دليل المدونين المصريين: المقـــالات - العقـاد: صـورتـان
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  محمد شاويش   حسن توفيق   سعيد ابراهيم 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    العقـاد: صـورتـان
    بسام الهلسه
      راسل الكاتب

    وقد تكوَّن لدي انطباع بأن وعي العقاد وتنظيره النقدي أكبر من شعره الذي بدا لي مفتقداً لحرارة ونبض الشعر وأقرب إلى النظم والبناء الذهني. وهو ما يمكن قوله أيضاً عن قصته "سارة" التي أقصتها قراءاتي لروايات وقصص لـ: نجيب محفوظ ويوسف ادريس وزكريا تامر وهمنغواي
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1663
    العقـاد: صـورتـان
     
     


    من بين أوائل من شرعت بقراءتهم أيام المدرسة، كان "عباس محمود العقاد". ومذَّاك ارتسمت له في مخيلتي صورتان: صورة الكاتب العربي المسلم المنفتح على الحياة والثقافة الحديثة، وصورة المثقف العصامي المستقل الصارم متعدد القراءات والاهتمامات. وهما الصورتان اللتان لا زالتا مقيمتين في ذاكرتي حتى الآن.

    حينها، قرأت له عدداً من تراجمه المعروفة بـ"العبقريات" وكتبه النقدية: "شعراء مصر وبيئاتهم..." و"ابن الرومي" و"عمر بن أبي ربيعه"، ومطالعاته: "بين الكتب والناس". أما شعره، فلم تسغه ذائقتي الآخذة بالتكون آنذاك، والمحتفية بالشعر الرومانسي وشعرائه: إبراهيم ناجي، وعلي محمود طه، وايليا أبي ماضي، وعمر أبي ريشه، وأبي القاسم الشابي، وأبي سلمى، والكرمي، وعرار، وبشارة الخوري، وبالشعر الجديد وشعرائه: السياب والبياتي وحاوي والماغوط ودوريش ودنقل والمناصرة وعبدالمعطي حجازي ووليد سيف وسعدي يوسف...

    وقد تكوَّن لدي انطباع بأن وعي العقاد وتنظيره النقدي أكبر من شعره الذي بدا لي مفتقداً لحرارة ونبض الشعر وأقرب إلى النظم والبناء الذهني. وهو ما يمكن قوله أيضاً عن قصته "سارة" التي أقصتها قراءاتي لروايات وقصص لـ: نجيب محفوظ ويوسف ادريس وزكريا تامر وهمنغواي وغوغول ودستويفسكي وديكنز وموباسان...

    *    *    *

    لكن هذا، وأضيفت إليه لاحقاً مراجعتي لمنهجه النقدي، لم يؤثر في نظرتي للعقاد التي تعززت بلقائي بأساتذة ومثقفين عرفوه عن قرب، فأطللت من خلالهم على جوانب من شخصيته ومواقفه تستحق التقدير.. خصوصاً احترامه العميق لنفسه ووعيه الكبير بدوره كمثقف مستقل عن كل سلطة سوى مبادئه وأفكاره. مما نأى به عن التزلف بمعنييه: الشخصي، طلباً للمناصب والحظوة. والثقافي، مسايرةً للمزاج الشائع. وهو ما قاده إلى السجن في العهد الملكي كما نعرف، وإلى المواجهة مع عدد من رموز الثقافة والسياسة، شأنه في ذلك شأن الكبار الذين يؤسسون مثالهم الخاص ويتبعونه بإخلاص.

    لكن هذا المثال بالذات، المستند إلى تكوين سياسي وفكري ومعرفي تأسس –غالباً- في الثلث الأول من القرن العشرين أو أكثر قليلاً، هو ما أبعد داعية التجدد القديم عن قبول الجديد (السياسي والأدبي) الذي شهدته مصر منذ مطلع النصف الثاني من القرن العشرين. ففي السياسة ظل العقاد متمسكاً بحدود الرؤى الوطنية الليبرالية التي عبر عنها الوفد بقيادة "سعد زغلول" الذي كان العقاد من أشد مؤيديه. وفي الأدب ظل أميناً لتقاليد "مدرسة الديوان" التي كان أسسها مع صديقيه: إبراهيم المازني وعبدالرحمن شكري.

    لكن مصر –والعالم عامة- كان قد توالى عليها نهار وليل كثير، فتغيرت عما كانته أيام ثورة (1919م) التي شارك فيها العقاد وهو في الثلاثين من عمره (ولد في العام 1889م)، وتغيَّرت كذلك حساسيتها وأشكال تعبيرها الأدبية والفنية، فيما ظل العقاد وفياً لنموذجه الشعري يزجر عنه الآتين الجُدد شعراء "التفعيلة" الذين لم يعترف بمشروعهم، فكتب رائدهم في مصر "صلاح عبدالصبور" مُقسِماً: "موزون والله العظيم موزون!"

    *    *    *

    رحل العقاد في العام 1964م، ورغم أن سنوات طويلة مضت على قراءتي له، إلا أنها لم تمحُ من ذاكرتي صورتين قديمتين انعكست فيهما "حياة قلم" عربي قدِّر له أن يكون واحداً ممن وسموا بعلاماتهم دروب النهضة والحياة الجديدة التي صَبَت إليها مصر والعرب، واشتبكوا في تياراتها المتلاطمة بعد الحرب العالمية الأولى.

    والذين يعرفون العقاد كمدافع عن الإسلام ومنجزات الأسلاف، يعرفون أيضاً انفتاحه على الثقافات الإنسانية، خصوصاً الإنجليزية، التي تعلم لغتها من جملة ما علَّم نفسه وهو الاسواني الصعيدي الذي توقف تعليمه النظامي عند الشهادة الابتدائية. فلم يخلط بين مقاومته للاستعمار الإنجليزي، وبين سعيه لمعرفة علوم ومعارف وخبرات الإنجليز وغيرهم من الأمم. وهو درس ينبغي تذكره عندما يجري الحديث عن العلاقة بالآخرين الذي ابتذل واختزل في عنوان بائس: "نحن والآخر"!

    وأياً كانت آراؤنا في مطالعات العقاد، أو منهجه المستخدم، أو استنتاجاته وأحكامه، فإن ما يدعو للتنويه هو تعامله ووقوفه من جميع من وما تناوله من شخصيات وموضوعات تتصل بـ(الماضين أو المعاصرين له أو الآخرين)، تعاملَ وموقف الذات الدارسة والمحللة والناقدة، وليس تعامل وموقف المبهور المأخوذ الذي يكتفي بالترداد.

    وما أحرانا بالتأكيد على هذه المسألة في مواجهة وضعية الاستلاب العقلي والثقافي التي تحصر دورنا في حدود ووظيفة الصدى: صدى الماضين.. أو صدى الآخرين!

    لكن دورنا –ووجودنا- لا يستقيمان إن لم نكن صوتاً متميزاً، وإن لم نكن ذاتاً واعية ناقدة تدرس وتستوعب، فتأخذ أو تنبذ.. تعارض أو تستلهم..

    لكن عليها في كل الأحوال أن تضيف مساهمتها الخاصة الجديدة...

    فبهذا فقط يكون لضمير "نحن" ومصطلح "الأصالة" وصفة "الاستقلال" معانيها الحقيقية.  

    فلا مكانة لمن هم عالة على غيرهم سوى ما هم عليه وفيه: التبعية بإذلال!
     

    بسام الهلسه


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/05/28]

    إجمالي القــراءات: [37] حـتى تــاريخ [2018/10/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: العقـاد: صـورتـان
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]