دليل المدونين المصريين: المقـــالات - رزالات المعارضة!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  abeerfayed   سامية عبد المطلب   عبدالسلام مصباح 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     مارس 2019   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    رزالات المعارضة!
    ليلى الجبالي
      راسل الكاتب

    أليس عجيباً أن تجتمع كل فئات الشعب على كلمة واحدة سواء، تتهم فيها الحكومة (افتراء!!) بأنها حققت مثل كل حكومات الحزب على مدى ثلاثين عاماً نجاحاً مشهوداً فى مثلث (الفقر والجهل والمرض)، لماذا كل هذا الظلم لحكومة عاشقة لهذا الشعب العظيم لا تستطيع عنه فراقاً،
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1589
    ليلى الجبالى فى نوبة سخرية من حكام هذا الزمان

    رزالات المعارضة!
     
     
    ليت الأستاذ عبدالله السناوى، صاحب القلم الوطنى الرصين، لا يسىء فهمى، خاصة أنا متهمة مع الآخرين المليئة قلوبهم بالحقد والحسد من الحكومة والنظام المشهود لهما بالشفافية والطهارة والنقاء، ولست أدرى ما هذه الضجة والضجيج المتنامى بالمظاهرات والاحتجاجات والاعتصامات للمطالبة بالحقوق التى يكفلها الدستور وقوانين حقوق الإنسان، لماذا أيها المعارضون من كل الفئات تفترون على حكومة حزب حاكم بالأغلبية (إياها) وممارسة السياسات على ركائز الفساد؟!

    ***
     
    أليس عجيباً أن تجتمع كل فئات الشعب على كلمة واحدة سواء، تتهم فيها الحكومة (افتراء!!) بأنها حققت مثل كل حكومات الحزب على مدى ثلاثين عاماً نجاحاً مشهوداً فى مثلث (الفقر والجهل والمرض)، لماذا كل هذا الظلم لحكومة عاشقة لهذا الشعب العظيم لا تستطيع عنه فراقاً، لماذا تقابلون الحب بالكراهية؟ ما الذى وصل بكم أيها المعارضون إلى تجمعكم الائتلافى رغم مآربكم السياسية المختلفة.. أهو تزاوج السلطة بالثروة؟ هل تعتقدون أنها السبب فى طوابير الخبز وأنابيب البوتاجاز، واستشهاد بعض (الغلابة) تحت أقدام الباحثين عن رغيف الخبز.. أم تزعمون أن بيع أصول مصر المحروسة، هى مسئولية د.محمود محيى الدين، وزير البيع وفقاً للشروط الدولية المطلوبة.. أو لأن مصر بعد التصدير والتصنيع، باتت أكبر دولة مستوردة لمعظم احتياجات الشعب بما فيها السمك الفيتنامى القادم من آخر شواطئ الدنيا، احتراماً لمياه بحورنا (الأبيض والأحمر والبحيرات) حتى لا نزعج ثروتنا السمكية.. ولماذا تهاجمون وزير المالية صاحب التصريحات والأحاديث والأرقام الإيجابية، عندما تصفون سيادته بأنه (وزير الجباية وتفريغ الجيوب) وتركها مليئة بالأنين فى صحبة الفقر والحاجة وانتقال الطبقة التى كانت (وسطى) إلى طبقة فقراء هذا الزمان؟!

    ***
     
    ومع الاعتراف بأننا نعيش عصر حرية الرأى والتعبير مازلت أتعجب من موقف هؤلاء المعارضين من جميع الفئات المهنية والعمالية، ومن بينهم رئيس تحرير هذه الجريدة «ناصرية» التوجه القومى.. مع اتهامهم -لكاتبة هذه السطور- بأنها مثلهم ومثل كتابها، يقفون وقفة وطنية ضد بيع الغاز لإسرائيل، أو الأسمنت المصرى لبناء الجدار العنصرى العازل فى الضفة.. والغريب أن أصوات هؤلاء المعارضين تتفق مع موقف وآراء علمائنا الحاصلين على جوائز نوبل، وأعلى جائزة فى أمريكا التى حصل عليها د.مصطفى السيد، وهو ليس من بين صفوف المعارضة المصرية، عندما أعلن بعد زيارته لإحدى العشوائيات: «إن مصر وصلت للحضيض».. أما الدكتور أحمد زويل فخر مصر والعالم، فعندما عرف أن ميزانية البحث العلمى فى مصر (500 ألف جنيه) قال: «مهما تضاعفت هذه الميزانية عشرات الأضعاف لن تجدى، لأن العلم والنهضة تحتاج إلى الأخلاق..»!

    ومازالت الدهشة تعترينى وهؤلاء المعارضون يتفقون على إدانة النظام الذى أحال الزميل مجدى أحمد حسين إلى المحكمة العسكرية.. أو مواصلة الدكتور محمد أبوالغار، الأب الروحى لحركة «9 مارس» النضال ومعه أساتذة الجامعات من أجل حقوق أصحاب مصانع العقول.. ولقد أجج ما تشهده مصر منذ ثلاثين عاماً وجدان الإبداع ما يطفحه على سطح بحر الذاكرة كلمات مثل أبيات شاعرنا الشعبى العظيم صلاح جاهين حين قال:

    نوح راح لحاله والطوفان مستمر
    مركبنا تايهه مش لاقيه بر
    إزاى تبان والدنيا غرقانة شر
    «عجبى»


    والغريب أن الأيام والسنوات تمضى والطوفان مستمر ليواصل الشاعر الكبير (سيد حجاب) ما هزّ وجدان (جاهين)، فكتب ملحمته الأخيرة (قبل الطوفان الجاى..)، وتتوالي الأشعار لتغذى وجدان العربى، ويزداد تأثيرها كلما قضى الفساد الأعظم على الفساد الأصغر، وكلما طمس هذا الفساد معالم الهوية، فتستدعى الذاكرة عهد (عبدالناصر) والزمن الجميل وأشعار نزار قبانى حين قال:

    زمانك بستان.. وعطرك أخضر
    وذكراك عصفور من القلب ينقر


    .. أو.. يصفو الشباب إلى كلمات (سيد مكاوى) وأغنيته الشهيرة (الأرض بتتكلم عربى) وأغنيات أم كلثوم (مصر التى فى خاطرى وفى دمى)، وكلما زاد عطش الوجدان العربى لهويته العربية بعد أن طمسته ثقافة السلفية المتخلفة وانتشار الإسلام البديل بالسروال القصير واللحية المتهدلة والنقاب على عقل المرأة.. نتذكر نضال صفية زغلول وهدى شعراوى، وقد أنبتت مصر فى ظل عهود التخلف كريمة الحفناوى، وصفاء زكى، والراحلة وداد مترى، وشاهندة مقلد، ووفاء المصرى، وبهيجة حسين، وأمينة رشيد، ورضوى عاشور، وكثيرات (مع الاحتفاظ بالدرجات العلمية ومواقع النضال).
     
     
    وكلما زادت رائحة الفساد داخل القضايا التى أفرزها هذا العصر.. كلما شعرنا بقيمة جواهر مجتمعنا الروائيين العالميين مثل (بهاء طاهر، وعلاء الأسوانى، وصنع الله إبراهيم، وجمال الغيطانى، ومحمد المخزنجى، وإبراهيم عبدالمجيد، وإبراهيم أصلان)، وغيرهم من الذين يقاومون التفاهة والسطحية بالتغلغل فى عقول ووجدان الناس ليس فى مصر وحدها، بل فى العالم العربى الذى تحفظ شعوبه أبيات عبدالرحمن الأبنودى، وكلمات أحمد فؤاد نجم، فى موقف المقاومة ضد فساد أقلام النفاق التى ينقلها النظام إلى مقاعد السلطة والنفوذ والثراء.. والمعركة مستمرة.. مع سيريالية مواقف تخرج وزيراً ناجحاً دون (إحم أو دستور) تذكرنا بالوزير (أحمد رشدى) و(أحمد جويلى) المشتركين فى النزاهة واحترام كرامة الشعب.. وكم فى الذاكرة من حكايات.. لعل أبرزها، رحيلك أيها الزعيم جمال عبدالناصر، فقيراً مهيباً ورمزاً لثوار هذا الزمان.


    ليلى الجبالى


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/04/02]

    إجمالي القــراءات: [195] حـتى تــاريخ [2019/03/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: رزالات المعارضة!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2019 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]