دليل المدونين المصريين: المقـــالات - ثقافة المقاومة ومثقفى الاستسلام
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    ثقافة المقاومة ومثقفى الاستسلام
    صلاح زكي مراد
      راسل الكاتب

    ثقافة المقاومة سواء أكانت يسارية الاتجاه او يمينية تنجب عادة أبطالا وشعراء وفنانين وحين كانت السيطرة ليسار حركة فتح والجبهة الشعبية والديمقراطية وجبهة التحرير الفلسطينية اضافة للحزب الشيوعى الفلسطينى أنجبت المقاومة مثقفين عظام اثروا الحياة الثقافية العربية
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1492
    ثقافة المقاومة ومثقفى الاستسلام

     
    لعل أحد أهم الدروس المستفادة من العدوان الصهيونى الغاشم على قطاع غزة هو ضرورة تعميق وإعادة إعلاء صوت ثقافة المقاومة في صفوف اليسار المصري والذى تراجع أمام الانقسامات العربية بين الانظمة الرجعى منها والمستبد، وبين المثقفين الذين انقسموا الى فريقين  الأول هو مثقفى الاستسلام وهم يمثلون أخطر أنواع التأثير الثقافى على الشعوب والمجتمعات العربية, وقد ذهبوا فى تحليلاتهم الى أبعد حتى مما ذهبت إليه الانظمة واكتفوا بتحميل حركة حماس وحدها المسئولية عن العدوان على غزة وتناسوا حقيقة العدو الصهيونى المحتل ،  والغريب أنهم تحدثوا دون خجل عن ضرب المدنيين الصهاينة ناسين صفة الاحتلال الإستيطاني والكراهية والوحشية التى تمارس ضد أهالينا فى غزة كما لو أنهم ولدوا أطفالا وشيوخا ونساءا محاربين وعسكرين تنتزع عنهم صفة المدنية لانهم مقاومين للمحتل الصهيونى.

    مثقفى الاستسلام أيدوا المقاومة حين مارسها فريق الاعتدال الفلسطينى خاصة حركة فتح ذات الأغلبية الحاكمة للمنظمة أما حين يعتلى صفوف المقاومة أبناء حركة حماس ذات البعد الاصولى الاسلامى والتى اختلف كثيرا مع رؤيتها الاستراتيجية لحل القضية الفلسطينية واتفق تمام الاتفاق مع توجيه اسلحتها وصواريخها ضد العدو الصهيونى, فانهم حينئذ يخشون من البعد الاصولى والتحالف المقاوم بين خصوم الامس الذين اتحدوا ضد العدو المشترك رغم خلافاتهم المذهبية العميقة وأعنى بهم سنة العرب المقاومة بقيادة حماس وشيعة العرب المقاتلة بقيادة حزب الله مما استتبع توحيد الرؤية للمقاومة بين تركيا وايران.

     مثقفي الاستسلام لايرون في إيران رأس حربة لمقاومة المشروع الأمريكي الصهيوني في منطقتنا العربية ولكنهم ويا للعجب يرونها دولة ذات أبعاد استعمارية من وجهة نظرهم بل ان البعض منهم ذهب بعيدا واعتبر أنها العدو الحقيقى للأمة العربية.

    ولكن على الجانب الآخر هناك الفريق الثاني الذي أرى فيه مستقبل أمتنا وأملها وهم مثقفى المقاومة الذين قد يتضاءل عددهم الآن أو قد تتوارى معالمهم قليلا إلا أنهم بيننا يزيدون وسيتعاظمون. هم الذين مازالوا على يقين بضرورة زوال دولة المحتل. مازالوا يعلنون رفضهم للكيان الصهيونى. يختلفون فى النهج، منهم الاشتراكى والقومى ومنهم الاسلامى والناصرى، الا أن عدوهم واحد وهدفهم واضح، يناضلون جميعا من أجل انهاء الاحتلال وزوال المحتل . ونحن الآن فى لحظة الفرز علينا إعلان انحيازنا لاى من الفريقين، هي جد لحظة الحسم وتحديد الطريق والرفيق.

    ثقافة المقاومة سواء أكانت يسارية الاتجاه او يمينية تنجب عادة أبطالا وشعراء وفنانين وحين كانت السيطرة ليسار حركة فتح والجبهة الشعبية والديمقراطية وجبهة التحرير الفلسطينية اضافة للحزب الشيوعى الفلسطينى أنجبت المقاومة مثقفين عظام اثروا الحياة الثقافية العربية فكان المبدع محمود درويش وتوفيق زياد واميل حبييبي وسميح القاسم والمفكر القائد جورج حبش والمناضل معين بسيسو الى جوار رموز المقاومة المسلحة أبو جهاد وأبو آياد وقبلهم وديع حداد والشهيدة دلال المغربى وآخرين, بالطبع ثقافة المقاومة انذاك افرزت شعارات ما زالت تؤثر فينا منها ثورة ثورة حتى النصر, وفلسطين عربية, وهذا ما جعل مثقفى الأمة  العربية يسيرون فى اتجاه ترسيخ ثقافة المقاومة فكانت كلمات احمد فؤاد نجم "يافلسطينية والبندقاني رماكو، بالصهيونية تقتل حمامكوا في حماكوا، يا فلسطينية وأنا بدى أسافر حداكو، ناري في إيديا وإيديا تنزل معاكوا، على راس الحية وتموت شريعة هولاكو" وكانت اغانى مارسيل خليفة والعظيمة فيروز, أما الآن ومع انحسار دور اليسار العربى واعتلاء صيحات الخلاص الدينى بل وقيادة المقاومة من فصائل ذات أطروحات دينية بحتة فقد  أصبح الشعار الغالب "خيبر خيبر يايهود جيش محمد سوف يعود".

    بالطبع حين يتقدم العدو، نتوحد جميعا على أرض المعركة  فنحن جميعا أمام عدو واحد مشترك هو إسرائيل الصهيونية العنصرية، ولكن حين تسكت المدافع وتنتهي المعركة، فإنه يجب علينا أن نقيم موقعنا بدقة كيسار على الساحة العربية، علينا ان نتساءل ونراجع ونحدد مهامنا واستراتيجياتنا وتحالفاتنا، لا أن نذهب الى أسهل الطرق وهي تحميل حماس المسئولية عن العدوان الإسرائيلي على غزة, علينا أن نبحث جيدا في كيفية المساعدة في توحيد الصف الفلسطينى وتطهيره من عناصر الفساد والموالاة لأنظمة رجعية ومستبدة أضرت كل الضرر بالقضية الفلسطينية .

    علينا اعلاء ثقافة المقاومة التى تقوم على الإيمان بحتمية تحرير كل أراضى فلسطين واستعادة القدس عاصمة لدولة فلسطين وأن نرسخ من خلال هذه الثقافة أن الثورة في فلسطين هى ثورة ضد الاحتلال والاستعمار والصهيونية وثورة ضد الرجعية والتخلف, فهذا هو الوجه الحقيقى لنضال شعب فلسطين، ولما يجب أن نكون عليه نحن كيسار مصري.

     

    صلاح زكى مراد

    نشر بجريدة البديل 2/ 2/ 2009


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/02/02]

    إجمالي القــراءات: [143] حـتى تــاريخ [2017/12/15]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: ثقافة المقاومة ومثقفى الاستسلام
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]