دليل المدونين المصريين: المقـــالات - غزة- الف قصة وقصة...!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    غزة- الف قصة وقصة...!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    تعيدنا عناوين المشهد الفلسطيني في غزة إلى بدهيات الصراع الأولى، وإلى الخلفيات والمضامين الحقيقية للمواجهة الفلسطينية - الإسرائيلية المستمرة في الوقت الذي تثير فيه جملة من الأسئلة والتساؤلات الجذرية حول أوراق القوة والضعف وآفاق المواجهة والمستقبل، والى
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1487
    غزة- الف قصة وقصة...!
    ***


    في غزة هاشم- استخدمت دولة الاحتلال ما اطلق عليه لديهم"استراتيجية الضاحية"، اي التدمير الشامل ومحو  البنية التحتية وما فوق الارض عن وجه الارض، على نمط  "ما حصل في الضاحية الجنوبية لبيروت في صيف/2006 "، فلذلك ما ظهر بعد "وقف اطلاق النار احادي الجانب- في غزة" ان هناك " أحياء كاملة مدمرة محيت عن وجه الارض على نحو وصفه شهود عيان  انه لا يصدق ابدا...!"، واحصائيا وصل عدد المباني التي دمرت الى نحو 25 الف مبنى منها نحو خمسة آلاف دمرت تدميرا كليا...!.

    كما استخدم الاحتلال سياسة"الابادة والمجازر الجماعية البشعة التي ارتقت الى مستوى ما بعد الجريمة ...والى مستوى المحرقة الحقيقية"، فكان هناك" آلاف الشهداء والجرحى نحو نصفهم من الاطفال والنساء- وقد وصل العدد حتى كتابة هذه السطور الى نحو 1315 شهيدا منهم نحو 415 طفلا و120 امرأة و130 مسنا"، وكان هناك" شهداء تحت الأنقاض ربما بالمئات "، غير ان لحقيقة مشهد المحرقة والمجازر والدمار  تأثيرا هائلا ومروعا اشد اضعاف المرات مما للارقام الجافة...!

    فكان هناك ان"اطلقت قوات الاحتلال الكلاب لنهش جثث الشهداء "، وكان هناك" عشرات العائلات المحتجزة في غرف صغيرة داخل المنازل " و كان هناك " الموت يترصد المواطنين في كل زاوية "، وكذلك كان هناك ان " فلسطين تشهد اضخم واخطر عدوان حربي مجازري و أطول حصار في تاريخ الصراعات "،

    وكان هناك ان" بلدوزرات الاحتلال اخذت تعمل على إعادة رسم خريطة فلسطين من جديد " ...

    ووفقا لتقرير موثق فقد طال التدمير الشامل: "مساجد، مشافي، ومدارس، جامعات، بيوت آمنة، مسعفون، سيارات إسعاف، أطفال رضع وصبية، شيوخ ونسوة، حتى مقابر الأموات لم تسلم، الكل تهدم، وأصبح هدفاً لآلة حرب عنصرية لا ترحم، ولجيش "دفاع" بل دمار، منزوع الضمير الإنساني ومنزوع الأخلاق.

    قنص، وسحل، وهدم، وحرق، وتفجير وتهجير، ومعاني وكلمات أصبحت مفردات أساسية في حديث أهل غزة اليومي، وما أكثر ما تم إبادته منهم أو دفنه حياً وعمداً تحت الأنقاض، أما قوت من بقى، فقد بقي في الحجارة والدموع ونداءات الاستغاثة لعالم أبكم وأصم، أصبح لا يقوى على شيء سوى الانفصام والازدواجية/ الجزيرة- الأربعاء 1/14/ 2009".

    ولكن ...؟!!

    لقد اثقلت مشاهد القتل الجماعي والتدمير البشع التي ألحقتها آلة الحرب التدميرية الإسرائيلية مجددا الذاكرة الوطنية الفلسطينية ...

    فهدير الطائرات والدبابات والجرافات على امتداد مساحة القطاع لم يتوقف عن أهلها أبداً ..

    وعربدة الوحدات الخاصة وأصوات التفجيرات الإرهابية المبيتة وصواريخ المروحيات والاغتيالات باتت تطغي على كل شيء فيها ..

    والمعالم االحضارية التراثية التي كانت تتشابك لتصنع غزة هاشم بعبقها التاريخي ، أخذت تتحول إلى مشاهد من الركام .. وإلى جزء من التاريخ ..

    فالاحتلال يستهدف دائما ليس فقط اقتراف المحارق والمجازر الدموية الجماعية، وانما وهذا الاخطر يستهدف عبر ذلك محو تراث فلسطين بكاملها، بغية تصفية القضية  بكافة عناوينها وملفاتها وحقوقها...!

    غير ان حسابات البيدر في المحرقة الاسرائيلية الاخيرة لم تأت على قدر حسابات الحقل...!

    مشاهد وحكايات وجراح قديمة – جديدة – متجددة تنطق بها الاحياء والبيوت المهدمة والقبور الجماعية ... كلها تتراكم وتتقافز على أرض قطاع فلسطين لتحكي لنا قصة فلسطين من بدايات الصراع والنكبة الأولى مرورا بالفصول والمراحل المختلفة على مدى العقود الماضية من عمر القضية، وصولا إلى حرب الاجتياحات المفتوحة عبر حملة"السور الواقي"حتى الإبادة السياسية كما يخططون ويبيتون، وليس انتهاءا ب"محرقة غزة" الاخيرة...!

    ولكن- في مواجهة كل تلك العناوين التي تجمع  كلها على اننا في مواجهة اعتى حرب عدوانية وامام جرائم حرب هي الابشع حتى الآن التي تقترفها دولة الاحتلال، وفي مواجهة كمائن الموت اليومي التي نصبتها وما تزال تنصبها قوات الاحتلال لنساء وأطفال وشيوخ أهلنا هناك أيضاً نتابع:

    كان هناك "قرار وارادة التصدي"
    و" روحية الصمود والإباء والكبرياء والبقاء"،
    و" إرادة الحياة في مواجهة الموت "،
    و" كسر الحصار والإصرار على البقاء "،  
    و كان هناك" الأطفال والنساء والشيوخ الذين يتحدون الصواريخ و الرصاص والدبابات " ..!


    هناك في كل شارع وزقاق وحي.. بل في كل بيت غزاوي الف قصة وقصة عن التضحيات والشهداء والجرحى والمعتقلين... وعن الاجتياحات والتجريفات وعمليات الهدم والتدمير.. وكذلك عن خيام الالم والمعاناة والصبر..

    إنها قصة الكارثة –المحرقة- والبطولة الفلسطينية تتفاعل في قلب مدن وقرى ومخيمات القطاع، وعلى امتداد مساحة فلسطين التاريخ والتراث والحضارة والاقتصاد والسياسة والنضال .. !.

    تعيدنا عناوين المشهد الفلسطيني في غزة إلى بدهيات الصراع الأولى، وإلى الخلفيات والمضامين الحقيقية للمواجهة الفلسطينية - الإسرائيلية المستمرة في الوقت الذي تثير فيه جملة من الأسئلة والتساؤلات الجذرية حول أوراق القوة والضعف وآفاق المواجهة والمستقبل، والى الاسئلة الكبيرة  على الاجندات السياسية العربية ...!

    فلسطين الجريحة المكلومة الأبية تدق في هذه الأيام ...ايام ما بعد المحرقة في غزة، بقوة كبيرة على جدران الصمت والعجز العربي والدولي...!


    نواف الزرو


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/02/01]

    إجمالي القــراءات: [96] حـتى تــاريخ [2017/12/16]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: غزة- الف قصة وقصة...!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]