنة السياسات فى مصر. فما جرى مع أوباما هو معكوس لما يجرى مع جمال مبارك). وهكذا يدور الاختلاف فى الرأى بأسلوب علمى راق يعترف فيه (د. الشوبكي):
    (.. بأن ترددى فى الإعلان عن اختلافى مع الأستاذ هيكل ليس لأنه مركز ثقل كونى ـ كما سخر منه حمدى رزق ـ جملة اعتراضية من كاتبة هذه السطور ـ ولكن لأننى أمام قامة مهنية وموهبة نادرة.. إنما ما دفعنى إلى ذلك الشعور ـ يقول الشوبكى ـ إن تقييم هيكل لأوباما كان فى مواجهة هيكل نفسه، وتجربته التى حافظت على مهنيتها رغم أنها كانت جزءا من نظام ثورى واختلف مع رأس الدولة حين فرض عليه ضميره المهنى وقراءته السياسية فى وقت اكتظت البلاد بالمطبلين وحملة المباخر.

    ويواصل «الشوبكي» انتظرت قراءة مختلفة للأستاذ هيكل ترى الجديد فى ظاهرة أوباما كما رأينا نحن الكثير فى ظاهرة (الهيكل) فوجدت قراءته صادمة فكان لابد هذه المرة أن اختلف، وليسمح لى بذلك).
          
    هذا هو الاختلاف القائم على احترام شخصية فى قيمة وقامة الأستاذ هيكل وهذا ما صدمنى فى مقالة (حمدى رزق). وأعترف مرة أخرى أن إيمانى على مدى مشوارى الصحفى الذى أراه شديد الثراء بالتجارب والعلاقات، هو أن السلوك الأخلاقى المهنى هو أساس احترام القارئ حتى لو اختلف معنا. وأن كل الشخصيات التى باتت خالدة فى الذاكرة الوطنية هى الشخصيات التى كانت جيناتها الوطنية مزيجا من التواضع والمصداقية والتحضر والاخلاص لمبادئها انتماء للشعب وليس لحاكم أو مسئول آخر أو أهداف نفعية زائلة.


    ليلى الجبالي


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/06/25]

    إجمالي القــراءات: [138] حـتى تــاريخ [2018/09/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: شلـة الكـذب السياســي
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]