دليل المدونين المصريين: المقـــالات - بلطجة (الفيتو) الامريكي- اين (الفيتو) العربي....؟!!!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  أحمد البنا 33   ايـــــوب   حسين عادل 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    بلطجة (الفيتو) الامريكي- اين (الفيتو) العربي....؟!!!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    منطقيا يفترض ان يستفيق وينهض العرب في مواجهة هذا الهجوم الامريكي / الصهيوني الكاسح الذي يستهدف حسب المخطط المشترك بين الادارتين الامريكية والاسرائيلية الامة العربية ومقومات وجودها ونهضتها وقوتها واستقلالها .
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1402
    بلطجة"الفيتو" الامريكي- اين "الفيتو" العربي....؟!!!
    ***
     


    على نقيض  الاجماع الشعبي الاممي ومعظم دول العالم ضد العدوان والاجتياح الاسرائيلي لغزة، وعلى نقيض المواثيق والقرارات والاخلاقيات الاممية، تتنطح الولايات المتحدة مرة اخرى لتحبط كافة المساعي لإصدار قرار عاجل يدين العدوان الإسرائيلي أو يطالب بوقفه على غزة، وقال دبلوماسيون "إن المجلس ناقش بيانا اعدته ليبيا العضو العربي الوحيد في مجلس الامن يعرب عن "القلق البالغ ازاء تصعيد الوضع في غزة ولاسيما بعد شن الهجوم البري الاسرائيلي"، ويدعو البيان ايضا كل الاطراف الى "وقف لاطلاق النار" و"وقف كل الانشطة العسكرية فورا"، غير ان الوفد الامريكي "اصر مرارا على ضرورة ان يوضح اي بيان او قرار يصدره المجلس بشأن صراع غزة ان حركة المقاومة الاسلامية /حماس/ منظمة ارهابية وانها استولت على السلطة من السلطة الفلسطينية الشرعية/ عرب48 /4/ 1/ 2009 "، محبطا بذلك مشروع القرار الدولي ومانحا ضوءا اخضر صريحا ل"اسرائيل" بمواصلة العدوان والاجتياح والمجازر...! مما يلقي الضوء مجددا على هذه المظلة الامريكية  الظالمة الممنوحة ل"اسرائيل" على مستوى مجلس الامن الدولي ...!

    فهذا التصدي والاحباط الامريكي لمشروع القرار الذي يتم بفضل  ما يسمى حق "الفيتو" الامريكي يرتقي الى مستوى ظالم سافر تقف فيه الولايات المتحدة الى جانب" اسرائيل" كشريك استراتيجي كامل في الخطة والعدوان والمحارق المفتوحة ضد الشعب الفلسطيني.
     وهذه ليست المرة الاولى ولن تكون الاخيرة طبعا، فالسجل الامريكي الاسود في الامم المتحدة وفي مجلس الامن تحديدا طافح بالتفرد والتسلط والافتراء والوقوف دائما الى جانب العدوان الاسرائيلي، فقبل هذا الفيتو الاخير كانت الادارة الامريكية استخدمت ال "فيتو" في مجلس الامن يوم السبت الماضي 2006/11/11"  ضد جملة من المشاريع العربية وغيرها التي تدين العدوان الصهيوني المستمر على الشعب الفلسطيني ومنح ترخيصا امريكيا صارخا وصريحا وعدوانيا ومفتوحا للدولةالصهيونية ودعوة لتلك الدولة لأن تواصل ارهابها واقتراف جرائمها البشعة في فلسطين ولبنان.

    فكما كان متوقعا ومنتظرا سلفا لجأت الولايات المتحدة الى بلطجة "الفيتو" لاحباط القرارات الدولية التي لا يرتقي سقفها  حتى الى مستوى الحد الادنى المطلوب فلسطينيا وعربيا لشجب وردع دولة الاحتلال عن اقتراف هذه المجازر المفتوحة فقط ، وليس لاجبارها على الانسحاب الشامل مثلا من كافة الاراضي العربية المحتلة عام 1967....؟!!!

    وباستخدامها لهذه "الفيتوات" وهي وفق الوثائق يرتفع عدد المرات التي استخدمت فيها الادارة الامريكية "الفيتو" الى اكثر من اربعة واربعين مرة ...هذه"الفيتوات" التي  تستخدمها الولايات المتحدة في مجلس الامن لاحباط  مشاريع قرارات تشجب دولة الاحتلال الصهيوني على اقترافها جرائم حرب ومجازر دموية جماعية ضد اطفال ونساء وشيوخ فلسطين مثلا ، نقول باستخدامها –اي الادارة الامريكية - لهذه "الفيتوات" تنكشف حقيقة السياسة الامريكية امام العرب والعالم مرة اخرى، ويتبين امام الجميع ايضا كم حجم الظلم والاستبداد الذي ينطوي عليه حق النقض "الفيتو" عندما يكون سلاحا بيد دولة خرجت على المواثيق والقوانين والقرارات الدولية .

    وبات واضحا اليوم اكثر من اي وقت مضى، وبصورة مذهلة كيف يتحول الاستخدام الدولي على يد الولايات المتحدة لحق ال"فيتو" ليصبح استخداما عدوانيا مدمرا ظالما، بدل ان يكون ايجابيا بناءا عادلا كما سوغ له منذ تمتعت به الدول الخمس العظمى دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي.

    فبتنا نحن العرب على امتداد مساحة الوطن العربي نتابع هذا التنكيل الامريكي السافر بالامة العربية بغية اذلالها وتجريدها من الحق المدجج بكل قرارات ومواثيق الشرعية الدولية (التي تحولت بدورها الى شرعية غطرسة القوة) وهو حق المقاومة والدفاع عن النفس..؟!!
    نعم... لم يبق للفيتو الامريكي في هذه المرحلة من مسوغات سوى اشهاره حماية للدولة العبرية، وبغية احباط اي مشروع قرار عربي او اسلامي يتعلق بتلك الدولة.

    وفق كافة المعايير والمواثيق الدولية والبشرية فان "دولة اسرائيل" تعتبر دولة احتلال قامت باحتلال الاراضي العربية بالقوة، وتعتبر الدولة الوحيدة في العالم الخارجة على القوانين الدولية وهي الدولة الوحيدة ايضا التي تنتهك كافة المواثيق الدولية وتقترف جرائم حرب بشعة صارخة على مرأى من العالم كله، وفي ظل دعم وغطاء امريكي مفتوح، وبالتالي فان العدالة الدولية المزعومة يجب ان تطال تلك الدولة وتردعها عن اقتراف المزيد من الجرائم ضد الشعب الفلسطيني.

    يطالب الفلسطينيون والعرب كما تطالب دول وجمعيات حقوقية اخرى الامم المتحدة بالتدخل لحماية الشعب الفلسطيني مثلا ، غير ان بلطجة ال "فيتو" الامريكي تقف امام هذا المطلب بالمرصاد لصالح دولة الاحتلال الاسرائيلي...؟.

    فاي ظلم وطغيان امريكي هذا الذي نراه ونتابعه ببالغ الذهول والعجز...؟!!

    والى متى ستستمر حالة الاستخذاء والتأقلم العربي مع السياسات الامريكية العدوانية المعادية حتى النخاع لكل شيء عربي..؟!!

    منطقيا يفترض ان يستفيق وينهض العرب في مواجهة هذا الهجوم الامريكي / الصهيوني الكاسح الذي يستهدف حسب المخطط المشترك بين الادارتين الامريكية والاسرائيلية الامة العربية ومقومات وجودها ونهضتها وقوتها واستقلالها .

    ومنطقيا ايضا يفترض ان يضاف هذا ال"فيتو" الامريكي الاخير الى تراكمات ال"فيتوات" السابقة ليمزق ما تبقى من القناع الامريكي البشع الذي يتستر وراء شعارات كبيرة مع وقف التنفيذ مثل "العدالة والحرية والتحرير والديموقراطية"... وغير ذلك.

    يقال انه "لا يفل الحديد الا الحديد" و"لا يحبط اللاءات سوى اللاءات" ...

    ويقول السيد عمرو موسى عميد البيت العربي ايضا "ان الارادة العربية هي الضمانة الحقيقية لمواجهة التحديات"... و"ان المقاومة ضد الاحتلال العدواني باتت معادلة لا تراجع عنها"...
    ونقول بدورنا : لا يفل ...ولا يضع حدا لبلطجة وطغيان ال "فيتو" الامريكي الظالم سوى ال"فيتو" العربي ...

    وهذا  ال "فيتو " العربي ممكن ومساحته وادواته واسعة وكثيرة اذا ما جد الجد لدى امتنا ودولنا وانظمتنا ...

    والمسألة في نهاية الامر هي مسألة ارادة عربية قومية سياسية تحررية.. ومسألة وقت...؟!!


    نواف الزرو


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/01/07]

    إجمالي القــراءات: [92] حـتى تــاريخ [2017/09/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: بلطجة (الفيتو) الامريكي- اين (الفيتو) العربي....؟!!!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]