دليل المدونين المصريين: المقـــالات - لفلسطيـن.. ولأنفسنــا
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    لفلسطيـن.. ولأنفسنــا
    بسام الهلسه
      راسل الكاتب

    تحرير الإرادة العربية المستلبة إذن، هو الهدف الذي يجب أن يبقى ماثلاً أمام جميع العرب في مختلف أقطارهم؛ ليس لنصرة فلسطين فحسب، بل إنتصاراً لأنفسهم أولاً؛ إذا ما أرادوا أن لا يظلوا مجرد أمة "ناقلة للنفط" وميدان رماية تتعلم فيه الدول الطامعة تجريب أسلحتها.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1387
    لفلسطيـن.. ولأنفسنــا


    * المستجدون في السياسة والحمقى فقط، هم من يصدقون أن الحكام العرب سيبدلون طبائعهم وسياساتهم، ويقررون الاستجابة لنداءات الأمة المستغيثة وصرخاتها المتألمة الغاضبة المحتجة على الاستباحة الإجرامية الإسرائيلية لغزة.

    فمراجعة سريعة لخبرة السنوات الطويلة من التعامل الرسمي العربي مع القضية الفلسطينية -منذ الثورة الوطنية التحررية الفلسطينية الكبرى في العام 1936م فصاعداً- تظهر أن التدخل الرسمي العربي لم يكن في صالح الفلسطينيين وقضيتهم، بل كان عامل إضرار بها.

    يكفي أن نتذكر مواقفهم وسلوكهم المتواطئ في العام 1948م، عام النكبة. وفي العام 1982م حينما تركوا إسرائيل تنجز مهمتها في لبنان طوال ثلاثة شهور ليلتئموا –فقط بعد خروج الثورة من لبنان- في قمة "فاس" التي أقروا فيها الاعتراف بإسرائيل.

    ثم لنتذكر مواقفهم من "انتفاضة الأقصى" التي تفرجوا عليها فيما إسرائيل تحاصرها وتنكل بها طيلة ست سنوات دون أن يحركوا ساكناً.


    *    *    *

    لا أكتب هذا الكلام لأحبط مساعي الجموع الشعبية العربية المنتصرة لفلسطين، خصوصاً وأنني أعرف ما قدمته من تضحيات في سبيلها منذ العام 1920م.

    وما الشهداء: ("كايد المفلح العبيدات" من الأردن، و"عز الدين القسام" و"سعيد العاص" من سورية، و"أحمد عبدالعزيز" من مصر ...) وسواهم من الأقطار العربية الأخرى، الذين قدموا أرواحهم فداء لفلسطين وعلى أرضها، سوى رموز دالة على مدى استعداد الأمة للعطاء لقضيتها المركزية وعاصمة أشواقها: فلسطين.

    لكن ما يعيق الأمة ويمنعها من ترجمة مشاعرها الصادقة إلى أفعال مجدية، هو أنظمتها وحكامها الذين رهنوا إرادتهم "للصديقة العظمى"، بريطانيا، من قبل، ثم للولايات المتحدة.


    *    *    *

    تحرير الإرادة العربية المستلبة إذن، هو الهدف الذي يجب أن يبقى ماثلاً أمام جميع العرب في مختلف أقطارهم؛ ليس لنصرة فلسطين فحسب، بل إنتصاراً لأنفسهم أولاً؛ إذا ما أرادوا أن لا يظلوا مجرد أمة "ناقلة للنفط" وميدان رماية تتعلم فيه الدول الطامعة تجريب أسلحتها.

    وفي الدروب الموصلة إلى هذا الهدف الكبير، فإن كل أشكال التضامن والاحتجاج والضغط مطلوبة لتأكيد وتعزيز روح الأمة الواحدة المتعاضدة، ولتثقيف وتعبئة عشرات الملايين المتحفزة، ولتطويق وعزل سياسة التواطوء والارتهان الرسمي لأميركا.

    وبقدر ما تتمكن القوى والعناصر العربية المعنية والفاعلة، من تنظيم وبرمجة وتنسيق الجهود المبعثرة والارتجالية والعفوية والآنية، بقدر ما تتمكن من تعظيمها وزيادة مردودها وتسريع انجازها وتطويره.


    *    *    *

    ففي مسيرة الآلام الكبرى، لنتذكر دائماً أن الظَفَر لمن صَبَر.. وان النصر تخفق رايته لمن طلبه بإصرار.


    بسـام الهلسـه


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2009/01/03]

    إجمالي القــراءات: [104] حـتى تــاريخ [2017/11/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: لفلسطيـن.. ولأنفسنــا
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]