دليل المدونين المصريين: المقـــالات - على قدر حجم المحرقة يكون العقاب.....!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    على قدر حجم المحرقة يكون العقاب.....!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    ونوثق هنا ايضا "ان كافة الشهادات والوثائق والاعترافات، انما من شأنها ان تشكل"لائحة اتهام" قوية فعالة ضد اولئك الجنرالات، ما قد يسمح وفقا للقوانين والمواثيق الاممية ربما ب "جلب" اسرائيل" الى كرسي الاعدام"...!.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1566
    على قدر حجم المحرقة يكون العقاب.....!


    الجنايات الدولية تصدر مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر البشير، والناطق بلسان البيت الابيض  يعلن "ان الرئيس السوداني فار من وجه العدالة/الجزيرة-2009/3/7"، على الطريقة الكاوبوية الامريكية تماما...!

    وفي منتصف تموز/2008 كانت الولايات المتحدة الامريكية قد استصدرت قرارا دوليا عبر مجلس الامن  باعتقال الرئيس السوداني عمر البشير بتهمة اقتراف جرائم حرب تطهيرية ابادية في دارفور، ليصبح الرئيس السوداني مطاردا ومطلوبا للعدالة الدولية – وليصبح رأس السودان- دولة كاملة- مطلوبا عبر البشير- تصوروا...!.

    انتقد حقوقيون وقانونيون فلسطينيون آنذاك طلب محكمة الجنائية الدولية استصدار مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني على خلفية ما زعمت أنها مسؤوليته عن جرائم حرب في إقليم دارفور، واتهموها بالتغاضي عن جرائم الإبادة الجماعية التي ارتكبتها وترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني منذ سنة 1948، واتهم حسن خريشة النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني المحاكم والمحافل الدولية، باستغلال الموضوع السياسي الهادف لضرب النظم العربية والتعامل بسياسة الكيل بمكيالين/ الجزيرة نت/7/16/ 2008"، مضيفا:"إنه كان من الأولى للجنائية الدولية النظر في الجرائم الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني وتلك التي ارتكبها الرئيس الأميركي جورج بوش بحق العالم"، مختتما:"أن التشريعي الفلسطيني سبق وتقدم بشكوى إلى الجنائية للمطالبة بمحاسبة رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت على قراراه باعتقال 48 نائبا فلسطينيا، وجرائم الحرب التي ارتكبتها تل أبيب ضد قطاع غزة".

    ونقول- لربما تستصدر الولايات المتحدة لاحقا ايضا عبر مجلس الامن سلسلة قرارات اخرى باتهام واعتقال المزيد من الزعماء والقادة العرب وآخرين من بعض الدول على نحو انتقائي طبعا، دون ان تقترب من مجرمي الحرب الصهاينة وهم كثر ولا حصر لهم...؟!.

    فلماذا لا تقترب الامم المتحدة اذن من مجرمي الحرب الصهاينة ...؟!

    لماذا لا يطالب العالم باعتقالهم رغم ان هناك كما لا حصر له من الشهادات والوثائق التي تدينهم باقتراف كل اشكال جرائم الحرب والتطهير العرقي ضد الشعب الفلسطيني وفي لبنان ايضا...؟!

    ولماذا لا نجد جدية او مسؤولية او اخلاقية دولية في التعامل معهم...؟!

    اسئلة كثيرة  مطروحة على اجندة العدالة الدولية ازاء مجرمي الحرب الصهاينة...!

    فمن المفارقات الغريبة المذهلة ايضا في اطار المكاييل المتعددة  الامريكية والاوروبية والاممية انهم يغضون النظر عن جنرالات الحرب والاجرام والجرائم والاغتيالات والهدم والنسف والتدمير في "اسرائيل" ويتواطؤون  مع تلك الدولة التي تعتبر اليوم بالمقاييس والمواثيق والاعراف الدولية والبشرية اكبر واخطر دولة خارجة على القانون الدولي .

    في ظل وفي اعقاب المحرقة الصهيونية الاخيرة في غزة، اعلن المقرر الخاص للأمم المتحدة للأراضي الفلسطينية ريتشارد فولك واحدة من اهم الشهادات على المحرقة، اذ"اتهم "اسرائيل" بارتكاب جرائم حرب منهجية غير مسبوقة في غزة/ ا.ف.ب -2009/1/8 "، بينما اعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون- "يجب محاسبة الذين استهدفوا المدنيين ومواقع الأمم المتحدة"، ووصف جون جينج مدير عمليات أونروا "ان ما يحدث في غزة جنون"، في حين دعت العفو الدولية الى "تحقيق فوري بـ"جرائم إسرائيل"، والاهم ان نحو 500 جمعية عربية وأوروبية وأميركية تقاضي "إسرائيل " باقتراف جرائم حرب"..!.

    ورغم كل ذلك- هرعت الادارة الامريكية كعادتها الى انقاذ حليفتها المجرمة من اتهامها باقتراف"المحرقة"، ف"دعت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة" سوزان رايس" المجتمع الدولي إلى التوقف عن ما وصفته بـ"تسييس اتهامات الجيش الإسرائيلي" بارتكاب جرائم حرب أثناء حربها على غزة"، والقت رايس مهمة التحقيق بالجرائم على عاتق المجرم قائلة "يتوجب على إسرائيل التحقيق في اتهامات جيشها بانتهاك القوانين الدولية في الحرب الأخيرة على غزة-"، وقالت رايس في أول كلمة لها أمام مجلس الأمن الدولي الخميس "نتوقع أن تفي إسرائيل بالتزاماتها الدولية لإجراء تحقيق ونناشد أيضا جميع أعضاء المجتمع الدولي الامتناع عن تسييس هذه القضايا المهمة-". ولكن –على نقيض المواقف الاسرائيلية والامريكية-الاوروبية من الحرب العدوانية  على غزة، احتشد كم هائل من المواقف العالمية الاخرى وخاصة على مستوى منظمات وهيئات حقوق الانسان التي تجرم "اسرائيل" باقتراف المحرقة، وتطالب بمحاكمة مجرمي الحرب الاسرائيليين .

    تصوروا...؟!

    القيم والمعايير المقلوبة...ّ!

    وحجم النفاق الدولي السافر ل"اسرائيل" المجرمة...!

    ورغم ذلك نوثق في الخاتمة المكثفة بان "اسرائيل" خسرت  أمميا –قانونيا- اخلاقيا ومعنويا، وان عدد الشكاوى وطلبات تقديم مجرمي الحرب الصهاينة للمحاكمة قد تصل ربما الى عدد القنابل التي القيت على غزة"....!.

    وانه على قدر حجم وهول ومساحة الجريمة والمحرقة،  يجب ان يرتفع بالضرورة سقف المقاضاة والعقاب الذي يجب ان يدفعه مجرمو الحرب.

    ونوثق هنا ايضا "ان كافة الشهادات والوثائق  والاعترافات، انما من شأنها ان تشكل"لائحة اتهام" قوية فعالة ضد اولئك الجنرالات، ما قد يسمح وفقا للقوانين والمواثيق الاممية ربما ب "جلب" اسرائيل" الى كرسي الاعدام"...!.



    نواف الزرو


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/03/15]

    إجمالي القــراءات: [74] حـتى تــاريخ [2017/12/15]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: على قدر حجم المحرقة يكون العقاب.....!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]