دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الحركة الشعبية
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  hassan omran   mohammed1997 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الحركة الشعبية
    شوقي علي عقل
      راسل الكاتب

    سيظل التوازن السلبي مستمرا إلى أن يحدث التمايز داخل الحركة المعارضة على أرضية اجتماعية وطبقية تحت ضغط الأحداث اليومية الكبيرة، فتبادر القوة القادرة إلى قيادة العمل الوطني بطرح برنامج عمل يلتف حوله عامة الشعب، ما لم يبادر مغامر إلى الوثوب على السلطة معلنا
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1436
    الحركة الشعبية

     
    تتجه مصر إلى حالة من التوازن السلبي بين النظام الحاكم والمعارضة، توازن بين قوتين متناقضتين، النظام بأجهزته السياسية والإعلامية والأمنية من ناحية، وحركة شعبية متمردة على أوضاعها المعيشية القاسية وضد جرائم قتل المئات في حوادث رجال الفساد من ناحية اخرى.  تمثل ذلك في كم كبير من الإضرابات والاعتصامات والتظاهرات لم تستطع أجهزة الأمن أن توقفها. تجلت النقلة النوعية الاولى في الحركة الجماهيرية في ميلها لتشكيل منظماتها المستقلة كما في حالة موظفي الضرائب وتجمعات المهندسين والأطباء والتجاريين والمحامين وفلاحي بهوت وكمشيش وعمال المحلة. بدأت الحركة الجماهيرية العشوائية بسؤال الحاكم لتلبية مطالبها، ثم أدركت سريعا الصلة ما بين بؤسها والنظام القائم على تكريس هذا البؤس،  ثروات هائلة لأفراد قلائل في كفة لن تميل لصالحهم إلا بإفقار للملايين في الكفة الأخرى. ثم تجلت النقلة النوعية الكبيرة في نمو الوعي السياسي للجماهير الشعبية في تظاهر مئات الألوف ضد العدوان الإسرائيلي. الحقيقة الكامنة خلف هذه التظاهرات هو إدراك الجماهير التآخي السياسي والطبقي بين شعب مصر وبين فقراء غزة الذين يواجهون القوة العسكرية الإسرائيلية، القرين السياسي الخارجي لمثيله المحلي. امتزج الخاص، اليومي، بما هو عام، بما هو (سياسي)  فأصبح الوصول إلى رغيف الخبز، لا بد وأن يمر عبر مواجهة طويلة لابد أن تنتهي بالقضاء على نظام فاسد متعاون مع العدو.

    وهو توازن سلبي  لعدم قدرة أي من الطرفين حسم الصراع لصالحه، ولأنه يدور في دوائر لا تضيف إلى رصيد الحركة الجماهيرية أية مكاسب باستثناء المكاسب السياسية المتحققة من كونها أصبحت طرفا في المعادلة السياسية.

    الظرف الموضوعي ناضج لإحداث النقلة النوعية لصالح التغير، يستدل على ذلك بحدوث وقائع متشابهة تعبر عن الروح المقاومة للجماهير في أماكن مختلفة في نفس الوقت دون أن يكون بينها تنسيق متعمد، إلا أن ذلك غير كاف. فنتيجة لاتساع جبهة القوى المعارضة لنظام فقد شرعيته القانونية والدستورية والوطنية والأخلاقية، أصبحت شعارات المعارضة تتسم بطبيعة عمومية لا تمس قضايا الشعب الحقيقية كما هو حادث في  الخطاب الإخواني الوعظي، وهو سبب آخر لحالة التوازن السلبي جاء نتيجة لهيمنة القوى التقليدية المحافظة على الخطاب المعارض وهي التي لاتستطيع ولاترغب في إحداث تغيير جذري.

    سيظل التوازن السلبي مستمرا إلى أن يحدث التمايز داخل الحركة المعارضة على أرضية اجتماعية وطبقية تحت ضغط الأحداث اليومية الكبيرة، فتبادر القوة القادرة إلى قيادة العمل الوطني بطرح برنامج عمل يلتف حوله عامة الشعب، ما لم يبادر مغامر إلى الوثوب على السلطة معلنا في الإذاعة البيان رقم واحد، في غيبة مجتمع كبير حر قادر على حماية نفسه.

     

    شوقي عقل

    البديل 16/ 1




    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/01/17]

    إجمالي القــراءات: [93] حـتى تــاريخ [2017/11/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الحركة الشعبية
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]