دليل المدونين المصريين: المقـــالات - عــرب الإنتظــار ؟
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    عــرب الإنتظــار ؟
    بسام الهلسه
      راسل الكاتب

    تبدل العالم كثيراً منذ العام 1973م، وتغير رؤساء كثيرون في الولايات المتحدة (نيكسون، فورد، كارتر، ريغان، بوش الأب، كلينتون، بوش الابن، وأخيراً: أوباما) لكن عرب الانتظار ظلوا كما هم أوفياء للعهد فلم يملوا كما فعلت "أم كلثوم" ذات أغنية: "أنا في انتظارك.. مليت
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1459
    عــرب الإنتظــار ؟
    ***
     

        
    beckett* لكأن "صموئيل بيكيت" الأديب الإيرلندي المشهور كان يصف حال العرب الراهنة حينما كتب مسرحيته "في انتظار جودو".

    وما يصف حال العرب هو موضوع وشخصيات المسرحية التي تمضي الوقت في انتظار شخص اسمه "جودو" تأمل أن يأتي ويخلصها مما هي فيه دون أن تفعل شيئاً، سوى تأكيد عجزها وخوائها وانعدام إرادتها.

    وكما هو معروف حظيت المسرحية باهتمام كبير، وقدمتها فرق عديدة في العالم، ونال مؤلفها "بيكيت" جائزة نوبل للآداب أواخر الستينيات من القرن الماضي، لكن "جودو" و"الخلاص" لم يأتيا أبداً!


    *    *    *

    مثل شخصيات المسرحية ينهج العرب الرسميون منذ ما بعد حرب تشرين- أكتوبر 1973م سياسة انتظار عقيمة للخلاص الذي ستأتي به "الولايات المتحدة" لمشكلات المنطقة. وهي –سياسة الانتظار- النتيجة الطبيعية للخواء والعجز الناجمين عن انعدام الرؤية والإرادة.

    لكن أميركا ليست مثل "جودو" الذي تتحدث عنه شخصيات المسرحية دون أن يظهر، فهي كالذي كتب عنه الشاعر "عبدالوهاب البياتي": "الذي يأتي ولا يأتي".
     
    تأتي لتصنع المشكلات وتترك للعرب انتظار حلها على يديها، بدعوى أنها القوة الأكبر التي "تمسك بـ99% من أوراق الحل في المنطقة" كما قال رئيس عربي مرة، أو بدعوى أنها "راعية عملية السلام" كما يقول معظمهم!

    وبرغم المدة الطويلة التي مرت على هذه الحال، والخيبات والمآسي الكبيرة التي تجرعها العرب من أميركا، فقد ظلوا مواظبين على سياستهم التي تبدو وكأنها قدر لا يملكون رده!؟


    *    *    *

    و"السياسة" من حيث هي التعبير المكثف عن الإرادة والمصالح، تبدأ من وعي الذات العامة والسعي لتلبية تطلعاتها واحتياجاتها في الظروف والسياقات المحددة في كل مرحلة. وبهذا المعنى فهي نقيض ذهنية ووضعية "الانتظار" من حيث الحاحها على الفعل المستمر.. اللهم إلا إذا كان –الانتظار- مجرد مناورة مؤقتة لاستجلاء موقف غامض أو لحشد قوى.

    ومع توفر "الإرادة الواعية" التي هي شرط مؤسس للفعل، فإن كل حالة أخرى –كالعجز مثلاً- تكون ظرفية يمكن تجاوزها –أو تقليل آثارها- بتعزيز عوامل القوة الأخرى.

    لكن مشكلة العرب المنتظرين لـ"جودو" الأميركي، لا تكمن في حاجتهم لهذا الدرس البسيط في الفكر السياسي –وإلا نكون وقعنا في الإدعاء أو الغفلة- بل تكمن في مكان آخر يتصل بفهمهم لماهية "الذات" و"المصالح" التي نتحدث عنها ونؤكد على صفتها "العامة" (أي التي تعم الأمة والوطن)؛ فيما يؤكدون هم على صفتها "الخاصة" (الطبقة المستفيدة من الوضع القائم) أو حتى "الشخصية" (العائلة والمقربين).

    ومع أهمية فهم ما سبق ينبغي الفحص والنبش في بنية ذهنية رسمية عربية، ومن معها من النخب والمحاسيب والأتباع، أدمنت على ما هي فيه واطمأنت له، إلى حد أنها فقدت كل رغبة في تجاوزه.. بل حتى في التساؤل عن بديله!


    *    *    *

    تبدل العالم كثيراً منذ العام 1973م، وتغير رؤساء كثيرون في الولايات المتحدة (نيكسون، فورد، كارتر، ريغان، بوش الأب، كلينتون، بوش الابن، وأخيراً: أوباما..) لكن عرب الانتظار ظلوا كما هم أوفياء للعهد فلم يملوا كما فعلت "أم كلثوم" ذات أغنية: "أنا في انتظارك.. ملّيت"!


    بسام الهلسه


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/01/24]

    إجمالي القــراءات: [82] حـتى تــاريخ [2017/11/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: عــرب الإنتظــار ؟
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]