دليل المدونين المصريين: المقـــالات - هل بددت المظاهرات الصمت؟
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  شفيق السعيد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    هل بددت المظاهرات الصمت؟
    الدكتور عزت السيد أحمد
      راسل الكاتب

    العرب لم يفعلوا شيئاً أبداً أبداً أبداً. بل لم يفعل العرب ما هو أدنى من ذلك بكثيرٍ جدًّا، حَتَّى مبادرة السَّلام التي يحشوها العرب في أنف الكيان الصهيوني حشواً، فيما الكيان الصهيوني يتغنج في قبولها ورفضها، لم يطرح أي زعيم عربي أو ناطق باسمه فكرة سحبها أو
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1381
    هل بددت المظاهرات الصمت؟
    ***
     

     
    ما زالت المجزرة الصهيونية في غزة مستمرة منذ صباح يوم السبت 27 كانون الأول 2008م وحَتَّى الساعة من ظهر يوم الأربعاء 31/ 12/ 2008م، فارتفع عدد الشَّهداء إلى أربعمئة، وعدد الجرحى إلى أكثر من ألفين بينهم نحو مئتين حالتهم حرجة، أي مشاريع شهداء.

    المجزرة بشعة، شأن كل المجازر الصهيونيَّة، ولكن المجزرة اليوم أبشع مجزرة منذ مجازر عام 1967م... ولم تزل المجزرة مستمرة.

    اندلعت المظاهرات منذ اليوم الأول في دمشق والقاهرة وعمان الأردن وبيروت، وفي اليوم التالي استمرت المظاهرات المنددة وانتشرت أكثر، وكبرت أكثر، فخرجت الجماهير العربية في معظم المدن العربيَّة، وتعاظم الاحتجاج أكثر وأكثر....

    ومع ذلك كتبنا في اليوم الأول، والثاني عن الصمت العالمي المخزي. واستمرت المظاهرات والاحتجاجات أكثر فأكثر فبدأ الشارع الغربي يخرج في مظاهرات احتجاجيَّة، وزاد حجم المظاهرات، وزاد حجم الاحتجاجات، وأماكن المظاهرات التي اتسعت أكثر فأكثر.

    واستمرت المجزرة.

    واستمرت المظاهرات والاحتجاجات.

    وزاد عدد الشهداء والجرحى فازدادت المظاهرات أكثر وازداد الغضب أكثر، وكثرت أماكن المظاهرات أكثر... حَتَّى الولايات ا لمتحدة الأمريكيَّة ذاته راحت المظاهرات  تعمُّ بعض شوارعها احتجاجاً على المجزرة الصهيونيَّة.

    وما زالت المجزرة مستمرَّة.

    وصارت المظاهرات ظاهرة يوميَّة في كلِّ المدن العربيَّة تقريباً، إلا من لم يرحمها ربي، ومنها مدن الخليج العربي كلها تقريباً.

    وثارت ثائرة الناس في أبرز مدن العالم التي سارت المظاهرات فيها احتجاجاً على المجزرة الصهيونيَّة.

    وماذا بعد؟

    ألم تحرك المجزرة الضمير العالمي كله؟

    ألم تتحرك الشعوب معظمهما احتجاجاً على الوحشية الصهيونيَّة؟

    فماذا بعد؟

    ألا يكفي ذلك لنقول إنَّ الصمت قد زال؟!

    ألا تكفي كل هذه المظاهرات التي يملأ صداحها الشوارع في العالم كله تقريباً تنديداً بالمجزرة الصهيونيَّة؟

    أليس في ذلك كله للقول بأنَّ الصَّمت قد انكسر؟

    ألا يكفي ذلك كله للقول بأن الصهيونيَّة قد انفضحت وانكشفت؟

    لن نقول إنَّ هذه المظاهرات كلها هراء. ولكنها كلها جزء من الصَّمت، إنها تعبير عن غضب الناس الذين لا حيلة بيدهم إلا الغضب بالصراخ والهتاف.

    الصَّمت لم ينكسر، والمؤامرة مستمرَّة.

    إنَّ كل الهتاف والتَّنديد الذي حصل ويحصل من النَّاس والمسؤولين ليس شيئاً، وليس فعلاً، لأنَّ أحداً لم يتَّخذ إجراء لردع العدوان ووضع حدٍّ للمجزرة.

    إنَّ المظاهرات التي عمَّت شوارع العالم كله ليس كسراً لحاجز الصمت وإنما هي تأجيج لجبروت الكيان الصهيوني وعنجهيته، فكلما زادت المظاهرات زاد الكيان الصهيوني جبروتاً وإصراراً على الاستمرار في المجزرة، وزاد عتواً في المطالب من أجل وقف المجزرة.

    هل نحن بحاجة إلى مزيد من البداهة لإدراك المقصود من كسر حاجز الصمت؟

    عندما شنت روسيا حربها على جورجيا قام دول الاتحاد الأوروبي بتجميد علاقاتها مع روسيا خلال ساعات قليلة من بدء الحرب الروسية على جورجيا. لم تنتظر دول الاتحاد الأوروبي المظاهرات، ولم تنتظر دعوة وزراء الخارجية للاجتماع، ولم تدعو إلى عقد قمَّة، ولم يجتمع أحد... خلال ساعات تَمَّ تجميد علاقات دول الاتحاد الأوروبي مع روسيا للضَّغط عليها لوقف الحرب على جورجيا.

    في اليوم التالي تم سحب بعض السُّفراء، وتم استدعاء سفراء روسيا لإبلاغهم الاحتجاج والدعوة إلى وقف الأعمال العسكريَّة... واستمرت التهديدات الأوروبية والأمريكيَّة، وتقدم الجيش الأمريكي إلى الحدود الروسيَّة، وتقدم الأسطول الأمريكي إلى الشواطئ الروسية، وأمدت جورجيا بالأسلحة الثَّقيلة من أجل الدِّفاع عن نفسها...

    ماذا فعل العرب والعالم أمام مجزرة الكيان الصهيوني؟

    مع فلسطين نسي الأوروبيون اللباقة واللياقة وكيفية التَّصرُّف الجاد الفعَّال. وكذلك نسي الأمريكان، ونسي مجلس الأمن... أكثر ما صدر منهم هو شبه تنديد، شبه شجب... لم يصل الأمر قط إلى الشَّجب التَّام، ولا إلى التَّنديد التَّام، إنَّهُ مشروع شجب، مشروع تنديد، ومع ذلك ظل يربط بَيْنَ العنف الفلسطيني والعنف الصهيوني بالتَّساوي، وهذا عمى ما بعده عمى.

    مَرَّةً أخرى بعد آلاف المرَّات نقول: نحن لا نلوم الأوربيين ولا الأمريكيين لأَنَّهُم هم الذين أوجدوا الكيان الصهيوني، وهم الذي يدعمونه. لننظر في العرب أصحاب الأرض وأهل الشُّهداء والجرحى.

    ماذا فعل العرب؟

    هل تمَّ التهديد بالتَّدخل العسكري من أي دولة عربيَّة، ولن نسأل إن كان تم إرسال قذيفة واحدة إلى المقاومين في غزة، مع العلم أنَّ هذا هو السؤال الذي يجب أن يسأل لأنَّ القتلى والجرحى هم أبناؤنا وأهلنا، والأرض التي تحرق وتباد هي أرضنا وليست أرض جيراننا؛ أرضنا العامرة بأبنائنا وأهلنا وليست أرضاً يباباً خرباً من أرضنا أو أرض غيرنا. ومع ذلك لن نسأل هذا السُّؤال الخطير، سنسأل أسئلة أسهل من ذلك بكثيرٍ جدًّا، وأقل قيمةً بكثيرٍ جدًّا:

    هل طُرد السَّفير الصهيوني من أي دولة عربيَّة تقيم علاقات دبلوماسية مع الكيان الصهيوني؟ لا بل دعونا نسأل: هل استدعي السَّفير الصهيوني في أيِّ دولة عربيَّة لتبليغه احتجاج هذه الدَّولة العربيَّة على المجزرة الصهيونيَّة؟

    هل سحبت أيُّ دولةٍ عربيَّةٍ سفيرها في الكيان الصهيوني أو استدعته فقط محض الاستدعاء إشارة إلى الاحتجاج وعدم الرِّضا؟

    هل قامت أي دولة عربية تقيم علاقات مع الكيان الصهيوني بتجميد علاقاتها مع هذا  الكيان الغاصب المعتدي؟

    العرب لم يفعلوا شيئاً أبداً أبداً أبداً. بل لم يفعل العرب ما هو أدنى من ذلك بكثيرٍ جدًّا، حَتَّى مبادرة السَّلام التي يحشوها العرب في أنف الكيان الصهيوني حشواً، فيما الكيان الصهيوني يتغنج في قبولها ورفضها، لم يطرح أي زعيم عربي أو ناطق باسمه فكرة سحبها أو حَتَّى تعليقها.

    الله أكبر. ماذا ينتظر العرب أكثر حَتَّى يتحرَّكوا، حَتَّى يفعلوا؟

    الله أكبر. كم مرَّة كررنا مثل هذه العبارة ولم يتغيِّر في الفعل السِّياسي العربي شيء!!

    إذا كانت الأمور قد وصلت إلى ما وصلت إليه من تأزم وشدَّة وانفضاح حقائق وما زال قادة العرب على ما هم عليه في المربع الأول من التحرك لم يتجاوزوه، فمتى يمكن أن يتحرَّكوا؟

    لو كان الغباء هو السَّبب لبلعنا مصيبتنا وخرسنا.

    لو كان العمى هو الذي ضَرَبَ على أعينهم جدراً لبلعنا مصيبتنا وسكتنا.

    لا العمى ولا الغباء ولا الحمق يمكن أن يفسِّر شيئاً من هذا الصَّمت القاتل. لا يفسره إلا شيء واحدٌ هو الاشتراك في العدوان؛ اشتراك هؤلاء الحكام العرب في العدوان على الفلسطينيين وكلِّ العرب.

    فلا تنظرونهم إنَّهُم في العدوان شركاء.

    إنهم يريدون، مثلما تريد الصهيونيَّة وأمريكا، ألا يرتفع رأس عربي فيه نخوة أو كرامة أو عزة. فهل ننتظر منهم أن ينقذوا أهلنا من المجزرة؟!

     
    عزت السيد أحمد


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/12/31]

    إجمالي القــراءات: [77] حـتى تــاريخ [2017/11/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: هل بددت المظاهرات الصمت؟
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]