دليل المدونين المصريين: المقـــالات - معركة الكـرامـة ... مـا ينبغـي استعـادتـه
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  سالم نقد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    معركة الكـرامـة ... مـا ينبغـي استعـادتـه
    بسام الهلسه
      راسل الكاتب

    إذ بيَّنت معركة الكرامة أن الخلل لا يكمن في الجندي العربي ولا في الإنسان العربي (الفدائي والمقاوم) المستعد لقتال العدو، فإنها قد سلطت الأضواء الكاشفة على مكمن الخلل ومنبعه: الإرادة، والسياسة، والقرار... وإلى هذا ينبغي أن يتوجه السؤال والبحث والنقد.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1583
    معركة الكـرامـة ...
    مـا ينبغـي استعـادتـه


    إذا كان لنا الآن، وبعد كل السنوات التي مرت على معركة "الكرامة" (في 21/ 3/ 1968م)، ان نستعيد الدروس التي قدمتها فإننا نؤشر على الآتي:

    * لم تكن الهزيمة الكارثية التي حلت بالأمة العربية (في حرب حزيران- يونيو 1967م) قدراً محتوماً نهائياً ينبغي الامتثال له ولنتائجه؛ بل فعل بشري يمكن –ويجب- تغييره خصوصاً إذا ما تذكرنا أن عوامل ذاتية عربية كانت هي السبب في الهزيمة، وليست "عبقرية" العدو ولا "تفوقه" المزعومين. وهذا الإدراك ذو أهمية عربية حالية راهنة أكثر بكثير مما كان عليه غداة هزيمة حزيران. فالعوامل الذاتية العربية، وبخاصة: الإرادة الصادقة، والاستعداد الجاد، والتنسيق العربي البيني، لا زالت هي الغائب المسبب لبقاء الاحتلال والغطرسة الإسرائيلية. وهي عوامل ينسحب تأثيرها على الدول والأراضي العربية الأخرى المحتلة أو المهددة.

    * إن تفوّق العدو التسليحي، ليس كافياً لتقرير نتيجة المعركة –أو الحرب- إذا ما أُحسن توظيف عناصر القوة العربية العديدة واخراجها من حالة وطور "الكمون" إلى حالة وطور الظهور و"الفعل". ونؤكد هنا على عنصر التفوق المعنوي للعربي المؤمن بصحة وعدالة قضيته واستعداده العالي للبذل والتضحية في سبيل انتصارها. إلى جانب العناصر الأخرى الضرورية: امتلاك مهارات القتال اللازمة، ووضع الاستراتيجيات العسكرية الملائمة لكل مرحلة وظرف. ومع توفر التأييد الشعبي، فإن التفوق في السلاح –أو حتى في العدد المشترك فعلياً في القتال- لا يعنيان أبداً ضمان النصر لمن يمتلكهما. ويعرف كل من قرأ تاريخ الحروب والمعارك –ومنها معركة الكرامة- هذه الحقيقة.

    * قدمت معركة الكرامة نموذجاً ينبغي احتذاؤه وتعميمه عربياً في مواجهة الغزاة المحتلين. أعني التنسيق والتكامل بين القوات المسلحة النظامية، ومنظمات المقاومة المقاتلة لتحقيق الأهداف الوطنية والقومية المحددة، إضافة إلى التنسيق والتعاون بين الجيوش والقوى المسلحة العربية على جبهات متعددة كما جرى في حرب تشرين الأول- أكتوبر 1973م. هذا التنسيق والتكامل وتوزيع الأدوار مطلوب ليس في وقت القتال فحسب، بل في كل الأوقات لضمان أفضل توظيف للقوى، ولضمان عدم الاحتكاك والصدام فيما بينها. وكما نذكر جرى تطبيق ناجح لهذا النموذج خلال حرب الاستنزاف على الجبهة المصرية (1969م-1970م) بالتنسيق بين الجيش المصري والفدائيين العاملين في سيناء المحتلة. وكذلك خلال معارك تحرير لبنان من القوات الإسرائيلية والأطلسية (1983م-1985م) بالتنسيق بين الجيش السوري والقوى الوطنية اللبنانية، والمنظمات الفدائية الفلسطينية. ثم التعاون (رغم محدوديته) بين الجيش والمقاومة اللبنانيين خلال معارك التحرير والمواجهة اللاحقة. في كل هذه الحالات تم تحقيق نتائج جيدة لصالح العرب. فيما كان غياب التنسيق والدعم والتكامل (لأسباب سياسية بالدرجة الأولى كما هو معروف) عامل اضعاف للقوى العربية كما حدث خلال اجتياح لبنان في صيف 1982م، وخلال الانتفاضتين الفلسطنيتين، وخلال العدوان الأخير على غزة. حيث لم يكتفى بتركها تقاتل وحدها بل جرى الاسهام في حصارها. ولو تم دعمها لأمكن تحقيق نتائج متقدمة في تسريع هزيمة العدو ودحره.

    * إذ بيَّنت معركة الكرامة أن الخلل لا يكمن في الجندي العربي ولا في الإنسان العربي (الفدائي والمقاوم) المستعد لقتال العدو، فإنها قد سلطت الأضواء الكاشفة على مكمن الخلل ومنبعه:

    الإرادة، والسياسة، والقرار...

    وإلى هذا ينبغي أن يتوجه السؤال والبحث والنقد.


    بسام الهلسه


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/03/30]

    إجمالي القــراءات: [72] حـتى تــاريخ [2017/09/23]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: معركة الكـرامـة ... مـا ينبغـي استعـادتـه
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]