دليل المدونين المصريين: المقـــالات - كـــذبة أبريـــل
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  HISHAM SA   zaydoooon 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     مايو 2019   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    كـــذبة أبريـــل
    ليلى الجبالي
      راسل الكاتب

    بالله عليكم هل هناك مصالحة أكثر رقة من هذا؟ ألا تنفرد المصالحات العربية بالهجوم والهجوم المضاد.. ألا تمثل هذه المصالحة الذروة الدرامية في قمة الدوحة التي لم يخرج حصادها أكثر من حصاد كل القمم السابقة لها إلا بمزيد من (الأصفار)؟
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1596
    أبريل لا يكذب.. بل يسجل السيناريوهات العربية

    كـــذبة أبريـــل

    .. يوم يمارس فيه الناس دعابة الكذب الضاحك وبعد اليوم الأول منه، يواصل أبريل أيامه مليئة بالأحداث من دون كذب. وهذا العام تضخمت أيامه بالمناسبات التي يهواها عالمنا العربي. عالم دائماً على موعد مع قرع طبول الأيام. أيام الأحداث فيها بالغة الاهتمام المحلي والعربي والإقليمي.

    فقد شهدت أيام هذا الشهر سيناريوهات من فصول الفعل ورد الفعل. كانت محاكمة الرئيس (عمر البشير) والحكم عليه من المحكمة الجنائية الدولية بالقبض عليه وملاحقته، في مقدمة سيناريوهات هذا الشهر. وتلاحقت الأحداث مع تحدي (الرئيس السوداني) لهذا الحكم وحضر قمة قطر ثم قيامه بزيارات لمصر والسعودية وأدائه ''العمرة'' من دون اختطافه لا في الجو أو في البر.

    وتنتقل أيام أبريل الساخنة إلى مؤتمر القمة في الدوحة لتشهد أغرب وأمتع فصول القمم العربية الساخنة. وتخترق كلمة ''المصالحة'' قاعة الاجتماعات الفاخرة في الدوحة، مع إعلان الزعيم الليبي (العقيد القذافي) في الجلسة الافتتاحية ما جعل الجميع يشعرون بالارتباك عندما قال (إن الملك عبدالله - ملك السعودية ظل يتهرب طوال 6 سنوات من مواجهته..) ''أريد أن أطمئنك ألا تخاف، وأقول لك بعد 6 سنوات، ثبت أنك أنت الذي الكذب وراءك والقبر أمامك، وأنت الذي صنعتك بريطانيا وحاميتك أميركا''.

    بالله عليكم هل هناك مصالحة أكثر رقة من هذا؟ ألا تنفرد المصالحات العربية بالهجوم والهجوم المضاد.. ألا تمثل هذه المصالحة الذروة الدرامية في قمة الدوحة التي لم يخرج حصادها أكثر من حصاد كل القمم السابقة لها إلا بمزيد من (الأصفار)؟

    وحملت أيام شهر أبريل الذكرى الثلاثين لتوقيع معاهدة السلام. وانقسمت الآراء في وسائل الإعلام ما بين الهجوم والتأييد. فريق يراها سبباً في الفساد الذي تعاني منه مصر وتراجع دورها وضعف الأمة العربية، وأن سينا عادت لمصر منقوصة السيادة غير مسموح بمقتضاها إلا بتواجد عدد محدود من القوات المصرية على الحدود بين مصر وإسرائيل. ويقول فريق آخر بأن السادات لو لم ينجح في استعادة الأرض المصرية المحتلة لكانت محتلة حتى الآن مع باقي الأراضي العربية المحتلة حتى الآن. وهذه أكبر المعارك الإعلامية التي شهدتها أيام أبريل الجاري. إنها معركة بين القوى الوطنية المصرية المعارضة وبين القوى المؤيدة الحكومية للنظام. ومع موعد نشر هذه المقالة اليوم الثلاثاء (7 أبريل)، تكون أحداث (حركة 6 أبريل) أمس قد تمت بنتائج لن يلحقها هذا المقال الذي يرسل للوقت الأحد (5 أبريل )

    ومع رصد شاهد وسيناريوهات أيام أبريل الشهر المشهور بالكذب في أول أيامه، نتوقف عند (يوم اليتيم) وهو من الأيام الذي تستضيفه الوجدان والإنسانية. في هذا اليوم تشعر القلوب بمعنى ''اليتم''. حياة طفل من دون أم حانية، أو أب رحيم، فتتفجر الرغبة في إسعادهم في ذلك اليوم (يوم اليتيم) لكنه يوم واحد لا يكفي لإشباع العاطفة الإنسانية بالتراحم والعطاء. فكم من الأطفال الفلسطينيين والعراقيين قد تيتموا بفضل المحارق الصهيونية والتآمر العربي والخيانة والتبعية؟.. ويسرح الخيال إلى الدول اليتيمة بعجزها، بضعفها وعجز حكوماتها وتفريطها في مصالح شعوبها فأصبحت يتيمة الأم قيماً، ويتيمة الأب انتماءً، تمد يدها للدولة الأقوى انتظاراً لما تجود عليها بفتات العطايا، عطايا مشروطة بصندوق الفقر الدولي، والبنك الدولي، والتجارة العالمية. دول يتيمة (يتماً وطنياً) يفوق يتم الطفل اليتيم!
     
    وكان الشهر كريماً وهو يحتضن الذكرى (الثانية والثلاثين) للعندليب عبدالحليم حافظ. وبدلاً من الدموع انهمرت الأقلام في كل وسائل الاتصال تحكي عن حياة (العندليب) لمصر والعروبة. امتلأت الصفحات والبرامج التلفزيونية عن عندليب ''الكاريزما'' التي حملت في صوته رائحة العشاق وعبق نبضات الوجدان، وأذيعت مرات عدة أغنيته الشهيرة:

    أي دمعة حزن لا لا لا/ أي جرح قلب لا لا لا/ أي حيرة لا لا لا/ حتى نار الغيرة لا لا لا.. الخ ومعظم أغانيه الوطنية، العاطفية، والدينية.

    استدعت وسائل الإعلام جميعها رحلة (عندليب الغناء) بها تراجيديا مرضه النازف بإصابته بفيروس (س) الذي قضى على كبده وقد ظلمه الكثيرون في حياته، بينما ظل يغني للحب والوطن والعروبة وهو ينزف من دون أي نجاح في العلاج، فكانت جنازته مهيبة بلغ عدد المشيعين أكثر من ربع مليون، شيعوا معه الزمن الجميل. كانت جنازة لم تعرف مصر مثلها سوى (جنازة الزعيم جمال عبدالناصر التي لم ولن تتكرر على مدى التاريخ) فالشعوب حين تحب زعيماً أو فناناً تندفع تياراً جارفاً من الحب الحزين لا تطمسه السنين أو موت الفن الأصيل مذبوحاً بفن تخريب الأذواق بالسطحية والتفاهة مع ملايين الأرباح.


    ليلى الجبالي


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/04/08]

    إجمالي القــراءات: [131] حـتى تــاريخ [2019/05/20]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: كـــذبة أبريـــل
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2019 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]