دليل المدونين المصريين: المقـــالات - اوباما الأمريكي الساحر وحديث الإفك
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  ويصا البنا   إسلام حجازي   احمد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يناير 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    اوباما الأمريكي الساحر وحديث الإفك
    الدكتور حمدي حسن
      راسل الكاتب

    فيما يبدو ان المنطقة مقبلة علي احداث جسام تحتاج فيها امريكا الي حشد العالمين العربي والاسلامي معها خاصة مع ما يتردد عن علاج الملف النووي الايراني بالقوة المسلحة
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1670
    اوباما الأمريكي الساحر وحديث الإفك


    يتمتع الرئيس اوباما بوجهه الأسمر وابتسامته التي تكشف عن اسنانه البيضاء بكاريزما تفتح له قلوب مستمعيه وتجذب آذانهم وتستحوذ علي اهتمامهم لما سيقوله تجعلهم  يرضون بحديثه حتي قبل ان يتفوه بكلمة واحدة بالاضافة الي رشاقته فهو ما إن يري سلما حتي يسارع بالقفز عليه صعودا او هبوطا حتي انه قفز علي سلم قصر القبة ليصافح الرئيس مبارك وكأنه يرسل رسالة ما الي متابعيه  ومشاهديه

    شد انتباهي لاوباما وهو يلقي خطابه والذي استغرق قرابه الساعة مسترسلا ومتحولا بسلاسة من قضية لأخري انه لم ينظر الي ورقة او يتعلثم في جملة وكأنه يحفظ خطابه عن ظهر قلب ثم تبين لي بعد ذلك انه كان يستعين بالتكنولولجيا التي اتاحت له قراءة خطابه بهذا الشكل الساحر وبهذه الكيفية دون ان يلاحظ مشاهدوه  ذلك علي الاطلاق  
     
    لاحظت كيف ان اوباما دخل القاعة فلم يقابله او يقدمه او يمدحه احد او يلقي احد الحضور خطبه عصماء او مقتطفات من الشعر الحلمنتيشي في مديحه او يطالبه احدهم بالمنحة فلم يقاطعه سوي تصفيق الحاضرين والذي بلغ قرابة 25 مرة ولا أدري هل كان ذلك تعبيرا عن حفاوة وكرم ام سذاجة سياسية

    بادئا بمقدمة عن اهمية الاسلام في الحضارة الانسانية وبناء الامة الامريكية وبرغبته في اقامة العلاقة علي اساس من الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة مستشهدا بآيات من القرآن الكريم مما سحرعقول الحاضرين فانطلقت اكفهم مصفقين دون انتظار لما يحمله بقية الخطاب الذي في مجمله امسك العصا من المنتصف محاولا ارضاء جميع الاطراف دون ان يقرر سياسة محددة او آليات سينتهجها

    اري ان هناك نقاطا ايجابية واخري سلبية شملها الخطاب

    فمن النقاط الايجابية رغبته في اقامة علاقات مع العالم الاسلامي تقوم علي الاحترام المتبادل وأن الكلمات وحدها لاتكفي لحل المشكلات ونظرته الي حق المرأة المسلمة في ارتداء الحجاب ورفضه للقوانين التي تمنع المسلمين من اداء واجباتهم الدينية كالزكاة مثلا وان التنمية لا يجب ان تصطدم بقيم واعراف الشعوب كما ان القوة لعسكرية وحدها لن تحل المشكلات خاصة في افغانستان وباكستان

    ومن سلبيات الخطاب تنديده بمقاومة حماس وتحميلها مسئولية قتل نساء وأطفال الصهاينة ومطالبته لها بإنهاء العنف وبالاعتراف باسرائيل ومقحما دون مناسبة بالمحرقة النازية متجاهلا المحرقة  الصهيونية التي استخدمت احدث الاسلحة الأمريكية بل والمحرمة دوليا في ابادة المدنيين العزل في غزة   

    عرّض اوباما بالبرنامج النووي الايراني معتبره مهددا لجيرانه وخطرا علي المنطقة متغافلا عن البرنامج النووي الصهيوني اما عن الديمقراطية فقد طمأن حكام المنطقة ان ادارته لن تفرض نظام معين او حكومة معينة علي اي دولة وان وصول الحكومات للحكم عبر صناديق الانتخابات ليست المعيار الوحيد للديمقراطية !! مما يفتح الباب واسعا امام اسئلة عن معايير الديمقراطية في نظر ادارة السيد اوباما !!! مشددا علي انه سيساعد بقوة الحكومات التي تدعم الحريات ! أما العراق فلا جديد !!

    ولا يمكن ان نغفل تأكيد الرئيس اوباما في خطابه علي ان علاقة امريكا باسرائيل غير قابلة للإنكسار وهنا نتسائل لماذا هذه الزيارة ولماذا هذا التوقيت ولماذا ادرجت السعودية فجأة في برنامج الزيارة ؟؟؟

    فيما يبدو ان المنطقة مقبلة علي احداث جسام تحتاج فيها امريكا الي حشد العالمين العربي والاسلامي معها خاصة مع ما يتردد عن علاج الملف النووي الايراني بالقوة المسلحة

    فكلنا نتذكر ما فعلته الادارة السابقة قبل ضرب العراق مستغلة الملف الفلسطيني واعدة العرب بحل القضية بعد مشاركتهم في ضرب العراق وهي الوعود التي تبخرت هي والادارة التي اطلقتها مع بقاء الحكام العرب كل في موقعه لم يمسسه سوء

    وكلنا يتذكر ان الكيان لصهيوني قام بضرب المفاعل العراقي النووي بعد مقابلة بيجين للسادات بساعات بالضبط كما قامت اسرائيل بغزو غزة بعد لقاء ليفني بمبارك بساعات ايضا ولنراجع تصريحات الوزير ابو الغيط في لقائه الصحفي بليفني لنتأكد ولنعتبر

    هل يمكن ان نغفل ان توقيت الزيارة جاء بعد تدريبات للطيران الاسرائيلي فوق البحر المتوسط حتي جبل طارق ذهابا وايابا مع امداد الطائرات بالوقود وهي في الجو للتدريب علي ضرب ايران كما ذكرت الآنباء

    هل يمكن ان نغفل التدريبات العلنية التي قامت بها اسرائيل في جميع الانحاء للتدريب علي اعمال الانقاذ وهي التدريبات التي لا يمكن اجرائها بسرية مما يوحي ويؤكد قرب اتخاذ قرار بضرب ايران

    هل يمكن أن نطمئن الي كلام الرئيس اوباما بعد ان رأينا ما يحدث في بلاد من التقوه من قادة بلاد المسلمين في واشنطن فهاهو الرئيس الباكستاني زرداري يقود قواته في مذابح غير مسبوقه في واد سوات وها هو عباس يقوم بتصفية جسدية مباشرة لمجاهدين مطلوبين لقوات الاحتلال من سنوات وعجزت عن اعتقالهم فضلا عن تصفيتهم وهو ما قام به عباس في ايام بل ساعات للأسف الشديد

    هل يمكن ان نغفل الأخبار التي تعلن عن زيارة وفد عسكري امريكي لسوريا في الأيام القليلة القادمة  

    مصر وسوريا والسعودية هي الدول العربية الفاعلة والكبري في المنطقة التي قادت العرب في الحرب ضد النظام العراقي وبدونهم لم يكن ذلك ليحدث بسهولة كما حدث فهم بالفعل مفاتيح المنطقة

    لذا  اري ان ما يحدث هو حشد للجهود وتوحيدها لضرب ايران مع تخدير الشعوب العربية بالكلام المعسول وضرب قوي المقاومة المعوقة او تحييدها علي الأقل لتنفيذ المخطط  الخبيث   

    فيا شعوبنا العربية والاسلامية لاتستمعوا الي الوعود المعسولة بل انظروا الي الأفعال وقيموها

    ويا قادة دولنا العربية لقد عاصرتم وقابلتم عدة رؤساء لامريكا اربع او خمس او ثمانية لا ادري ولكن الا تعلمون ان المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين .... مرتين وليس ثمانية


    كل زيارة وانتم طيبن


    د حمدي حسن .... نائب الشعب


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/06/05]

    إجمالي القــراءات: [100] حـتى تــاريخ [2018/01/21]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: اوباما الأمريكي الساحر وحديث الإفك
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]