دليل المدونين المصريين: المقـــالات - دين الله أم دين الملك ؟!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  سالم نقد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    دين الله أم دين الملك ؟!
    مجدى أحمد حسين
      راسل الكاتب

    لذا أقول لكم هذه هى القضية الأولى التى يجب أن تشغلنا فى مصر ، فشهداء غزة الى الجنة باذن الله ، أما نحن الأحياء شكلا فمصيرنا العذاب الأليم فى الدنيا والآخرة ، أذكركم بقول رسول الله لأهل مكة ( انى نذير لكم بين يدى عذاب أليم ).
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1407
    دين الله أم دين الملك ؟!


    مايحدث فى ملحمة غزة بين المجازر والبطولات الاستشهادية للمقاومة الفلسطينية والصمود الأسطورى لشعب غزة الذى لامثيل له ، ليس مجرد حدث تاريخى ، انه تطور خطير ضاغط على عقيدتنا الاسلامية وضميرنا الاسلامى . هل نحن فى البلاد العربية وخاصة فى مصر على دين الله أم على دين الملك؟!

    نحن أمام مفرق طرق حاسم جديد وأكثر حدة مما سبق من محطات الصراع : نحن كشعوب وحركات اسلامية وسياسية وطنية ، هل نحن ملتزمون بكتاب الله سبحانه وتعالى وسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم أم خاضعون لتوجيهات وتعليمات ومواقف الملك ( الحاكم) . منذ كامب ديفيد فان مجتمعنا ملتزم بتحالف ثلاثى مصرى – اسرائيلى – أمريكى ، ورافضين للرابطة العربية الاسلامية . فالحكم فى مصر يقيم علاقة خاصة سياسية واقتصادية وعسكرية وثقافية مع العدو الاستراتيجى للأمة ( التحالف الأمريكى والصهيونى) وصلت الى حد السوق المشتركة والعلاقة الأخوية الأزلية على حد تعبير حاكم البلاد. وصلت الى حد الكويز وهو سوق مشتركة بين مصر واسرائيل والولايات المتحدة وضعت قلعة الصناعة المصرية ( النسيج) بحوالى 77 مصنعا تحت رحمة اسرائيل ، حيث لابد من الحصول على مكون اسرائيلى للتصدير الى الولايات المتحدة بدون جمارك. وتصدير الغاز لاسرائيل  بأسعار مدعمة من مال الشعب المصرى. بعد تصدير البترول بأسعار أقل من السوق ب 5 دولارات فى كل برميل. وتعاون سياحى كبير وتعاون زراعى أكبر ورث البلاد كوارث صحية فى مجال السرطان والفشل الكلوى والكبدى ومايزال مستمرا حتى الآن. وما المعونة التى تحصل عليها مصر من أمريكا منذ كامب ديفيد وهى حوالى 2 مليار دولار مقابل أكثر من 3 مليارات دولار لاسرائيل الا رمزا لهذه العلاقة المثلثة المقدسة. وبدأنا منذ أسابيع تطبيع فى مجال البحث العلمى والأكاديمى. وفوق كل ذلك فان مواقفنا فى السياسة الخارجية والقضايا القومية والاسلامية العليا متناغمة دائما مع الحلف الصهيونى الامريكى. والشعب المصرى موافق على هذه الجريمة بالصمت تارة وبالمشاركة فى التنفيذ تارة أخرى . وان اعلان قلة معارضة عن رفضها لهذه السياسات لايغير من الأمر كثيرا. فالمخلصون من هذه القلة لاشك تبرأوا أمام الله ، ولكنهم يجب أن يطرحوا الأمر بصورة أكثر حدة : أبيض أم أسود ، ويجب الزام الحاكم بالالتزام بالمرجعية الشرعية أو يرحل . وهذا ماحدث عبر تاريخنا الاسلامى كثيرا. ولكن الكثير من القلة المخلصة حتى لم تطرح الأمر بهذه الحدة ، وبدت وكأنها مجرد معارضة لبعض السياسات للحكام ، دون دعوة للتغيير. والمسئولية الكبرى تقع على هذه القلة أقصد النخبة المعارضة الاسلامية والوطنية. ومع ذلك فان الشعب أيضا يعلم أساسيات دينه ومع ذلك فانه يشارك فى التنفيذ الأمين لكل سياسات النظام فمئات الألوف بل الملايين يشاركون فى تنفيذ قرارات الحكومة فى مختلف الوزارات والقطاعات المتعاونة مع اسرائيل وأمريكا. وهذا يعنى تبنى دين الملك دون دين الله . وينص دين الله فى كتابه الموجود فى كل بيت مصرى على تحريم موالاة الكفار والمشركين ( لايتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله فى شىء ) ينص على أن ( المؤمنون أخوة) و( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض ) و( ان استنصروكم فى الدين فعليكم النصر) و( فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم) و( ان هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون) الخ

    دين الاسلام لايعرف الجاهلية المصرية والأردنية والسعودية والفلسطينية ، مع اقراره بالقوميات ولكن على طريقة ( وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ، ان أكرمكم عند الله أتقاكم) . القرآن صنف الناس على أساس : مؤمنون – كافرون – منافقون – أهل كتاب. فهذا هو التقسيم الأساسى والأول للبشر . ولكننا فى مصر كامب ديفيد لا تتوقف المواقف الرسمية عن الحديث عن مصر فى مواجهة فلسطين أو لبنان أو العراق أو ليبيا ، والحديث عن مصالح مصر التى هى وكأنها على سبيل الصدفة متوافقة دائما مع الصديق الأزلى الأمريكى الاسرائيلى .

    لذا أقول لكم هذه هى القضية الأولى التى يجب أن تشغلنا فى مصر ، فشهداء غزة الى الجنة باذن الله ، أما نحن الأحياء شكلا فمصيرنا العذاب الأليم فى الدنيا والآخرة ، أذكركم بقول رسول الله لأهل مكة ( انى نذير لكم بين يدى عذاب أليم ).

    أذكركم بتحذير الله عز وجل المؤمنين من عذاب أليم ( الا تنفروا يعذبكم عذابا أليما ويستبدل قوما غيركم ولاتضروه شيئا) حتى لايتصور أحد اننى أكفر الشعب المصرى حاشا لله . ولكن خطاب القرآن الكريم يحذر دائما المؤمنين وحتى الرسول الأكرم نفسه من الوقوع فى هاوية الشرك والكفر ( ولاتكن ظهيرا للكافرين ) و ( ولاتكونن من المشركين ). فالنطق بالشهادتين لايحصن المرء من الشيطان ومن الذلل والكفر الأصغر والأكبر حتى لقد قال الرسول عليه الصلاة والسلام : ان الشرك أقرب الى المرء من شراك نعله . فنحن فى اختبار يومى الى يوم الدين ، فى اختبار يومى حتى آخر لحظة فى حياة كل منا.

    وبداية الاصلاح تكون باعلان الكفر بالطاغوت ، وتحويل المعارضة السياسية الى معارضة ايمانية وتعبدية لله عز وجل بالدعوة الى تغيير يعود بنا الى المرجعية الالهية.

    ( فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى ).


    مجدى أحمدحسين


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/01/09]

    إجمالي القــراءات: [88] حـتى تــاريخ [2017/09/23]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: دين الله أم دين الملك ؟!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]