دليل المدونين المصريين: المقـــالات - القدس: حيِّز (الضمير) وحيِّز (الفعل)
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  أحمد البنا 33   ايـــــوب   حسين عادل 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    القدس: حيِّز (الضمير) وحيِّز (الفعل)
    بسام الهلسه
      راسل الكاتب

    إعادة النظر –إذن- في الاستراتيجيات العربية، تمليها معاينة الوقائع الجارية على الأرض وليس اللقاءات والأحاديث الإعلامية عن السلام، ومجابهة الاستراتيجيات الإسرائيلية بسياسات ووسائل قادرة على الرد الفعال. وهذا يعني الكف عن التعلق بالوعود الأميركية، أو التعويل
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1559
    القدس: حيِّز "الضمير" وحيِّز "الفعل"
    ***


    * ما كان لي إلا أن أرحب بالدعوة التي وجهها إليَّ مشكوراً الصديق الدكتور "حسن نافعة"، الأمين العام لـ"منتدى الفكر العربي"، باسم سمو الأمير "الحسن بن طلال" رئيس المنتدى وراعيه، لحضور الندوة الفكرية السنوية للمنتدى التي كرّست للقدس هذا العام بعنوان:

    "القدس في الضمير"

    التي عقدت خلال يومي( 3 و 4 -آذار –مارس) في "عمّان"، أكثر العواصم العربية قرباً من القدس وتواصلاً حياً دؤوباً متعدد الأشكال معها.

    وكان الصديق الأستاذ الدكتور "همام غصيب" مستشار الأمير الحسن ومدير التخطيط في المنتدى، قد تفضل مشكورا بتزويدي ببرنامج عمل الندوة وأسماء المشاركين فيها والمدعوين إليها ممن عُرف عنهم العمل في الميادين المختلفة لأجل القدس المحتلة وقضاياها: مدينة وشعباً وهوية وتاريخاً ومصيراً...

    *    *    *

    ورغم توافق عقد الندوة مع اختيار القدس عاصمة للثقافة العربية هذا العام، إلا أن الاهتمام بها يتخطى المناسبات. وينبغي له أن يتحول إلى برنامج عمل يومي يشمل الأمة بأسرها: بمؤسساتها الحكومية وهيئاتها وجمعياتها الأهلية وأفرادها، لتتمكن من الارتقاء لمستوى التهديد الذي تتعرض له القدس، والذي بلغ درجة عالية من الخطورة تطال بالتصفية كل النواحي فيها: بمقدساتها الإسلامية والمسيحية، وسكانها العرب، وأحيائها وأبنيتها، وتواصلها الجغرافي بمحيطها الطبيعي الفلسطيني والعربي، وبمستويات التعليم والثقافة والمعيشة للعرب فيها، وتقويض ومحو هويتها العربية...

    وهو ما يعني تهويد المدينة: سكاناً، وبناءً، وإدارة وتنظيماً، وهوية وسيادة.

    *    *    *

    هذا الخطر البالغ الذي تعبر عنه وتنفذه بدأب مثابر وزارات وأجهزة ومؤسسات الدولة "الإسرائيلية"، ومستوطنوها، والمنظمات الصهيونية الدولية المنشغلة بتهويد القدس كُلياً، وتغيير معالمها وسكانها العرب، لتكريسها كأمر واقع "عاصمة أبدية لإسرائيل"، يستدعي ويتطلب بإلحاح وسرعة إعادة النظر في الاستراتيجيات العربية السابقة إزاء التعامل مع القدس، والتي تكشفت: إما عن مردود ضئيل لا يتناسب مع ما هو مطلوب، أو عن عجز عن مجابهة الأخطار الماثلة الجارية أمام أنظارنا، وكذا التحديات القادمة التي تتبدى بوضوح لكل المعنيين.

    ففي الوقت الذي وضع فيه العرب رهاناتهم –وآمالهم- باستعادة بلادهم وحقوقهم السليبة من طريق ما يسمى بـ"العملية السلمية" انهمكت "إسرائيل" وجَدَّت في العمل على ثلاثة مسارات:

    •  خلق وقائع جغرافية واقتصادية وديمغرافية وقانونية في الأراضي العربية –وخصوصاً في القدس-، تؤدي إلى تغيير بنيتها وطابعها وهويتها العربية، عبر مصادرة الأراضي، والاستيطان، والحفريات، وتفكيك الاقتصاد الفلسطيني وربطه بالاقتصاد الإسرائيلي، والتضييق بكل السبل على العرب وتمزيق وحدتهم الاجتماعية عبر بناء جدران الاعتقال والخنق، ونشر مئات الحواجز (المحاسيم)، وهدم البيوت، والضرائب الباهظة، والحصار، والملاحقات الأمنية والتصفية للنشطاء...

    •  الاستفراد بالجبهات والقوى العربية ومحاربتها كلاً على حدة. وهو ما باشرته بعد تحييد "مصر" أكبر قوة عربية منذ اتفاقات "كامب ديفيد" 1979. فقد استفردت بلبنان عام 1982م، ثم بمواجهة الانتفاضة الشعبية الفلسطينية الأولى عام 1987م، والثانية –انتفاضة الأقصى-،ثم بلبنان في تموز 2006, وأخيراً استفردت بغزة في حربها العدوانية الأخيرة.

    •  وتمثل المسار الثالث في استمرارها في تعزيز وتجديد قدراتها وقواها بما يضمن تفوقها النوعي على العرب. فيما دخل العرب في حالة استرخاء لامبالية متكلين على إحياء العملية السلمية!


    *    *    *

    إعادة النظر –إذن- في الاستراتيجيات العربية، تمليها معاينة الوقائع الجارية على الأرض وليس اللقاءات والأحاديث الإعلامية عن السلام، ومجابهة الاستراتيجيات الإسرائيلية بسياسات ووسائل قادرة على الرد الفعال. وهذا يعني الكف عن التعلق بالوعود الأميركية، أو التعويل على مواقف بعض الحكومات الإسرائيلية، التي تبين لنا أقصى ما يمكن أن تقدمه في مباحثات "كامب ديفيد 2000".

    ما يجب عمله لأجل القدس -ولفلسطين والأقطار العربية المحتلة –والمهددة- عموماً- هو تحريرها.. لا البكاء عليها واستدرار الشفقة والاستغاثة بمن لا يستغاث بهم.

    وإلى أن ينجز هذا الهدف، وعلى الطريق إليه، يمكن عمل الكثير الكثير لتعزيز صمودها وبقائها عربية...

    وهذا يتحقق عندما يلتفت العرب والمسلمون إلى أنفسهم.. وعندما ينقلون الاهتمام بالقدس وفلسطين وكل البلاد العربية المحتلة، من حيّز ومجال "الضمير" إلى حيز ومجال "الفعل" اليومي الشامل...

    وهو ما تنتظره القدس منهم.


    بسام الهلسه


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/03/10]

    إجمالي القــراءات: [85] حـتى تــاريخ [2017/09/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: القدس: حيِّز (الضمير) وحيِّز (الفعل)
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]