دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الصمت.. فضيلةٌ عربية أصيلة
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  عفاف عبد المنعم هلال 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2019   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الصمت.. فضيلةٌ عربية أصيلة
    ليلى الجبالي
      راسل الكاتب

    يبدو أن مزج الواقع بالخيال يشكل أحياناً لوحة سيريالية أو كاريكاتوية. فلنتصور مثلاً أن «أمنا الأرض» قد أمرت بتوقف كل الأصوات فيها، ليلفها الصمت. أخذ الصمت معه كل ما تعانيه الأرض من حشرجات الموت، وعواصف السياسات المدمرة، التزم قسم من سكانها بالأمن، وقسم آخر
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1588
    الصمت.. فضيلةٌ عربية أصيلة


    يبدو أن مزج الواقع بالخيال يشكل أحياناً لوحة سيريالية أو كاريكاتوية. فلنتصور مثلاً أن «أمنا الأرض» قد أمرت بتوقف كل الأصوات فيها، ليلفها الصمت. أخذ الصمت معه كل ما تعانيه الأرض من حشرجات الموت، وعواصف السياسات المدمرة، التزم قسم من سكانها بالأمن، وقسم آخر تمرد عليها منتهكاً صمت الضعفاء والعاجزين، وألقى به في جحيم وحشيته المتأصلة، هكذا يسرح الخيال مع مجريات الحوادث العربية.. تذكرنا بأن الثابت الوحيد في هذه الدنيا هو «التغير»، من ثم دعونا نرى الصمت العربي هو ذاته الصوت المتنقل من أرض إلى أرض بين الأقطار العربية.


    ؟ ؟ ؟

    في بلادنا حزمة من الصمت غير الفاعل، صمت يضم قضايا عدة، تتقدمها اليوم حكم المحكمة الجنائية الدولية على الرئيس السوداني عمر البشير بالاعتقال لارتكابه جرائم ضد الإنسانية من دون أن يتوازن هذا الحكم مع جرائم إسرائيل في فلسطين وغزة ولبنان، أي أن العدل الدولي يطبق على دكتاتور واحد ويترك كل الدكتاتوريات المثيلة، وما أكثرها تماثلاً أو نسبياً، لدينا أيضاً توعد أولمرت رئيس الحكومة الإسرائيلية قبل أن يرحل «توعده»، «بأن إسرائيل تعمل حيث تستطيع لضرب أعدائها، ولا يوجد مكان لا تستطيع العمل فيه». ومع ذلك التهديد المباشر، تلقى سيادته الصمت العربي المهيب، وقد تمت ترجمة هذا التهديد بشن غارة وحشية على شرق السودان، نتيجة تنفيذ الاتفاق الأميركي الإسرائيلي بين وزيرتي الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس والإسرائيلية وتسيبي ليفي، لدينا أيضا مواصلة إسرائيل تفكيك الأمة في معظم أقطارها بالطائفية المذهبية سنة وشيعة، ولدينا أيضاً مقاطعة مصر لقمة قطر مع تصريح مصري وحيد يصف العلاقات المصرية القطرية بأنها بالغة السوء.

    ؟ ؟ ؟

    وإذا انتقلنا إلى المعاني التي استقلت قطار التغيير سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً، سنرى كيف تغيرت المبادئ.
    فالأمن القومي الإسرائيلي أصبح معادلاً للغزو الصهيوني والتوسع في المستوطنات والإسراع في تهديد القدس في مواجهة الصمت الرسمي العربي.. أي قوة إسرائيلية عنصرية فاعلة أمام كم من العرب مفعول به ملتف بالصمت الهادر، أما المقاومة المشروعة ضد الاحتلال فقد تغير معناها وباتت معادلة للإرهاب يحق عليها الحصار والعقاب، وعندما نعبر الزمن في حياة أمنا الأرض، نتبين أن شعار «ارفع رأسك يا أخي فقد مضى عهد الاستعمار»، الذي انطلق من صوت زعيم الأمة جمال عبدالناصر، قد تغير إلى شعار «اخفض رأسك يا أخي فقد جاء عصر الصهاينة والأميركان».

    وكما وضعت حكومة الاحتلال الصنيعة في العراق، رأس صدام حسين رئيس الدولة المستقلة في المشنقة، وهو دكتاتور كما معظم دكتاتوريات النظم العربية، نرى اليوم الدولة القطب الأوحد والصهيونية العالمية مع مجموعة الاتحاد الأوروبي (أي الولايات المتحدة وحلفاؤها وتوابعها) قد احتضنت الصمت العربي حليفاً لتبنيها استراتيجية «العصا من دون جزرة» طالما أن الصمت العربي بات فضيلة نظم «البقاء» كما أطلق عليها محمد حسنين هيكل.


    ليلى الجبالي


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/04/02]

    إجمالي القــراءات: [76] حـتى تــاريخ [2019/09/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الصمت.. فضيلةٌ عربية أصيلة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2019 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]