دليل المدونين المصريين: المقـــالات - غزة والعرب-- 2.....!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    غزة والعرب-- 2.....!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    ولكن المؤسف المخجل اولا ان العرب واجهوا ويواجهون توحّد الإسرائيليين وراء المحرقة ومواصلتها بمزيد من الانقسام، والتشرذم والضعف كما تابعنا قبل ايام في مسألة عقد"قمة عربية عاجلة في الدوحة من اجل غزة"- تصوروا...!
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1447
    غزة والعرب-- 2.....!


    باجماع جملة كبيرة من التحليلات وتقديرات الموقف في غزة فقد رفعت "إسرائيل" في الايام الاخيرة من  العدوان منسوب إرهابها ومحرقتها الجماعية/ التدميرية ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وبينما تعمّد جيش الاحتلال إغراق غزة بقنابل الفوسفور الأبيض المحرم دولياً، تنطح رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني المتطرف "أفيجدور ليبرمان" محرضا على "استنساخ هيروشيما وناجازاكي في غزة بقصفها بقنبلة نووية- وكفى...!".

    وقد وصل التصعيد الاسرائيلي للمحرقة حتى الى مستوى ان عجز المفكر اليهودي الامريكي  ناعوم تشومسكي أبو اللغة عن وصفها اذ قال:""بشاعة العدوان الإسرائيلي على غزة جعلت لساني عاجزا عن وصف دقيق لما يحدث هناك.. بحثت في القاموس عن لفظة تجسد هول ما يحدث، فلم أجد.. حتى مفردة (الإرهاب) أو (العدوان) غير معبرة عن حقيقة المأساة/ اسلام اون لاين/2009/1/15".

    ولكن المؤسف المخجل اولا ان العرب واجهوا ويواجهون توحّد الإسرائيليين وراء المحرقة ومواصلتها بمزيد من الانقسام، والتشرذم والضعف كما تابعنا  قبل ايام في مسألة عقد"قمة عربية عاجلة في الدوحة من اجل غزة"- تصوروا...!

    والمؤسف ايضا ثانيا ان"اسرائيل" نجحت الى حد كبير في صناعة "قصة الصواريخ الفلسطينية" وكأنها هي المشكلة والمفتاح لكل شيء، فالجدل الفلسطيني والعربي معه، الى جانب الغطاء السياسي والاعلامي الدولي ل"اسرائيل" بمنحها "حق الدفاع عن النفس" في مواجهة الصواريخ الفلسطينية، هو الذي يتسيد عمليا المشهد السياسي الفلسطيني –الاسرائيلي برمته...!.

    والاشد اسفا وخجلا ثالثا ان بعض الفلسطينيين والعرب ايضا اوقعوا انفسهم  عن عمد ووعي او عن غير عمد في مأزق الصواريخ، واصبحوا يتعاملون معها بالمنطق الاسرائيلي ذاته، ولكن مع مفارقة عجيبة ...!.

    فبينما اعتبرت "اسرائيل" ان الصواريخ فعالة وتشكل تهديدا وتخلق توازن رعب بين الطرفين، درج الفلسطينيون والعرب المعارضون لها على القول انها "صواريخ عبثية" ليس لها اي تأثير حقيقي على "اسرائيل" وانها انما تشكل ذريعة ل"اسرائيل" لمواصلة اجتياحاتها واغتيالاتها ومحارقها..!.

    وينسحب هذا السيناريو مع بالغ الاسف رابعا على العناوين الاخرى المتعلقة سواء ب"معبر رفح والسيطرة عليه"، وبقصة "تهريب الاسلحة عبر الانفاق " و"مهمة مراقبتها في اطار اي مخرج ديبلوماسي"وهكذا...؟!

    وفي ذريعة"الصواريخ" تحدث الكاتب إلاسرائيلي تسفي بارئيل في هآرتس العبرية ايضا منذ ذلك الوقت وعن دور العرب والمثقفين العرب في تسويغ "محرقة اسرائيل" ضد الفلسطينيين قائلا:"إن الصمت العربي الرسمي وتعليقات بعض المثقفين العرب على الحملة الإسرائيلية في قطاع غزة نظر إليه في إسرائيل على أنه "قبول عربي" بتلك الحملة وكأنها تستهدف حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وليس كافة سكان غزة".

    ورغم هذه الآراء الاسرائيلية من طرفهم، ورغم كل المعلومات والادبيات السياسية والحربية ورغم كل الوثائق والنوايا الموثقة التي كانت تحدثت عن المحرقة القادمة اصر بعض الفلسطينيين والعرب واصرت الادارة الامريكية وبعض الدول الاوروبية على ان "الصواريخ الفلسطينية "هي سبب التصعيد والاغتيالات والاجتياحات و"المحرقة" الصهيونية المفتوحة ضد غزة  بنسائها واطفالها وشيوخها وشيبها وشبانها...!

    شيء مخجل ومعيب ان يتنطح البعض  لتحميل حماس مسؤولية "المحرقة "الصهيونية"، ويعلنون:

    " ان وقف الصواريخ الوسيلة الوحيدة لوقف العدوان"، و"يدعون حركة حماس إلى وقف إطلاق الصواريخ على "إسرائيل" باعتبار ان ذلك هو السبيل الوحيد للضغط على “إسرائيل” لإيقاف هجماتها العسكرية".

    فهل الامر كذلك يا ترى...؟!

    وشيء معيب ايضا على المجتمع الدولي بمجلسه الامني ان يحمل الصواريخ الفلسطينية  مسؤولية حروب اسرائيل ومحارقها الاجرامية ضد الفلسطينيين..!.

    - وكأن "اسرائيل" ليست دول احتلال...!

    -وكأن غزة والضفة ليستا اراض محتلة منذ عام 1967...!.

    - وكأن غزة دولة مستقلة  تعامل بالند مع دولة الاحتلال والاجرام...!.

    - وكأن المحرقة والمجازر الاسرائيلية بدأت  مع اول صاروخ فلسطيني يطلق على "اسرائيل" عام /2000...!

    - وكأنه ليس من حق شعب فلسطين الذي احتلت"اسرائيل" ارضه ووطنه واغتصبت حقوقه وشردته ولجأته ونفته الى اصقاع العالم ان يتحرك للدفاع عن نفسه...!

    - وكأن تلك الدولة "اسرائيل" دولة مسالمة مسكينة تدافع عن نفسها امام الصواريخ الفلسطينية التي تهدد بابادتها...!

    - وكأن الضفة الغربية ايضا تعج بالصواريخ التي تبرر لتلك الدولة بجيشها ومستعمريها مواصلة "السور الواقي" والاجتياحات والاغتيالات والاعتقالات الجماعية ...!

    - وتبرر لها تقطيع اوصال الضفة الى جيوب ومعازل وكانتونات وتحولها الى معسكرات اعتقال جماعية  لحوالي مليونين ونصف واكثر من النساء .


    لذلك نقول  ونستغرب ونستنكر ونتساءل:

    - لماذا يتعامى كل اولئك الذين يحملون الصواريخ الفلسطينية  مسؤولية "المحرقة الصهيونية" ضد شعب بكامله احتلت ارضه واغتصب وطنه وسلبت حقوقه على ايدي تلك الدولة –المافيا- عن كل هذه الحقائق الدامغة...!.

    - الم تقترف وتواصل تلك الدولة محارقها ومجازرها منذ ما قبل النكبة الكبرى الاولى عام 1948...؟!

    - السنا في الحقيقة امام موسوعة مفتوحة من جرائم الحرب الصهيونية ضد فلسطين واهلها...؟!

    - اذن- لو توقفت هذه الصواريخ -التي لم تقتل سوى 14 اسرائيليا منذ ثماني سنوات كاملة-  فهل ياترى ستتوقف دولة "اسرائيل" المسكينة عن حروبها ومحارقها...؟!

    - وهل ستنسحب من الضفة الغربية وغزة مثلا...؟!

    - وهل ستسمح باقامة الدولة الفلسطينية حقا...؟!

    - ثم ربما الاهم من كل ذلك ايضا – هل يمكن ان تؤدي المفاوضات المجربة الى وقف حروب الاحتلال وتعطيل بلدوزره الذي يعمل على مدار الساعة في جسم فلسطين على امتداد مساحتها منتهكا بذلك كافة القوانية والمواثيق والحقوق وبمنتهى الاستخفاف والاستابحة الشرسة ...؟!.


    ونقول اخيرا- يبدو انه في ظل هذا الكم من الوثائق والمعطيات المتعلقة بالمحرقة فان الاستخلاص الكبير الذي يقف امامنا:

    ان لا سبيل الى ردع وتعطيل مشاريع الاحتلال في الاجتياحات والجرائم والمجازر والاستيطان والجدران  الا باعادة صياغة السياسات والمواقف الفلسطينية و العربية وعلى نحو مغاير تماما لما هي عليه خلال العدوان، ولما هي عليه  ما بعد العدوان...؟!!.


    نواف الزرو


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/01/19]

    إجمالي القــراءات: [88] حـتى تــاريخ [2017/11/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: غزة والعرب-- 2.....!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]