دليل المدونين المصريين: المقـــالات - المحكمة الجنائية الدولية
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  سالم نقد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    المحكمة الجنائية الدولية
    صفاء زكي مراد
      راسل الكاتب

    بالتأكيد هم يتجاهلون أهم مبادئ القانون أى قانون وهو أن يكون عاما مجردا ينطبق على الجميع ودون أدنى تفرقة أو تمييز ، بالتأكيد هم يتجاهلون أهم أركان العدالة وشرطها الوجودي وهو المساواة ، فالعدالة لابد وأن تكون عمياء لاتبصر غير الحق وهي بغير المساواة لايمكن
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1567
    المحكمة الجنائية الدولية
    ***
     


    تأسست المحكمة الجنائية الدولية عام 2002 كأول محكمة دائمة قادرة على محاكمة الأفراد المتهمين بجرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب وجرائم العدوان. وقد أنشئت هذه المحكمة الدائمة بموجب معاهدة دولية (نظام روما الأساسي), وهي تعمل على إتمام الأجهزة القضائية الموجودة في الدول فهي تعد محكمة تكميلية للقضاء الوطني، بمعنى أنها لا تستطيع أن تقوم بدورها القضائي ما لم تبد المحاكم الوطنية رغبتها في التحقيق في هذه الجرائم أو كانت غير قادرة على التحقيق أو الادعاء ضد تلك القضايا، فهي بذلك تمثل المآل الأخير، والمسؤولية الأولية تتجه إلى الدول نفسها، ويقتصر اختصاص المحكمة على النظر في الجرائم المرتكبة بعد 1 يوليو 2002 وهو تاريخ إنشائها، عندما دخل نظام روما للمحكمة الجنائية الدولية حيز التنفيذ. وهي هيئة مستقلة عن الأمم المتحدة، من حيث الموظفين والتمويل، وقد تم وضع اتفاق بين المنظمتين يحكم طريقة تعاملهما من الناحية القانونية، وذلك بخلاف محكمة العدل الدولية إحدى المنظمات الأساسية للأمم المتحدة وذراعها  القضائي .

    فالمحكمة الجنائية الدولية هي منظمة دولية ، تسعى إلى وضع حد للثقافة العالمية المتمثلة في الإفلات من العقوبة، وهي أول هيئة قضائية دولية تحظى بولاية عالمية، وبزمن غير محدد، لمحاكمة مجرمي الحرب ومرتكبي الفظائع بحق الإنسانية وجرائم إبادة الجنس البشري.

    وقد فتحت المحكمة الجنائية الدولية تحقيقات في أربع قضايا: أوغندة الشمالية وجمهورية الكونغو الديمقراطية والجمهورية الأفريقية الوسطى ودارفور.

    وما جري في دارفور هو مأساة حقيقية وكارثة إنسانية والحكومة السودانية بسياساتها هي التي فاقمت من هذه المأساة وتتحمل المسؤولية الكاملة عنه، وبالتالي يتحمل مسئوليته رئيس السودان الرئيس عمر البشير.

    وأيضا ماجرى في غزة من عدوان إسرائيل على الشعب الفلسطيني الأعزل ورميه بالطائرت والصواريخ والقنابل الفسفورية المحرمة دوليا وضرب بنيته التحتية كاملة وهدم البيوت وحرق الزراعات وضرب المدارس والمستشفيات حتى التابعة للصليب الأحمر الدولي ومقرات الإغاثة الدولية ومقرات المؤسسات الدولية .... كل هذا العدوان وما ارتكبته إسرائيل من قبل على مدى ستين عاما من الإجرام المنظم المتواصل، هو أيضا كارثة بل كوارث تشكل كل الجرائم التي أنشئت المحكمة الجنائية الدولية لتحقيقها وإنزال حكم العدالة بشأنها.

    فمن يرى الغرض الذي أنشئت من أجله المحكمة الجنائية الدولية كما سلف بيانه يعتقد جزما أن حكومة إسرائيل ورئيسها هم أول المتهمين الذين سيمثلون أمامها ، لكننا نجد المدعي العام لهذه المحكمة يغض البصر عن طلب التحقيق المقدم له بشأن جرائم إسرائيل الهائلة في غزة ويصدر مذكرة الاتهام بشأن دارفور!! وبعد ذلك يحدثوننا عن القانون الدولي العام والإنساني وعن العدالة الدولية وعن القضاء الجنائي الدولي ....

    بالتأكيد هم يتجاهلون أهم مبادئ القانون أى قانون وهو أن يكون عاما مجردا ينطبق على الجميع ودون أدنى تفرقة أو تمييز ، بالتأكيد هم يتجاهلون أهم أركان العدالة وشرطها الوجودي وهو المساواة ، فالعدالة لابد وأن تكون عمياء لاتبصر غير الحق وهي بغير المساواة لايمكن أن تكون عمياء وينتفي بذلك وجودها، وعلى المحكمة الجنائية الدولية أن تكون عمياء حتى يصدق الناس عدالتها ويحترمون أحكامها وقراراتها .


    صفاء زكي مراد


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/03/15]

    إجمالي القــراءات: [67] حـتى تــاريخ [2017/09/23]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: المحكمة الجنائية الدولية
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]