دليل المدونين المصريين: المقـــالات - ملاحظات علمية وسياسية حول اعتراف إسرائيل بسرقة اليورانيوم المصري
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  abeerfayed   سامية عبد المطلب   عبدالسلام مصباح 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     مارس 2019   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    ملاحظات علمية وسياسية حول اعتراف إسرائيل بسرقة اليورانيوم المصري
    الدكتور يحيى القزاز
      راسل الكاتب

    باختصار معلومات كاذبة الهدف منها إثارة القلاقل مع مصر وعزل سيناء عنها بقوات أو وكالات دولية بحجة وجود خامات نووية تستخدمها مصر لتصنيع قنبلة نووية.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1602
    ملاحظات علمية وسياسية حول اعتراف إسرائيل بسرقة اليورانيوم المصري

    نشرت صحيفة "المصري اليوم" يوم السبت الموافق 11 أبريل 2009 تحت عنوان "اسرائيل تعترف بسرقة اليورانيوم المصري لتشغيل مفاعل ديمونة" عن سرقة إسرائيل اليورانيوم المصري من صحراء سيناء فى خمسينيات القرن الماضى، واستخدامه فى تشغيل المفاعل النووي الشهير فى ديمونة، وإنتاج القنبلة النووية الإسرائيلية. هذه المعلومات جاءت في كتاب صدر حديثا بالعبرية أوائل أبريل 2009 للعالم الإسرائيلي "أوريئيل بخراخ" 83 عامًا يسجل فيه تجربته فى سلاح العلوم التابع للجيش الإسرائيلى. وجاء فى الكتاب الذى حمل عنوان «بقوة العلم» أن البروفيسور «بخراخ» اشترك عام 1949 فى جولة بحثية للاستطلاع داخل سيناء. وانتحل هو وزملاؤه من سلاح العلوم بالجيش الإسرائيلي هيئة مهندسين ألمان يجرون أبحاثا جيولوجية فى سيناء، تبين من خلالها أن احتياطي الفوسفات الهائل فى شبه جزيرة سيناء يحتوى على كميات لا بأس بها من اليورانيوم. وانتهت الأبحاث بصدور قرار إسرائيلي بـ "الاعتماد" على هذا اليورانيوم المصرى فى تشغيل مفاعل ديمونة الإسرائيلي.

    ولنا على المنشور ملاحظتان الأولى إقرار حقيقة علمية بحكم المهنة حيث انني جيولوجي أمارس المهنة تدريسا في الجامعة وبحثا وتنفيبا في الصحراء، والثانية استنتاج قد نختلف ونتفق فيه كل حسب فهمه للموضوع ومدى رؤيته للسم المدسوس في العسل.

    الأولى ذات شقين، أولاها أن "اليوانيوم" يوجد في خام الفوسفات، وقد يكون اقتصادي أو غير اقتصادي. ثانيها أن "سيناء" خالية من خام الفوسفات حسب المعلومات الموثقة في بيت الجيولوجيا المصري "هيئة المساحة الجيولوجية المصرية" ففي عام 1990 كنت وقتها أعمل بهيئة المساحة الجيولوجية المصرية –قبل انتقالي للجامعة- قام فريق من الجيولوجيين المصريين بـ"إدارة تقييم الخامات" لتقييم ما بدا على أنه صخور فوسفاتية، وانتهى الأمر إلى أنها كميات قليلة جدا عير ذي جدوى اقتصادية، ولم يكن يوما خام الفوسفات من الخامات المعدودة تعدينيا في سيناء. يأتي بعد ذلك التساؤل: إذا كان الاعتراف سيد الأدلة فكيف نشكك فيما يقوله عالم صهيوني، ونتسامح ونبرر للصهاينة سرقة أهم سلعة استراتيجية يعتمد عليها تقدم العالم سلما وحربا.

    وهنا تأتي الملاحظة الثانية، وقبل الدخول فيها استأذنكم ان تشاركونني التفكر فيه–وليكن بعد ذلك لكل استنتاجه- عن توقيت النشر وشخصية المؤلف، أما عن توقيت النشر وناهيك عما يضمره الصهاينة من شر لمصر وإيجاد حيل لاستعادة سيناء، فيمكن القول ببساطة انه الوقت الي انتهى فيه المؤلف من الكتابة، وعن شخصية الكاتب أنه من جيل الأباء المؤسسين لما يسمى بـ"دولة اسرائيل"، وتحقيق حلم الدولة اليهودية من النيل إلى الفرات، فهل كان العالم "أوريئيل بخراخ" 83 عامًا، يريد أن يشكر مصر على حصوله على اليورانيوم مسروقا؟ أم يدين نفسه بلصوصية تستحق التعويض ماديا؟ ام يريد لفت أنظار المصريين لوجود خام يحتوى على عنصر استراتيجي هام لم يكتشفه المصريون  من قبل؟

    هذه التساؤلات تقود إلى استنتاج ما ورد ذكره من تواجد لليورانيوم في سيناء، والهدف منه لفت أنظار العالم والوكالة الدولية للطاقة الذرية لتضع سيناء تحت المراقبة الدائمة في ظل حكم خانع للصهيونية وخائن لوطنه مصر، واستخراج وتوليد مصطلح جديد يسمى "حظر استخراج الخامات النووية" على غرار "حظر انتشار الاسلحة النووية"، تقع مصر بموجبه تحت طائلة قانون ربما يجري الإعداد له قريبا، أوسيطرة  قوة غاشمة عليها لا طاقة لها بمنازلتها ولا حتى مناوئتها في فرض السيطرة على سيناء، وأسرها كاملة تحت رحمة ما يسمى بالهيئات أو الوكالات الدولية، لنزعها من حضن مصر الأم، درءا لنزعة وطنية قوية ولهجة شابة جديدة متحدية الخنوع والخيانة تطالب بإلغاء اتفاقية السلام ومعاهدة كامب ديفيد واستعادة سيناء كاملة السيادة لمصر الوطن، تكون درعا لمصر في الشرق ومعبرا يسهل الحركة من شرق العالم العربي لغربه.

    سيناء مصرية بصبغة عربية، وليست مبالغة أن سيناء هي أهم ما في مصر، ويغري الأعداء باحتلالها أو عزلها حتى لاتكون خالصة لمصر. وقد يجلب هذا التصريح أو هذه المعلومة الكاذبة استدعاء قوات دولية لمراقبة الخامات النووية ومنع استغلالها، وعزل سيناء بقوات دولية لمزيد من إحكام الخنق على قطاع غزة، وتحويله إلى مقبرة مفتوحة بعد سحق مقاومة لايمكن لها ان تغمض الجفن، فكيف لها أن تسحق!!

    باختصار معلومات كاذبة الهدف منها إثارة القلاقل مع مصر وعزل سيناء عنها بقوات أو وكالات دولية بحجة وجود خامات نووية تستخدمها مصر لتصنيع قنبلة نووية.


    يحيى القزاز

     

     

    المنشور في المصري اليوم

    إسرائيل تعترف بسرقة اليورانيوم المصري لتشغيل مفاعل ديمونة
    ____________ _________ _________ _________ ____

     

    المصري اليوم / السبت 11 أبريل2009

    كشف كتاب صدر بالعبرية، هذا الأسبوع، عن سرقة إسرائيل اليورانيوم المصري من صحراء سيناء فى خمسينيات القرن الماضى، واستخدامه فى تشغيل المفاعل النووي الشهير فى ديمونة، وإنتاج القنبلة النووية الإسرائيلية.
    المعلومات الخطيرة فجرها كتاب أصدره العالم الإسرائيلي أوريئيل بخراخ «83 عامًا» يسجل فيه تجربته فى سلاح العلوم التابع للجيش الإسرائيلى. وجاء فى الكتاب الذى حمل عنوان «بقوة العلم» أن البروفيسور «بخراخ» اشترك عام 1949 فى جولة بحثية للاستطلاع داخل سيناء. وانتحل هو وزملاؤه من سلاح العلوم بالجيش الإسرائيلي هيئة مهندسين ألمان يجرون أبحاثا جيولوجية فى سيناء.

    ويزعم «أوريئيل بخراخ» أن الفريق الإسرائيلى أجرى عدة أبحاث تبين من خلالها أن احتياطي الفوسفات الهائل فى شبه جزيرة سيناء يحتوى على كميات لا بأس بها من اليورانيوم. وانتهت الأبحاث بصدور قرار إسرائيلي بـ«الاعتماد» على هذا اليورانيوم المصرى فى تشغيل مفاعل ديمونة الإسرائيلى.

    ويورد «بخراخ» فى كتابه نص خطاب بقلم العالم الإسرائيلى «أرنست دافيد برجمان» الذى يعد الأب الروحى للمشروع النووى الإسرائيلى. وجاء فى الخطاب المُرسل لواحد من أكبر العلماء النرويجيين: «أنهينا عملية استخلاص اليورانيوم من صخور الفوسفات. وتبين لنا أن هذه الطريقة مُجدية للغاية من الناحية الاقتصادية، وإن كان تركيز اليورانيوم منخفضا فى المراحل الأولى. ونحن ندرس الآن، إقامة مصنع ينتج فى سنواته الأولى ما بين 5 10 أطنان يورانيوم مخصب».

    وقالت صحيفة «هاآرتس» فى تقرير نشرته أمس إن بخراخ اخترق الحظر الأمنى، وستار الغموض المضروب حول المشروع النووى الإسرائيلى، ودس بين سطور الكتاب معلومات خطيرة، وتضيف أن الرئيس الإسرائيلى الأسبق إفرايم كاتسير وضع مقدمة الكتاب بنفسه، وقال فيها: « أوصى كل المهتمين بالأبحاث والدراسات الأمنية فى إسرائيل بقراءة هذا الكتاب، واستخلاص معلومات مهمة وموثوقة من بين سطوره حول الجهود التى بذلتها إسرائيل، وأسفرت عن إنجازات مهمة وكثيرة ».

     


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/04/17]

    إجمالي القــراءات: [122] حـتى تــاريخ [2019/03/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: ملاحظات علمية وسياسية حول اعتراف إسرائيل بسرقة اليورانيوم المصري
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2019 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]