دليل المدونين المصريين: المقـــالات - المباغتة والإزاحة والإحلال
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  أحمد البنا 33   ايـــــوب   حسين عادل 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    المباغتة والإزاحة والإحلال
    الدكتور يحيى القزاز
      راسل الكاتب

    نظام مهما حاول التَطَهر من الفساد، وسمح بتسليم "هشام طلعت مصطفي" للعدالة، وإدانة "ممدوح اسماعيل" في حادث غرق العبارة، إلا أن قرارات مبارك المباغتة تؤكد الفساد وتحتقر الشعب، وتقوض الأمن العام وتهدم السلام الاجتماعي، وتضع غالبية الشعب في مواجهات دامية مع أبن
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1565
    المباغتة والإزاحة والإحلال


    سياسة المباغتة والإزاحة والإحلال يحكمها المزاج الشخصي، وتخضع لشهوات أسرة الحاكم ورغباتهم، ولا تلبي احتياجات الوطن المشروعة، ومن أهم وأشهر مؤسسيها الرئيس مبارك. القررات المفاجئة هواية أصبحت عادة يمارسها "مبارك" منذ أن حلت به الصدفة رئيسا لمصر، ومن جاءت به الصدفة لايؤمن بمشاركة الشعب، وينسي تكرارها وخطرها عليه مستقبلا.

    فجأة وفي الأسبوع الماضي، أصدر "مبارك" قرارا بتعديل وزاري محدود، أو بالدقة إزاحة وزير الري وإحلاله بآخر، وتجزئة وزارة الصحة والسكان مناصفة بين الوزير (الحالي) "د.الجبلي"، والوزيرة الجديدة "مشيرة خطاب"، وهي من المقربات لزوجته، وصارا الولاء الشخصي والتفاني في خدمة "سوزان وجمال مبارك" من أهم المعايير والشروط  اللازمة لاغتصاب بعض الثروة والسلطة في مصر. وغير خاف أن مهمة "مبارك" الحالية تنحصر في التوقيع على قرارات لا علاقة لها بصالح الوطن، وترضى زوجته وأمريكا والعدو الصهيوني (التواطؤ والسماح بمجزرة غزة وإغلاق معبر رفح خير شاهدين)، وتساعد ابنه "جمال" على اختطاف مصر واحتلالها.

    إصدار القرارات المفاجئة عادة يتلذذ بها "مبارك" ترضى غروره، وتشعره بقوته وجبروته الزائفين، وضعف الشعب في المواجهة والاعتراض ولو بالسؤال على استحياء عن سبب التغيير. عادة لا يمارسها إلا الطغاة الفاجرين في آواخر أيام حكمهم. وبشيء من تغييب الوعي الشخصي، نفترض -بغير اقتناع- أن السيد "مبارك" كان له الحق في إصدار القرارات بغير علم الشعب ودون استشارته، عندما كان الشعب قاصرا، ولا يعرف مصلحته إبان توليه أمر مصر والوصاية عليها عام 1981. وبحساب السنين ولغة القانون بلغ الشعب رشده بعد 28 عاما من حكمه، ويحق له التصرف وإدارة ممتلكاته (مصر)، وعلى الوصي تسليم الحقوق في هدوء وسلام، وإلا كان البديل منازعة وصراعا "بتكلفة الدم"، ولو سلمنا –جدلا- بعرف كبير العائلة واحترامه –كرها- وجب عليه استشارة أصحاب الشأن قبل اتخاذ قرار يخصهم، ولو كانت عزبته الخاصة لاستشار عبيده العاملين فيها قبل اتخاذ قرار يمسهم، لكنه الهِرم  والأنانية والاستبداد، وفقد القدرة على مقاومة رغبات أسرية حولت الرئيس من صاحب وصانع قرار وطني إلى مجرد حامل أختام يوقع بها قرارات جمهورية لمنافع عائلية. إنها اللصوصية الفاجرة في سرقة الأوطان واغتصابها، والخنوع الكامل من الشعب، ولا عذر للخانعين والخائفين، فهم شركاء في تسهيل مهمة اللصوص والغاصبين.

    لاندافع عن وزير رحل، ولا نطالب من فاسد بتغيير وزارة فاسدة، فكلهم سواء، وإنما نبحث عن أسباب لأفعال. البعض يروج شائعات عن استغلال وزير الري –المُزاح- لمنصبه وتعيين ابنه في موقع هام في وزارته. حسنا.. فما الغريب في ذلك، الوزير لم يأت ببدعة ولم يخالف شرعا رئاسيا ولا سُنة حكومية، وصار على درب رئيسه مقتديا ومقلدا. "مبارك" سمح لابنيه بالاستحواذ على عموم مصر واغتصاب السلطة والثروة، والوزير (إن صحت الشائعة) سمح لابنه باغتصاب وظيفة.

    نظام مهما حاول التَطَهر من الفساد، وسمح بتسليم "هشام طلعت مصطفي" للعدالة، وإدانة "ممدوح اسماعيل" في حادث غرق العبارة، إلا أن قرارات مبارك المباغتة تؤكد الفساد وتحتقر الشعب، وتقوض الأمن العام وتهدم السلام الاجتماعي، وتضع غالبية الشعب في مواجهات دامية مع أبنائه المكلفين بحماية الجبهتين الداخلية والخارجية، المتفرغين حاليا للدفاع عن حاكم فاسد فقد صلاحيته. المطلوب ليس إزاحة وزير ولكن الإطاحة بنظام فاسد بقوة "ائتلاف المصريين من أجل التغيير".


    د. يحيى القزاز

    صوت الأمة 16/ 3/ 2009

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/03/14]

    إجمالي القــراءات: [56] حـتى تــاريخ [2017/09/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: المباغتة والإزاحة والإحلال
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]