دليل المدونين المصريين: المقـــالات - زوروني كل سنة مرة عبث رواية !
تاملتها جيداً, انه فعلاً ليس جزيرة نائبة مهجورة ,لايزورها الا طيور السنونو, ,

وقد اثر بي هذا الفيلسوف البريطاني ,لاننا نلتقي بالاخرين في كل منعطفات حياتنا منذ لحظة الولادة حتى القبر..

">
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  أحمد البنا 33   ايـــــوب   حسين عادل 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    زوروني كل سنة مرة عبث رواية !
    دجلة الناصري
      راسل الكاتب

    قرات فيما مضى قولاً لفيلسوف يوكد ان"الإنسان ليس جزيرة".

    تاملتها جيداً, انه فعلاً ليس جزيرة نائبة مهجورة ,لايزورها الا طيور السنونو, ,

    وقد اثر بي هذا الفيلسوف البريطاني ,لاننا نلتقي بالاخرين في كل منعطفات حياتنا منذ لحظة الولادة حتى القبر..

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1571
     
      
    " ليس كل مايكتب من حروف تنزف على سطور الورق تكون خارجة من جزر الخيال , فلعل بضع "……..سطور منها تمثل فلسفة فكرية تنبع من أيمان قلبك  

    .." نعيش الحياة بحوادثها,  سطور في رواية مفتوحة , لم يسدل الستار عليها, ولم تكتب كلمة ألنهاية في اخر صفحاتها لغاية الآن. .لآننا لانزال نواصل بين النقاط والحروف , ولاتزال مفتوحة تتقاطع صفحاتها في كثير الآحيان , ومرات تندمج السطور مع الكلمات , ولكننا لانزال نكتبها بمداد اقدارنا ورغباتنا  "
    أليوم  "أكتب لكم سطور من ثنايا يوم , بدقائقه المزدحمة بالبشر ", معلنة ان البشر هم من يكتبون من مداد ذاتهم احداث رواياتهم ,من تماسهم مع الاخرين تتجدد كل يوم , رواية متجددة كل يوم  من
    نزف احداثنا
    قرات فيما مضى قولاً لفيلسوف يوكد ان"الإنسان ليس جزيرة". تاملتها جيداً, انه فعلاً ليس جزيرة نائبة مهجورة ,لايزورها الا طيور السنونو, وان وطئها زائرٌ فان الرياح حذفت سفينته على اطرافها  محطمة كل اشرعتها مجبور على البقاء لحين ميسرة او قارب نجاة قادم ,
    وقد اثر بي هذا الفيلسوف البريطاني ,لاننا نلتقي بالاخرين في كل منعطفات حياتنا منذ لحظة  دبيب نور ".الحياة فينا واعني لحظة الولادة  الى لحظة وداع القبر ,
    مملوة سطورنا بالبشر  , وكل من نلتقيه يخط على التراب وقع خطاه  
    منذ أربعة أشهر قابلتها في بوابة العمل الجديد الذي باشرناه في مجمع الرعاية  فتاة, تبلغ الثامنة والعشرين من عمرها, حصلت على هذه الوظيفة بعد تعب ومشقة ,  كانت "……..لاتستقر على وظيفة ,حتى تبحث عن اخرى , لآنها  تبحث عن حلم ;وكلما تقبل على أول سلم من سلالمه . تجد عثرة  في الصعود ,  تجده وهماً فتهرب للبحث مرة اخرى ,
    كانت فاليري امرأة من عالم العلمانية الصرفه ,  تبحث في آن واحد عن عمل , وحب ,  زوج ,  وسعادة, وحرية , من منطلق ماعامت عليه ,
    وجدتها كأسلافها الآسبان تهوى ركوب السفن لاستكشاف عالمها الجديد, :لاتتعجب أيها القارى العزيز, فان فاليري هذه كان كرستوف كولمبس  ,  جداً لامها ذات الآصول الآسبانية , وهي سعيدة بقرابتها له , لم تستورث من أباها الفرنسي, الاميزة الكلام السريع , فهي حينما تتكلم لاتنس أن تذكر في ثانية  واحدة ,كل حروف القاموس, وبسرعة البرق , بل هي أسرع من الاربجي حين يزغرد معلناً الموت
     في استراحة الظهر, وفي تمام الثانية عشرة,  بالضبط , نذهب الى مطعم المجمع, لتناول وجبة الغذاء وهناك وجهاً لوجه , تحاورني كالمعتاد عن الجو,  وتقلباته,  وكيف ان ألاجازة الاسبوعية وهي يومي السبت والآحد تمضي مسرعه وكانها راقصة بالية على انغام بحيرة البجع سريعة الايقاع   
    حتى لاتكاد تشعر متى يدخل السبت ليخرج يوم الاثنين أمامها كعفريت القمم  ,
    فاليري رشيقة القوام , من قلة الاكل فانها تفضل ان تشتري علبة السكائر الفاخرة كل يوم على ان تشتري سندويش  تقول …..تبرر لي بخلها على معدتها أن راسها اهم من معدتها , فالدخان يثبت مزاجها , نظرية فاليري هذه قاعدة يمشي عليها المتسولين كافة فجميعهم تئن بطونهم جوعاً ! وتطيربالدخان روؤسهم   
    تضع على يديها وشماً لتنين صيني على طول ذراعها اليمين , وعلى ظهرها تضع قرصاً للشمس احمر! ؟
      وهناك ثقبٌ فوق شفتها تضع فيه خرزة صغيرة ذات لون اسود مثل حسنة سوداء كقرط الآذن وضعته منذ سنة فوق شفتها , وهي مودة للتجميل, بعد الوشم والنقش الذي غزا أجساد شباب وشابات مدن العبث قاطبة ! تبحث عن المستحيل  ولاتجده كما تقول هي , ولهذا ترفع اطراف الآيام بعبث امرأة بوهمية ,وجدتها مغرمة بالبحث عن سكب المسرة في اقداحها بالحفلات يوم الويك اند أكثر من أهتمامها بتنظيم سلم مستقبلها الذي يرقص على كف القدر رقصاً  ,  تحب لبس الهيبز وهندامهم المبعثر التفاصيل والوانهم الصاخبة , الى ابعد حد  وترقص خصلات شعرها الآسود المتموج وكانه من بقايا امرأة غجرية قررت ان تهرب منه لمعاقبته على ازعاجها فطرحته قتيلاً فوق اكتافها   
    سيارتها صغيرة, ولكنها مع الاسف لاتملك لسان تنطق, فلو ملكته لااشتكت عليها عند اقرب مركز للبوليس  , تريد الانعتاق , تشتكي منها لااهمالها لها , رغم ماتقدمة من خدمات شتى اليها
     أخبرتني فاليري  بان أمها تعيش منذ سنوات وحيدةً في بيت للعجزة وحيدة, رغم الآربعة أخوة الباقين لها , وحينما طالبتها بالسبب برميها هناك أستغربت من سوالي  وقالت….
     أنت مجنونة, كيف تقولين ذلك , أنها تنعم بالرعاية والآهتمام  في الآكل والعلاج الطبي من قبل ماوى الشيخوخة , وانها ذات حظ وفير,  لمكوثها  هناك, ولو بقت وحيدة في بيتها لماتت ولا احد يعرف بموتها …. ! لاننا كلنا باحثين عن حياتنا, في خضم بحر الحياة وثوارنها ,ولغاية الان لم نفلح في ايجاد مرافي "لسفننا المضطربة , أنها ذات حظوة
    وبدون وعي صرخت:: في بيت العجائز,  ومئواهم  وتقولين أنكم خمسة أبناء, وتموت وحيدة! …الموت لكم أجمعين…. أنها فعلاً حياة مجنونة  بوهمية ,أن تتخلي فيها عن من وهبتك الحياة ذاتها ,وبهذة الطريقة, وهذه النهاية تكرمونها البقاء وحيدة  , تباً لكم أجمعين  
    قالت ::لي وابتسامة خبيثة تطل من بين شفتيها  
    انكم مجانين أهل الشرق ,ولكن دقيقة واحدة اسئلك فيها أين تحملين أمك أنتِ… ؟
    قلت لها بدون تفكير 
     في قلبي أيتها الآبنة الظالة , أن قلبي مستقرها وسريرها وصندوقها , وليس بيوت الرعاية , في كل لحظة هي هنا لاأقول اتذكرها , لانني لم انساها قط حتى اعيدها بطواحين التذكير ,صحيح لست احمل لها كل يوم باقة ورد , ولكن البساتين اجمعها تذكرني حين اقول اسم أمي "لانها بعبقها تتعطر
    وليس هناك  مواسم واعياد, لان كل الايام هي اعياد بانفاسها ,  لقد امرت ان اخفض الريشات لها لآنني جناح  بها أحلق على بوابة الجنة , 
     !!!يوم واحد في السنة فاليري  تتكرمين حاملة باقة ورد الى دار العجزة هذا 
    ولكن اتعرفين أنها حين مغادرتك غرفتها سترمي باقتك النكرة , في صندوق قمامة كما رميتموها أنتم
    أين أنت سيد درويش أين
    رحمة من الله عليك , الف رحمة كم احتاجك الآن لتذكرني  بنزف حروفك
    قالت ;باستغراب وذهول  من هذا الدرويش ومااعرابه ….؟
    "أجبتها :أني اردد معه خالدته زوروني بالسنة مرة حرام, تنسوني بالمرة حرام حرام
    وحده دفء أحساسنا النابع من عمق ايمان الشرق, لايتوقف عطاء , يسير لايتعثر,  لاينكسر,ويبقى تاج بايدنا كل صباح نضعه بشوق فوق روؤس من تكون الجنة تحت أقدامها.
    "وقبل ان ياخذنا الذهول من بقايا سطورفي صفحات الحياة,
     جميل أن أهمس لكم أن الآجمل,,, هو أن لانقول نتذكر, لاننا قوماً لاننسى من جعلنا نحلق باجنحتنا في الفضاء ,فما رايكم لو عرضنا النسيان في مزاد للبيع, ياترى من سيقف في الطابور لبيعه وشراءه ؟
    " وبعد أن أرعبتكم حكاية المساء
    " أنتظروني لاأروي لكم فرحة الصباح
    "فقمة السعادة ان ترسم دوائر الفرح في لوحة الزمان
    هل جربت ان تخربش بفرشاتك تمسح الحزن عنها بالآلوان , لعلنا نصحى ذات صباح والسعادة غافية بين "أيدينا
    "أمنيتي أن اصحو ذات صباح سعيد, وأمي غافية بين يدي.
     

    نشــرها [دجلة الناصري] بتــاريخ: [2009/03/22]

    إجمالي القــراءات: [136] حـتى تــاريخ [2017/09/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: زوروني كل سنة مرة عبث رواية !
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]