دليل المدونين المصريين: المقـــالات - أفراح الحزانى
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    أفراح الحزانى
    شوقي علي عقل
      راسل الكاتب

    فلن يهنأ لهم بقاء، سواء أكان ذلك بالحجارة ام بصواريخ القسام ضعيفة الأثر العسكري وعظيمة الأثر المعنوي بما في ذلك الرسالة التى تبعثها: هناك شعب يقاتل بكل ما يملك احتلالا ظالما لا حق له بالوجود في أرضنا. لن تعجز الشعوب المحتلة والمقهورة عن إيجاد طرقها للقتال
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1370
    أفراح الحزانى
         

    أطلق باعة البلح المجفف اسم الشيخ حسن نصرالله على البلح من النخب الأول، كان ذلك بعد تصدي المقاومة اللبنانية للعدوان الاسرائيلي، فرحوا بصموده للعدوان وتحقيقه لجزء من حلمهم بالانتصار على عدوهم، فحيوه بما يملكون.  حين أغلق عبد الناصر المضايق في وجه السفن الإسرائيلية، هنأ العرب بعضهم البعض بحلول اللحظة التي انتظروها طويلا، لحظة عودة فلسطين، وجهزوا حقائبهم للعودة. وحين مات دون أن تعود فلسطين واحتل ما تبقى منها سار الملايين في جنازته يبكون بحزن حلما انتظروه طويلا. انتظر المصريون أن يأتيهم هتلر على ظهر دبابته  ليحقق لهم حلمهم بالحرية والاستقلال. وينتظر الشيعة إمامهم المهدي الذي اختفى ليعود ويحقق العدل والمساواة. كانت الشعوب الفقيرة البائسة تحلم دائما، تنتظر مخلصها،  تبعثه من وحشة وقسوة وبؤس لياليها الطويلة ليضيء لها نورا في نهاية النفق المظلم الطويل. مازال جيفارا حيا، هل كان يمكن أن يبعث أملا ودفئا وحلما بالخلاص لدى شعوب الأرض طيلة عقود لو كان التاريخ قص علينا أنه انتصر وحقق ما ترك من أجله المنصب ليقاتل في أحراش بوليفيا مخابرات أمريكا؟ تكمن المأثرة الشعبية في قدرتها أن تحيل موتا مأساويا أليما إلى مشهد نضالي لا ينتهي ولا يفقد إلهامه على مر السنين، حولت موت جيفارا لأسطورة  ثورية عظيمة.

    لا يحتاج الناس إلى من ينبههم إلى عدم الفاعلية السياسية أو الواقعية لقذف بوش بحذاء منتظر، لا يحتاجون إلى من يلقي عليهم محاضرة في جدوى الفعل من عدمه، لا يحتاج الحدث كله إلى أكثر من إدراك كم الوعي الشعبي العربي المتراكم بالكره العميق والاحساس بالخطر من المستعمر الأمريكي. حقق حذاء منتظر لهم حلما صغيرا، وبين لهم الإمكانية الكبيرة: إن ما يبدو  عصيا ليس بعيدا عن متناول اليد، الكائن الهائل القوي لم يبعد عن يد وحذاء شاب صغير. فتصبح المسألة برمتها في متناول الشعوب المستضعفة. في حرب تحرير فيتنام كان الشعب المقاتل يبتدع أشكالا بسيطة في مواجهة الترسانة الأمريكية: دجاجة صغيرة مربوط بها إصبع ديناميت تدفع باتجاه الجنود الأمريكيين، حفرة مغطاة بأوراق الشجر بها حراب تنتظر الجندي الغافل وتبث الرعب في قلوب الغزاة.

    أذاق الشعب العراقي المحتل الأمرين، لابد أن يرحل المحتل طال الوقت أم قصر، وجد الشعب الفلسطيني وسائله لإجبار الصهاينة على البقاء طول الوقت قابضين على السلاح فلن يهنأ لهم بقاء، سواء أكان ذلك بالحجارة ام بصواريخ القسام ضعيفة الأثر العسكري وعظيمة الأثر المعنوي بما في ذلك الرسالة التى تبعثها: هناك شعب يقاتل بكل ما يملك احتلالا ظالما لا حق له بالوجود في أرضنا. لن تعجز الشعوب المحتلة والمقهورة عن إيجاد طرقها للقتال والتحرير، حتى لو كان حذاء.


    شوقي عقل

    البديل 19/ 12/ 2008


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/12/28]

    إجمالي القــراءات: [124] حـتى تــاريخ [2017/11/18]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: أفراح الحزانى
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]