دليل المدونين المصريين: المقـــالات - القنبلة المناسبة في الوقت المناسب
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  maramehab 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    القنبلة المناسبة في الوقت المناسب
    شوقي علي عقل
      راسل الكاتب

    فتأتي قنبلة الحسين في الوقت المناسب تماما، لترضي كل الأطراف: مبارك سيكون سعيدا في زيارته، فالإرهاب بعد القنبلة مازال خطرا ماثلا، ولابد أن يشمل تقريره أمام سادة البيت الأبيض الإشارة إليها، ويصبح قانون مكافحة الإرهاب ضرورة بعد القنبلة المنقذة وهو في حد
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1546
    القنبلة المناسبة في الوقت المناسب

         
    إذا أراد حزب معارض أن يعقد ندوة فعليه أن يأخذ تصريحا من أمن الدولة، وإذا سير مسيرة بجوار مقره في وسط المدينة يكون ذلك طبقا للتعليمات. في مجلس عزاء لكاتبة يسارية قضت حياتها منذ أن كانت طالبة بالجامعة إلى لحظة موتها المأساوية تسعى لمسح الأسى عن وجه وطن أحبته بلا جدوى، جاء من يسلم علي فقدمه لي احدهم: مقدم فلان.. أمن الدولة! كانت زميلتنا تستحق أفضل من ذلك. قال لي صديق: لا أحد يفهم في السياسة في مصر أفضل من ضباط أمن الدولة. هذا صحيح، ليس فقط لأنه لم يعد في مصر سياسة، بل لأنه لا جدوى من وجودها من الأصل. يذكر الجميع حين مسح كبير الدولة أصل قبائل عربية ونفي عنها عروبتها قائلا: (الشيعة تبع إيران) ومنهم قبيلة شمر العراقية ونصفها من الشيعة والآخر من السنة، يفتخر كلاهما بأصله العربي، وفي ثورة العراق ضد الانجليز بالعشرينيات كان لهم الدور الاكبر، يأتيه الصدى سريعا فيعلن كبير المعارضة (أيدلوجية) الإخوان في كلمتين (طز في مصر)، ويفرج عن أيمن نور ليفتح البيت الأبيض بابه لمبارك، فالجهد الذي بذله في غزة لم يكن كافيا، واستقبال الست قبل المذبحة بساعات لم يشفع. وفي الوقت ذاته يطيح باستقلال القضاة ويضع العراقيل أمام انتخابات المحامين فتعود السياسة في مصر برمتها إلى منبعها في أمن الدولة. زيارة أمريكا رهن ببوابة زنزانة نور، لا أكثر، وهو ما يدل على تواضع المطالب من الزيارة والغرض منها، لن يكون بالتأكيد مطلبا يخص الأمة.

    ولكن العقدة لم تحل. حرب نظام مبارك مع الجماعات المتشددة قد توقفت، والاخوان والجماعات يطرحون انفسهم كبديل له، وورقة مكافحة الإرهاب التي كان يلوح بها كلما نقده إعلام الغرب أصبحت قديمة، ومشروع قانون مكافحة الإرهاب سيقدم لمجلس الشعب لتعيش مصر في حالة طوارئ دائمة بحكم القانون بعد أن كانت تعيشها مؤقتة بتجديد سنوي ، وكان الكونجرس الأمريكي قد طالب بإلغائها ، فتأتي قنبلة الحسين في الوقت المناسب تماما، لترضي كل الأطراف: مبارك سيكون سعيدا في زيارته، فالإرهاب بعد القنبلة مازال خطرا ماثلا، ولابد أن يشمل تقريره أمام سادة البيت الأبيض الإشارة إليها،  ويصبح قانون مكافحة الإرهاب ضرورة بعد القنبلة المنقذة وهو في حد ذاته إرهابا قاسيا ضد الشعب. والكونجرس لن يرى ضررا في دعم نظام مبارك بعد الحادث رغم بعض (الهفوات) فهو رغم كل شيء صديق مخلص. تشهد بذلك ليالي غزة الدامية، والمعبر المغلق على صرخات الجرحى والثكلى، ولايهم من القى القنبلة، فالنتيجة في كل الحالات مضمونة.



    شوقي عقل


    البديل


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/02/27]

    إجمالي القــراءات: [94] حـتى تــاريخ [2017/12/18]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: القنبلة المناسبة في الوقت المناسب
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]