دليل المدونين المصريين: المقـــالات - حرب على الوعي والذاكرة
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  mohamed saad   noor 7amza 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    حرب على الوعي والذاكرة
    سوسن البرغوتي
      راسل الكاتب

    في كل سنة يأتي الخريف ليُسقط معالم الحياة عن الأشجار، تذبل الأوراق وتتساقط، وما أن يطل الربيع حتى تلبس الأرض حلّة الحياة من جديد، فلا الأشجار تموت، ولا الحياة تتوقف، وكذلك نحن وفلسطين.. هي الأرض ونحن ثوبها الذي سيضيء نورًا يسطع وينير ظلمات العالم.
      التعليق ولوحة الحوار (1)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1650
    حرب على الوعي والذاكرة

     
    ستة عقود والفصول تتدافع، وجراح القلوب تتجدد مع كل فصل، والاحتلال الصهيوني يمارس أبشع الوسائل لإلغاء وجود الشعب الفلسطيني، ومنذ بدايته لم تكف آلة الحرب على ممارسة القتل والتهجير والإبادة.  

    الحرب المجنونة لم تتوقف، بل  تتصاعد يومًا بعد يوم، تلهث حممها لمحو الذاكرة والوعي الفلسطيني. فقد راهن الصهاينة على عامل الزمن لتحقيق غاياتهم، ليوحوا للعالم ومن خلال وسائل الإعلام التي تقع تحت قبضتهم، ومن القوة الغربية التي شاركت وساهمت في تمكّن الكيان الغاصب على أرض فلسطين وقدمت له الدعم بكل أشكاله، فأطلقوا إعلامهم بادعاءات باطلة تصوّر للعالم أن أرض فلسطين "أرض الميعاد لبني إسرائيل"، و "أرض بلا شعب"، والمقولة الشهيرة التي أطلقها بن غوريون (علينا أن ننتظر انتهاء جيل الفلسطينيين 48 والجيل التالي سينسى).

     الأجيال الفلسطينية لم تنسَ.. بل استمرت بقوّة وتصميم أكبر، على مواصلة توثيق الذاكرة والوعي وتطورت أدوات المقاومة للتصدي للمشروع الصهيوني الاستعماري.

    مع مرور ستة عقود على إبعاد أكثر من نصف الشعب الفلسطيني قسريًا، ومعاناة أهل الداخل في الضفة والقطاع ومدن وقرى فلسطينية اُحتلت عام 1948 ومحاولات تطهير الأرض من سكانها الأصليين، وممارسة الطرد والتدمير والقتل الجماعي والفتك بالحجر والشجر، إلى جانب تصعيد الحرب على الذاكرة والوعي، وسرقة التراث الفلسطيني والأزياء والفن الشعبي، ثم ينسبوا ذلك كله إليهم، إلا أن ذلك لم يحقق النتائج المرجوة من آلة الحرب الصهيونية العسكرية والإعلامية، ومن يقف معهم وورائهم، وصمد الشعب الفلسطيني بل ازداد تحديًا بترسيخ  ذاكرة المكان وتفاصيل الأحداث على مختلف الأصعدة، سواء بالدراسات  البحثية التاريخية والسياسية، أو تطوير مفهوم الأدب المقاوم والفن التشكيلي والفوتوغرافي والعادات والتقاليد لحياة الشعب الفلسطيني وتراثه الثقافي والتاريخي، قبل وبعد الاحتلال.

    على مدى أربعة أجيال لم يستطع الاحتلال  أن يمحي ذاكرة الأجداد وتوريثها إلى الآباء والأبناء ثم الأحفاد، وكل ما يمت للجذور بصلة، رغم محاولات فصل وإقصاء الفروع في عملية ترمي إلى تغيير المفاهيم والقيم المجتمعية والدينية الراسخة، وتزوير متعمد بأن الحق وهم والواقع الباطل هو المعترف به.

    إن اغتصاب أرض فلسطين قبل واحد وستين عامًا يحكي مسيرة حياة شعب ارتبط بأرضه بذكريات رائحة حقول البرتقال ولون شقائق النعمان وطعم الزيت والزعتر، وحنين النوارس إلى أعشاشها، وقداسة الأقصى وطريق الآلام وأهازيج الميجانا والعتابا، ومفاتيح البيوت التي حملها الفلسطينيون، وما زالوا يحافظون عليها رغم أنهم تركوا في يوم الرحيل القسري كل شيء، ولأنهم يؤمنون بالعودة احتفظوا بالأوراق التي تثبت حقوقهم وحقوق أبنائهم في الأرض والممتلكات.

    من الطبيعي أن تحدث تغييرات كحصيلة لتنوع الثقافات والتجارب وطرائق التعبير، إلا أن الجوهر لم يُمس، فالجانب النفسي الذي راهن عليه الصهاينة وأسباب البعد الجغرافي والتقادم، ُهيأ لهم أن شعب فلسطين سينسى، وحسبوا أن المنافي ستطيب للفلسطينيين، لكن الشعور بالظلم  والغربة ومحاولات تغييب الوعي الممنهج، جعل هذا العامل أكثر وضوحًا وتحديًا، فلم يعد الحق فقط هو المطالب به، إنما التأكيد على الوجود الفلسطيني.

    فعندما تسأل النشء الجديد، الذي وُلد وترعرع بعيدًا وبعيدًا جدًا مسافة وثقافة عن فلسطين: ماذا تعني فلسطين لكم؟، يأتي الجواب دون تفكير وبتلقائية: فلسطين بلدي.. وكينونتي وهويتي!.

    هذه المعلومة الواضحة تلغي  نظرية  تذويب وتدجين اللاجئين في المجتمعات الأخرى، رغم ارتباطهم بمحيطهم العربي، وتعيد إلى الأذهان ضرورة التماسك والصمود والإدراك بأن الغاية الملحّة للكيان الصهيوني هو احتلال العقول بعد سرقة واحتلال الأرض، ناهيك عن الأسس الدينية التي تشكل روافع لحقائق متراكمة ومركبة وأصيلة، من الاستحالة بمكان حبسها أو تهجيرها إلى عالم النسيان.

    لن يهنأ لهم بال باللعب على وتر محي الذاكرة وإبادة الوعي لن يجدي، لأن ما يتأصل في النفس لا يمكن إلغاؤه. فلسطين باقية في صحونا ونومنا.. لكناتنا وعاداتنا.. قلوبنا وعقولنا، فإن دمروا قرانا ومدننا وغيروا أسماءها، وإن اعترف باحتلالهم الإنس والجان، تبقى فلسطين عربية رغم أنوفهم، وكل قوى الشر لن تستطيع أن تلغي  دورة الحياة، وسوف  تورق الأغصان وتزهر مهما تعرضت الشجرة الأم للعواصف، فالجذور باقية ومتينة وأصيلة، والجسور ممتدة والثابت لا يتغير والمتغير لا يثبت أحقية  فعل مكتسب بالقوة والهمجية.

    في كل سنة يأتي الخريف ليُسقط معالم الحياة عن الأشجار، تذبل الأوراق وتتساقط، وما أن يطل الربيع حتى تلبس الأرض حلّة الحياة من جديد، فلا الأشجار تموت، ولا الحياة تتوقف، وكذلك نحن وفلسطين.. هي الأرض ونحن ثوبها الذي سيضيء نورًا يسطع وينير ظلمات العالم.

    يحاولون سرقة أحلامنا، لكن الفصول التي تأتي ببشائر الخير تجعل من الحلم نورًا يسطع فيضيء عتمة الليل، ويشرق فينا شمسًا لن تغيب.

    فلسطين.. كل فلسطين، أمنا.. حلمنا.. والحقيقة النورانية في كل وقت ومكان وكل زمان وعصر.

     
    سوسن البرغوتي


     

    إذا كنتَ ذا رأي، فكن ذا عزيمة    فإن فساد الرأي أن تترددا
     


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/05/19]

    إجمالي القــراءات: [27] حـتى تــاريخ [2018/10/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: حرب على الوعي والذاكرة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]