دليل المدونين المصريين: المقـــالات - ماذا قال الاسرائيليون في "يوم القدس"...!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  احمد على المغربى 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    ماذا قال الاسرائيليون في "يوم القدس"...!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    اذن- هناك نحن في مواجهة اجماع ايديولوجي ديني وسياسي واستراتيجي ما بين السياسيين والحاخامات اليهود، يضاف اليهم كذلك الاكاديميون والاعلاميون وغيرهم، على "ان القدس عاصمة اسرائيل الى الابد" وعلى "انه لا بد من هدم الاقصى وبناء الهيكل مكانه"
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1678
    ماذا قال الاسرائيليون في "يوم القدس"...!


    كالعادة ..وكما نقول دائما، فان قراءة الادبيات والسياسات والوثائق الاسرائيلية  تجاه كافة العناوين الفلسطينية والعربية، تنطوي على اهمية  متزايدة،  فهم يرسمون سياساتهم ويتخذون قراراتهم ويضعون  مخططاتهم وخططتهم واجراءاتهم، ويعملون بناء عليها، استنادا بالاساس الى ادبياتهم واستراتيجياتهم....!

    اطلق قادة "اسرائيل" مؤخرا وابلا من الشعارات والتصريحات تجاه راهن ومستقبل المدينة المقدسة، وتشكل  كلها معا  موقفا اسرائيليا سياسيا استراتيجيا  في موضوع القدس،  فماذا قالوا اذن:

    فبمناسبة "يوم القدس" اي يوم احتلالها عام/67 تنافس كل اقطاب "اسرائيل"على "القدس اليهودية" و"القدس موحدة تحت السيادة الاسرائيلية الى الابد"، فأكد سيلفان شالوم، النائب الأول لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، على "رفض إسرائيل لأي انسحاب من القدس الشرقية"، وذلك ردا على الرئيس الأميركي أوباما، وقال شالوم خلال جلسة عقدها الكنيست بمناسبة ما يسمى ب"يوم القدس"، أي ذكرى احتلال القدس الشرقية و"توحيدها"، إنه "لن يتم تقسيم القدس، وستبقى القدس إلى الأبد العاصمة الأبدية لدولة إسرائيل، وهذا ليس وعدا وإنما حقيقة/"المشهد الإسرائيلي" -5/ 21/ 2009"،   وأضاف شالوم أن "القدس بالنسبة لأي يهودي أينما تواجد ليست مجرد المدينة العاصمة وإنما هي القلب النابض للشعب اليهودي، والقدس هي رمز، والقدس محمية بموجب سياسة الحكومة الحالية والحكومات السابقة، ولن نتنازل عن القدس أبدا.. أبدا"، وتابع أن "آراءنا مختلفة في العديد من المواضيع، لكن ثمة أمر واحد نتفق حوله غالبيتنا الساحقة ومن دون تردد وهو الحفاظ على القدس كعاصمة أبدية لدولة إسرائيل، ولا يوجد قدسان وإنما قدس واحدة، والقدس لن تكون أبدا في موضع التسوية"، واوضح ب"أن مدينة القدس قضية غير مطروحة ولن تطرح أبدا  في أي مفاوضات مع الفلسطينيين، فسياسة حكومة نتنياهو لن تتنازل عن القدس وتقسمها، كما فعلت حكومة ايهود اولمرت من قبل-وذلك حسب ما نقلته عنه إذاعة جيش الاحتلال ".

    أما رئيس الكنيست روفي ريفلن، فدعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، إلى "عدم الخنوع لضغوط الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي"، وزعم ريفلن،" أن أي حل مستقبلي مع السلطة الفلسطينية لن يشمل بأي حال مدينة القدس، فالقدس هي العاصمة الموحدة الأبدية لدولة إسرائيل".

    وفي اطار الاحتفالات الاسرائيلية بيوم القدس اعلن نتنياهو بدوره "القدس كانت دائما لنا، ولن تعود مقسمة ابدا_يديعوت/ 2009 / 5/ 22"، واضاف:" تحت السيادة الاسرائيلية فقط يمكن ان تكون حرية العبادة في الاماكن المقدسة  للاديان الثلاثة"، كما أن نتنياهو شدد في خطابه على" أن القــدس كانــت لنا وستبقى لنا"، وأوضح أنها ستظل "عاصمة أبدية لإسرائيل".

    وصرح  رئيس "اسرائيل" بيريز ايضا في نفس المناسبة:" ان القدس كانت وما تزال عاصمة اسرائيل ولم تكن عاصمة اخرى ابدا او عاصمة شعب آخر". واضاف "ان المعركة على القدس هي تاريخية وليس فقط عسكرية".

    وأعلن في خطابه في "يوم القدس" أنه "لم تكن لإسرائيل أبدا عاصمة غير القدس، كما أن القدس لم تكن أبدا عاصمة لأي شعب آخر".

    وفي حصة له مع طلاب الصف العاشر في مدرسة اوراط في القدس بمناسبة يوم القدس قال نائب وزير الخارجية داني ايالون: "ان يوم القدس هو ليس فقد يوم كل مواطني اسرائيل، وانما يوم كطافة اليهود في العالم". واضاف: "ان القدس ليست فقط مدينة وانما قيمة رمزية في النفس والقلب وتعود للاجيال السابقة وللاجيال القادمة ولكل اليهود اينما كانوا، والقدس الموحدة سوف تبقى هكذا دائما".

    وقال في مقابلة أجرتها معه إذاعة الجيش الإسرائيلي "إنني لا أعتقد أن ثمة أحد (في إسرائيل) مستعد  للموافقة على تسليم الأماكن المقدسة (في القدس) إلى أيد دولية". وأضاف "لن نوافق أبدا على أن يكون القسم المقدس من القدس، بما في ذلك جبل الهيكل (أي الحرم القدسي)، تحت سيادة أخرى" غير إسرائيلية.

    واعلن نير بركات رئيس بلدية القدس: " يجب علينا جميعا ان ندرك ان الحفاظ على كثرة يهودية في القدس مهمة قومية، مهمة الشعب اليهودي كله، من اجل الوفاء بهذه الغاية يجب ان نطور رؤيا، وان نقود مدينة القدس الى وضع دولي وان نجعل اقتصاد المدينة، والحفاظ على الشباب واداراتها على نحو مختلف، تفضي الى طلبات للمدينة الخالدة، وبحسب تصوري لا يجب ان ينحصر الجدل العام في التقسيم، بل كيف نبني، وكيف نقوي، وكيف نستثمر، من اجل ذلك يجب ان نجند ايضا القطاع الخاص، ويجب ان نجند ايضا التكافل اليهودي، وموارد دولة اسرائيل، انا مؤمن حقا بأن مستقبل القدس لا يزال امامها"، مختتما: "انا مصمم من جهة شخصية على تحقيق هذه الرؤيا. وانا مؤمن بأن هذا اصوب حل لمستقبل مدينة القدس، واعتقد انه يجب علينا جميعا ان نجعل تعبير: "اذا نسيتك يا قدس..."، شيئا عمليا وفعلا حقيقيا، وان نحقق الرؤيا التي وصفتها. انا متفائل جدا ومؤمن بأننا سننجح في فعل هذا".

    وفي مقال له في معاريف تساءل حاييم روزنبرغ- مسؤول عن التخطيط بعيد المدى في "رفائيل" -سلطة تطوير الوسائل القتالية: " من قال: "القدس لن تُقسم، إلا اذا كانت في اسرائيل حكومة تقرر ذلك، وأنا لا أرى هذه الحكومة، وآمل ألا تقوم ايضا"، هذه الاقوال قالها النائب يوسي بيلين في اجتماع الكنيست بكامل هيئتها في 22/ 9/ 1993/ معاريف 2007؟/10/21-".

    واستحضر ايضا اسحاق رابين الذي قال في 29/ 5/ 1995: "أيها النواب، نحن مختلفون في آرائنا من اليمين ومن اليسار، لدينا جدالات حول السبيل وحول الغاية، وأعتقد أن ليس لنا جدال في موضوع واحد - وحدة القدس واستمرار قيامها وترسيخها كعاصمة لدولة اسرائيل، قلت أمس الاول وأكرر ذلك اليوم: لا توجد قدسان. توجد قدس واحدة فقط. من ناحيتنا، القدس ليست موضوعا للمساومة. القدس كانت لنا، ستكون لنا، هي لنا، وهكذا ستبقى الى أبد الآبدين"، وفي مقابلة مع التلفزيون الاسباني في 3/ 11/ 1995 قبل يوم من اغتياله، قال رابين: "اسرائيل في التسوية الدائمة هي مع قدس موحدة، غور اردن وغيرها وكيان فلسطيني هو أقل من دولة".

    وفي السياق ايضا وعلى مستوى الشباب الاسرائيلي أظهر استطلاع للرأي أجرته الشبكة الاجتماعية على موقعها على الانترنت (Shin1) بمناسبة يوم القدس" معارضة 83% من الشبان الاسرائيلين لتقسيم مدينة القدس كجزء من عملية سلمية مستقبلية مع الفلسطينيين/ سما  / الثلاثاء 19 / 05 / 2009 م".

    اذن- هناك نحن في مواجهة اجماع  ايديولوجي ديني وسياسي واستراتيجي ما بين السياسيين والحاخامات اليهود، يضاف اليهم  كذلك الاكاديميون والاعلاميون وغيرهم، على "ان القدس عاصمة اسرائيل الى الابد" وعلى "انه لا بد من هدم الاقصى وبناء الهيكل مكانه".

    ما يضع الجميع  فلسطينيين وعربا امام خطاباتهم  التسووية المهترئة، وامام مسؤولياتهم التاريخية المغيبة...!
    فالقدس تحتاج ليقظة فلسطينية عربية حقيقية  تتحمل المسؤوليات التاريخية العربية حتى يمكن انقاذها من قبضة التهويد الجارف...!


    نواف الزرو


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/06/14]

    إجمالي القــراءات: [80] حـتى تــاريخ [2018/12/17]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: ماذا قال الاسرائيليون في "يوم القدس"...!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]