دليل المدونين المصريين: المقـــالات - ... أو لا ســلام يكُــون !
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    ... أو لا ســلام يكُــون !
    بسام الهلسه
      راسل الكاتب

    في ضوء ما سبق سرده من بديهيات -لم يكن ثمة من داع للتذكير بها لولا الجهل السائد في العالم- يحق للسادة الصهاينة أن يغضبوا، وأن يتفهمهم ويؤيدهم السادة المستعمرون، وأن يمتثل لهم ويلعق أحذيتهم أتباعهم أجانب أو عرباً..فهل يحق "للغوييم" أن يتبشوا بحقوقهم، وأن
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1423
    ... أو لا ســلام يكُــون !


    * اتضح أننا كنا طوال الوقت أُميين في التاريخ، حتى هيأت لنا الظروف من نذروا أنفسهم لتنوير البشرية وإنقاذها من الجهل الطاغي من أمثال بوش وساركوزي وليفني وأشياعهم الأجانب والعرب..

    فبمناسبة مجزرة غزة المفتوحة حتى إشعار آخر، تفضل هؤلاء المحبون للحقيقة المجردة، فأعلمونا بأن المسؤولية تقع على "حماس" ومنظمات المقاومة في غزة بسبب عدم تجديدها للهدنة وإطلاقها الصواريخ على الإسرائيليين المساكين!

    ومع هذه "الحقيقة" البسيطة كالهواء، راجعنا أنفسنا وألقينا بما كنا نعرفه من قبل! فقد تبين لنا أن الشعب الفلسطيني كان يعيش في أحوال طبيعية كبقية الشعوب الحرة في الأرض حتى اللحظة التي أطلقت فيها المقاومة صواريخها فبدأت معاناته!

    كان قانعاً بما قسم له الاستعمار والصهيونية؛ وبما حل به منذ العام 1917م عام الاحتلال البريطاني لفلسطين وعام "وعد بلفور" بوطن قومي لليهود في بلاده. وكان راضياً عن التنكيل به وعن الهجرة اليهودية إلى فلسطين التي انتزعت منه أرضه وسلبت ثرواته. وكان راضياً على نحو خاص –إن لم يكن مُعجباً- بالتطهير العرقي له وبالمجازر التي ارتكبت ضده وبإقامة دولة "إسرائيل" عام 1948م التي تنازلت فأكملت احتلال ما تبقى من وطنه في العام 1967م.

    أما تهجيره وتشريده فقد أتاح له الفرصة للسياحة في أقطار العالم للتمتع بالأجواء "الرومانسية" في الخيام وبيوت الصفيح التي عاش فيها في أماكن لجوئه ونزوحه، مثلما أتاح له الوقوف بمذلة للحصول على بطاقات تموين "وكالة غوث اللاجئين" (الأونوروا)، تجربة ممارسة الحمية "الريجيم"!


    *    *    *

    أمام هذا العلم النابغ الذي تلطَّف السادة فنفحونا به، لا داعي إذن، ولا يصح، الحديث عن مئات الآلاف من الفلسطينيين والعرب الشهداء والجرحى والأسرى على مر السنين. أو عن جدران وحواجز وحصار الخنق وسائر أشكال القهر اليومي التي تحظى بمعاملة أفضل منها الحيوانات في المحميات الطبيعية. فهذه من المكارم التي يصر الاستعمار العنصري الاستيطاني الإجلائي الصهيوني على تقديمها بطيبة خاطر لشعب فلسطين الذي خصه بالصلة فحباه بمكرمته، متفوقاً بما لا يقاس على المكارم التي قدمها قبله المستوطنون البيض الأوروبيون للسكان الأصليين في الأمريكتين واستراليا وجنوب افريقيا والجزائر والكونغو!


    *    *    *

    وما دامت الأمور كذلك، فإن الحديث عن حقوق الإنسان (السياسية والمدنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية ...)، وكذا الحديث عن تصفية الاستعمار والاحتلال وتجريم التمييز العنصري بكل أنواعه، هو حديث نافل وجاهل بالتأكيد! لأنه يغفل عما هو جوهري: فـ"الإنسان" المقصود هو السيد الرأسمالي الغربي الأبيض!

    أما من عداه من البشر (إذا سمح مَنطِقُهُ بإطلاق كلمة "من" التي للعاقل على "من عداه"؟) فهم ليسوا أكثر من كتل وأرقام هلامية متكدسة على الجغرافيا العالمية المهملة التي تستصرخه وتنتظره بشوق ليتفضل فيعيد تنضيدها ويسكب تاريخه فيها!


    *    *    *

    في ضوء ما سبق سرده من بديهيات -لم يكن ثمة من داع للتذكير بها لولا الجهل السائد في العالم- يحق للسادة الصهاينة أن يغضبوا، وأن يتفهمهم ويؤيدهم السادة المستعمرون، وأن يمتثل لهم ويلعق أحذيتهم أتباعهم أجانب أو عرباً...

    - فهل يحق "للغوييم" أن يتبشوا بحقوقهم، وأن يتجرأوا على مقاومة شعب الاستعمار العنصري المختار؟

    - لِتكُن المذابحُ إذن...


    *    *    *

        أي قبح وجور وخزي يلطخ عصرنا؟
        وأي إنحطاط وتوحش همجي مجنون؟
        لتكن الحقوق والعدالة والأمن للناس جميعاً وعلى السواء
        ... أو لا سلام يكــون!



    بسـام الهلسـه


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/01/12]

    إجمالي القــراءات: [78] حـتى تــاريخ [2017/11/18]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: ... أو لا ســلام يكُــون !
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]