دليل المدونين المصريين: المقـــالات - عصر ما بعد غزة.. صهيوني أم عربي؟!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  محمد حرش 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    عصر ما بعد غزة.. صهيوني أم عربي؟!
    ليلى الجبالي
      راسل الكاتب

    المشهد أيها الناس استراتيجية صهيونية استيطانية يتم تنفيذها مع كل ما تقدم من مذابح وتشريد مرحلة مرحلة وخصوصا بعد اتفاقية كامب ديفيد أو (السلام المشؤومة)، ألم تصدر بعدها عشرات القرارات الدولية، لم تنفذ منها إسرائيل قرارا واحدا، هل ينكر أحد أن أدراج مجلس
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1431
    عصر ما بعد غزة.. صهيوني أم عربي؟!



    القلم حائر بين حبره الدامى اليائس من الكلمات، فها هي المحرقة الصهيونية أو (الهلوكوست) مستعر يشوي ويقطع أجساد أهالينا ويحولها إلى دماء وأشلاء، هزم نبض قلوبنا الغضب الثائر والعجز والدموع، إذ جثث الأطفال أمام عيوننا قيظ من لهيب. أما الفجيعة في حكام العرب لا وصف لها. كيف توصف وقد انتزعت ضمائرها الدولة الصهيونية والإدارة الأميركية وأسقطتها من مستنقع حماية مقاعدها وسطوتها وتكريس عدائها لشعوبها، فإذا بالهوان الملون بأكاذيبها يكشفها من؟.. يكشفها (هوجو شافيز) الرئيس الفنزويلي الذي طرد السفير الإسرائيلي ولم يفعلها حاكم عربي. يكشفها الرئيس التركي ''أردوجان'' وليس المجال هنا تفاصيل هذين الرجلين المحترمين.


    كم وصل عدد الشهداء اليوم. وعدد الجرحى. ستكون الأرقام قد تصاعدت. العار للحكام العرب. والغضب متأجج في صدور الشعوب بلا حدود. المشهد أمامنا مفجع، يبتعد عن جوهر الصراع وليست إبادة غزة وحدها. المشهد أيها الناس استراتيجية صهيونية استيطانية يتم تنفيذها مع كل ما تقدم من مذابح وتشريد مرحلة مرحلة وخصوصا بعد اتفاقية كامب ديفيد أو (السلام المشؤومة)، ألم تصدر بعدها عشرات القرارات الدولية، لم تنفذ منها إسرائيل قرارا واحدا، هل ينكر أحد أن أدراج مجلس الأمن مليئة بالقرارات التي تدين إسرائيل ولو إدانة خفيفة وآخرها القرار (1860)، هل ستنفذه إسرائيل رغم أنه في صالحها ؟ بل رفضته على الفور، وبعيدا عن التحليل السياسي، انظروا أيها القراء إلى صورة (محمود عباس، أبو مازن) رئيس السلطة الفلسطينية (سلطة أوسلو) انظروا إليه وهو يقبل (كونداليزا رايس) مهندسة تقسيم المنطقة العربية إلى (شرق أوسط كبير) .انظروا إليه فهل هناك دليل في تخصص هذا الرجل في التفريط والتنازلات المجانية لإسرائيل في الثوابت الفلسطينية هذا الرجل ''العار'' يستخدم كلمة التسوية ذريعة للإبقاء على سلطته وصداقته وحبه بالقبلات. مقابل التنازل عن القدس وحق العودة. هذا الفلسطيني عدو لأي مقاومة شريفة للعدو، قام نيابة عن إسرائيل باعتقال مئات المقاومين وخاض ضدهم حرب تجويع وتركهم في سجن الحصار الطويل بلا طعام ولا ماء ولا وقود ولا دواء. والغريب أن اسمه رئيس السلطة الفلسطينية !!!.
     ورغم هذا الهوان من كل سلطة عربية تركت وجودها مفعولا به من أعداء الأمة، نرى المذابح غير المسبوقة في تاريخ البشر، في العصر الحديث قد فجرت الضمير الإنساني لشعوب العالم، أطلقت أنهار الدماء والأشلاء حركة تحرير جديدة.
     فانتفضت المظاهرات المليونية في كل أنحاء المعمورة بما فيها شعوب الدول الاستعمارية في نيويورك ولندن وباريس وإيطاليا وإسبانيا. مظاهرات تحمل ضميرها الإنساني ضد النازية الصهيونية، ومع المقاومة الباسلة الشهيدة في غزة.


    هذه هي غزة ''العزة والشرف'' لاتزال صامدة أمام الترسانة العسكرية الصهيونية - الأميركية ولقد زارت كاتبة هذه السطور معسكر التعذيب النازي ''أوشفيلد'' في بولندا، وشاهدت غرف الغاز وصورتها، أقول لا أتصور أن هولوكوست إسرائيل الصهيونية اليوم أقل مما حدث أيام النازي. من المؤكد أنها فاقتها بكثير. القبح ليس في وجه ليفني زائرة القاهرة لتعلن منها إعلان الحرب على حماس، وليس في وجه أولمرت واضع اليد على كتف الرئيس المصري، ولا في وجه ''شامير'' صاحب تكسير عظام أبنائنا الفلسطينيين، إنه القبح على وجه الكيان الصهيوني القائم ماضيا وحاضرا ومستقبلا. إنه قبح الثعبان الذي ينفث سمه الاحتلالي التوسعي بهدف استراتيجي هو ''من النيل إلى الفرات''. وكيف يتم له هذا من دون نظام عربي مهترئ ضعيف عاجز، ومن دون سياسات تحول هذا العدو إلى صديق، والدولة المسلمة التي تساعد المقاومة وهي إيران إلى عدو؟!


    لكن شعب غزة أسطورة ليست ''حماس'' وحدها، ولكن الفصائل على خط النار ''عز الدين القسام'' و''سرايا القدس'' و''ألوية الناصر صلاح الدين'' و''أبوعلي مصطفى'' و''كتائب شهداء الأقصى'' و''المقاومة الوطنية''.
    وهذه الدماء التي امتزجت هي التي ستوحد كل الفصائل بإذن الله لمواجهة حلفاء الأعداء من السلطة والعملاء المعروفين بتعاونهم مع العدو الصهيونى معرفة علانية مثل ''دحلان'' وغيره من العملاء.


    لكن الكلمة تصبح أحيانا بديلا عن السلاح مثل ملحمة شاعرنا الكبير ''سيد حجاب'' (قبل الطوفان الجاي) تأتي هذه الملحمة في قلب لهيب الجحيم المستعر في غزة وفي القلوب . فالكلمة أبدا لا تموت. ملحمة تختزن المأساة العربية في 6 مقاطع نوعية تحكي كل منها جزءا من أسباب مجيء الطوفان.


    جاي الطوفان في ميعاده يا قوم عاد

    جاي من دموع تماسيح في وول ستريت

    بيغنوا دور أنا هويت وانتهيت

    وآخرْ الزمر العبيط طيط طيط

    جاي من الحرملك.. ولا جاي من البلاط؟!

    من شهوة التوريث لواد من الولاد..



    وتحتوي الملحمة على كل قسم من الكارثة العربية التي سيأتي بعدها الطوفان.


    تاج راس سلالات الجهالات الطغاة الصغار..

    ذوي المقامات والمذمات اللصوص الكبار

    أصحاب جلالة العار

    أصحاب فخامة الانبطاح والسُعَارْ

    أصحاب سمو الخسة والانحدار

    أصحاب معالي الذلة والانكسار

    ما أقصدش أصحاب الجلالة والفخامة الصالحين طبعا

    ولا حتى أصحاب النبالة والأصالة المصلحين قطعا

    أصحاب قداسة الانعزال والفرار

    أصحاب نيافة الجبن والاعتذار

    أصحاب سماحة النقل والاجترار

    أصحاب فضيلة الغل ع اللي استنار

    مش قصدي أصحاب الضمير الخيرين شرعا

    واللي شرفهم عليه مطعن

    جميع ولاة الأمر دنيا ودين

    كافة عموم الساجدين للدولار

    من بعد حمد الله.. به نستعين


    ومن الصعب التوقف عند هذا السطر أو ما بعده من أبيات، لأن الملحمة تشفي غليل القلوب والإرادة العاجزة عن مشاركة أهل غزة بالجهاد. ملحمة تحكي ما تريد أن تقوله أنت وهو وهي، أو ما تريد أن تسمعه أو تفهمه عن المحرقة الصهيونية الدائرة حتى هذه اللحظة أمام عيون الحكام الزجاجية، وضد أطفالنا في دمائهم فطار النوم من عيوننا وكأننا ونحن هنا بعيدا عن (غزة الأسطورة المقاومة) نحن الأرامل والثكالى والأيتام.



    ليلى الجبالي


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/01/14]

    إجمالي القــراءات: [90] حـتى تــاريخ [2017/09/24]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: عصر ما بعد غزة.. صهيوني أم عربي؟!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]