دليل المدونين المصريين: المقـــالات - هل حانت الساعة
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  Abdallah ElHlabey   SAGED9   مصطفى عبده   أنا المصرى 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    هل حانت الساعة
    شوقي علي عقل
      راسل الكاتب

    قراءة سريعة للأحداث خلال فترة الشهور الماضية تبين بوضوح أن الطبقة الوسطى في مصر بشرائحها المتوسطة والدنيا انضمت إلى ميدان العمل العام، فبعد القضاة والمهندسين والأطباء والمحامين أتت المبادرة الأكبر بإضراب الصيادلة. واستجابة رئيس الجمهورية لإضراب الصيادلة
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1554
    هل حانت الساعة


    تناولت مجموعة مقالات في جريدتين أجنبيتين ومصريتين قضية خلافة مبارك. لعلها ليست المرة الأولى التي يطرح فيها هذا الموضوع، لكنها المرة الأولى التي يحدد فيها شخصية الوريث سعيد الحظ، السيد عمر سليمان. أعلن إبراهيم عيسى: أن صوت السيد سليمان عميق وشخصيته هادئة وأنه خطيب مفوه رغم إنه كان يقرأ من ورقة مكتوبة أمامه. في الوقت نفسه أعلن مصطفى بكري أن السيد عمر سليمان شخصية ثرية تتمتع بميزة عظيمة وهي ثقة الرئيس الكبيرة. قبلهما بعدة شهور بشرنا ضياء رشوان أن القلب الصلب في جسد الدولة الرخو قد اتخذ قرار بالتصدي لتوريث النجل واستبداله بوريث شرعي من رجال هذا القلب، ويبدو أن خبره في سبيله للتحقق، وأن السيد عمر صاحب الصوت العميق والشخصية الهادئة والمتمتع بثقة الرئيس سيخلف السيد حسني صاحب التاريخ الطويل على كرسي الرئاسة. بقيت مشكلة، لم يستشر أحد الثمانين مليونا ولم يسألهم رأيهم، فحسب ما وصلنا من بعض الجرائد المعارضة فإن الطريق مفتوح للسيد سليمان باعتبار شرعية يوليو مازالت وستظل سارية إلى أجل غير معلوم، ويكفيهم صك الشرعية بديلا لموافقة الثمانين مليونا.

    هناك مشكلة أخرى، فمصر التي انتظرت طويلا خلاصها من نظام السيد حسني وصحبه والتي أصبحت في حال من العصيان والتظاهرات والإضرابات الاعتصامات قد يكون لها رأي آخر في من يصلح لقيادتها. وباستثناء الشرائح العليا من الطبقة الوسطى، ومجموعة المستفيدين من منظومة الفساد، والذين سيطالبون بتدخل الجيش أو وجود أي مستبد آخر لحمايتهم وحماية ثرواتهم،  فإن الغالبية العظمى من الشعب ستطلب تغييرا حقيقيا من أي نظام قادم، وهو ما لن يستطيع تقديمه أي شخص من قلب نظام مبارك.

    قراءة سريعة للأحداث خلال فترة الشهور الماضية تبين بوضوح أن الطبقة الوسطى في مصر بشرائحها المتوسطة والدنيا انضمت إلى ميدان العمل العام، فبعد القضاة والمهندسين والأطباء والمحامين أتت المبادرة الأكبر بإضراب الصيادلة. واستجابة رئيس الجمهورية لإضراب الصيادلة وسائقي النقل لم يكن إلا إقرارا منه بواقع الحال الجديد في الساحة السياسية. فقد صعد إلى المسرح السياسي شعب طال غيابه، ونحن نعيش لحظة تغيير كبرى، وعلى الجميع أن يسبق الزمن، واليوم أفضل من غدا لأي طامع في السلطة. ورغم مهادنة التيار السائد داخل الإخوان وانتهازيتهم باعتبارهم جزء من النظام إذا نظرنا للحقائق العملية، وضعف اليسار وعجزه، وترويج بعض القوميين لشرعية يوليو المدعاة، فإن الشعب سيطرح طريقه وقادته. قد يصل إلى كرسي الرئاسة أي طامع وما أكثرهم، قد يستطيع البقاء عليه عاما أو عامين، ولكنه سيجد لسوء حظه أن الأمة لن تقبل إلا بتغيير حقيقي يعيد إليها حقوقها وهو ما لن يستطيع أن يقدمه.

         
    شوقي عقل

    البديل


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/03/07]

    إجمالي القــراءات: [116] حـتى تــاريخ [2017/09/25]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: هل حانت الساعة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]