دليل المدونين المصريين: المقـــالات - غزة من الانتفاضة إلى حرب الإبادة
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    غزة من الانتفاضة إلى حرب الإبادة
    صفاء زكي مراد
      راسل الكاتب

    أستطيع أن أتلمس إجابة على السؤال الذي طرحته في بداية المقال مفاده أن إسرائيل في حربها الدنيئة على غزة تستهدف بالأساس القضاء على نهج المقاومة وبالمرة تضرب حماس التي لم تذعن بالتخلى عن المقاومة بعد أن أصبحت سلطة ، فعلت ذلك من قبل مع عرفات وهو رئيس السلطة
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1414
    غزة من الانتفاضة إلى حرب الإبادة
    ***
     


    هل تسعى إسرائيل في حربها الوضيعة على غزة إلى القضاء على حماس أم إلى القضاء على منهج المقاومة ووأد إرادة الشعب الفسطيني في مكافحة المحتل ورفض الاستسلام لشروطه؟

    قبل الإجابة على هذا السؤال لابد من استرجاع بعض ملامح المشهد السياسي على الساحة الفلسطينية منذ الانتفاضة الأولى في 9 ديسمبر 1987.

    أطلق على هذه الانتفاضة انتفاضة الحجارة وسمي الصغار الذين كانوا يرمون بها جنود الاحتلال وآلته العسكرية بأطفال الحجارة، كانت هذه الانتفاضة شكل من أشكال الاحتجاج العفوي الشعبي الفلسطيني على الوضع العام المزري بالمخيمات وعلى انتشار البطالة وإهانة الشعور القومي والقمع اليومي الذي تمارسه سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين.

    وعندما اندلعت تلك  الانتفاضة في قطاع غزة، طلب أنصار وتلاميذ الشيخ أحمد ياسين منه المشاركة و دخول المجال المسلح بدل الخط السياسي، لم يكن الشيخ أحمد ياسين يريد مواجهة إسرائيل عسكريا و كان يمنع هذا النوع من الأنشطة لأنه كان يعتبر أن أي مواجهة مع الدولة العبرية سيكون مكلفا. ولكنه غير من وجهة نظره بعد أيام من انطلاق الانتفاضة ومساندة فلسطينيو الداخل (عرب 48) واحتضانهم الهائل لها، وتم البدء في توزيع منشورات باسم حركة المقاومة الإسلامية تدعو للانضمام إلى صفوف الحركة.

    استمر تنظيم الانتفاضة من قبل القيادة الوطنية الفلسطينية الموحدة ومنظمة التحرير الفلسطينية فيما بعد، ثم هدأت بعد عقد مؤتمر سلام في مدريد في نوفمبر 1991، تم التحضير له بعد حرب الخليج الثانية،

    وتوقفت نهائياً مع توقيع اتفاقية أوسلو عام 1993 بين إسرائيل ممثلة بوزير خارجيتها شيمون بيريز ومنظمة التحرير الفلسطينية ممثلة بأمين سر اللجنة التنفيذية محمود عباس.

    وفقا لهذه الاتفاقية تم الترتيب لوجود حكم ذاتي فلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة مع تأجيل البت في القضايا المصيرية الحساسة مثل القدس واللاجئين والدولة والحدود. وطبقا لاتفاقيات 1995 بين المنظمة وإسرائيل تم الاتفاق على توسعة سلطات الحكم الذاتي في بعض المناطق المحتلة عدا القدس الشرقية. وفي عام 1996 انتخب عرفات رئيسا لمناطق الحكم الذاتي وغيرت منظمة التحرير الفلسطينية بصورة رسمية الجمل والعبارات الموجودة في ميثاقها الداعية إلى القضاء على إسرائيل وتعهد عرفات بالقضاء على "الإرهاب" ( أى الكفاح المسلح ضد المحتل) ، وفي عام 1998وقع عرفات ونتنياهو اتفاقية واي ريفر لانسحاب اسرائيلي تدريجي من الضفة الغربية، ولكن نتنياهو جمد الاتفاقية بعد شهرين قائلا أن عرفات لم ينفذ شروطا أمنية أي لم يحارب عمليات المقاومة ضد إسرائيل وبحلول عام 2000 توقفت تماما عملية السلام عقب الزيارة الاستفزازية للمسجد الأقصى التي قام بها أرييل شارون المتورط في مجازر عدة بحق الشعب الفلسطيني من أشهرها مجزرة صبرا وشاتيلا 1982،فاندلعت انتفاضة الأقصى وشاركت مختلف فصائل المقاومة الفلسطينية من يمينها إلى يسارها في هذه الانتفاضة التي حماها ورعاها ياسر عرفات وكبدت إسرائيل خسائر بشرية ومادية موجعة واتهمت الحكومة الإسرائيلية حركة فتح وكتائب شهداء الأقصى التابعة لها بالإرهاب ووضعتها الإدارة الأميركية على قائمة المنظمات الإرهابية المطلوب محاربتها وتفكيكها.

    وفي  ديسمبر 2001 قامت إسرائيل بفرض حصار عسكري على عرفات داخل مقره في مدينة رام الله استمر حتي وفاته واتهمه شارون بالمسئولية عن الهجمات الانتحارية التي قامت بها كتائب شهداء الأقصى (الجناح العسكري لحركة فتح المقاومة) وكتائب عز الدين القسام ( الجناح العسكري لحركة حماس المقاومة) كما اتهم عرفات بالمسئولية عن قيام أحمد سعدات أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وزملائه باغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي ردا على قيام القوات الإسرائيلية باغتيال الأمين العام السابق للجبهة الشهيد أبو علي مصطفى وأعادت إسرائيل احتلال أغلب مدن وقرى الضفة الغربية، وتحت ضغوط دولية شديدة عين عرفات في عام 2003 محمود عباس " أبو مازن المعتدل " رئيسا للوزراء لكنه رفض التخلي عن سيطرته على القوات الأمنية فاستقال عباس، وفي أكتوبر 2004 مات ياسر عرفات مسموما أو طبيعيا فتولى محمود عباس رئاسة السلطة الفلسطينية وبدأ الصراع السياسي بين التيار الذي يمثله عباس في حركة فتح تيار الاعتدال المستسلم لشروط العدو في التسوية وتيار مقاومة المحتل والتصدي للعدو الذي تمثله حركة المقاومة الاسلامية (حماس) وكل فصائل المقاومة الفلسطينية الأخرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حزب الشعب الفلسطيني، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين،حركة الجهاد الاسلامي، والتيار المتبني منهج المقاومة داخل "فتح" (حركة تحرير فلسطين).


    وبعد، أستطيع أن أتلمس إجابة على السؤال الذي طرحته في بداية المقال مفاده أن إسرائيل في حربها الدنيئة على غزة تستهدف بالأساس القضاء على نهج المقاومة وبالمرة تضرب حماس التي لم تذعن بالتخلى عن المقاومة بعد أن أصبحت سلطة ، فعلت ذلك من قبل مع عرفات وهو رئيس السلطة حين سجنته في مقره حتى مماته لما حمى المقاومة ورعاها بعد انتفاضة الأقصى.


    صفاء زكي مراد

    جريدة البديل

    10/ 1/ 2009


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/01/10]

    إجمالي القــراءات: [135] حـتى تــاريخ [2017/11/18]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: غزة من الانتفاضة إلى حرب الإبادة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]