دليل المدونين المصريين: المقـــالات - يوميات أمرأة في باريس2
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     مارس 2019   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    يوميات أمرأة في باريس2
    دجلة الناصري
      راسل الكاتب

    '.. وللصبر ايوب اخر'

    قهر, وضيم وغابات كوارث ,, وضيق الدنيا الواسعة أصبح شيئاً صعباً,,, وبات صبر أيوب مثال يصعب أن نصف به عصرنا الحالي لانه تعداه وتمادى حد, يخيل بان ايوب نفسه سيجزع على صبرنا ويدعوا لنا بالفرج ،

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?987

    121286

     

    '..  وللصبر ايوب اخر'

    119511
     حدود للصبر عالية حواجزها . لم يستطع أبي ان  يتسلقها رغم طول باله وخبرته وسنوات عمره الستون فهل استطيع أنا القفز عليها وتجاوزها ؟
    علي أذن أن اتعلم قوانين قفز الموانع؟
      حدود مدينة الصبر وعرة شعابها ,  هل أستطيع تسلقها لااستعين بصديق  ؟
    لم اجد غير أبي بحكمته امامي يداً تمد العون استعين به , ولكن منذ أن قضى أبي سنواته في البحث عنها, وهو لايزال لغاية اليوم يبحث ويبحث وفي بحثه هذا  يذكرني  بذلك الذي اخذ عدة الحفر وبدأ الحرث ولكن في اعماق البحر  ؟؟
     أين حدود الصبر ياابي اريد ان اعرفها  اين حدودها؟
    دفع أبي ضريبة غالية قيمتها احلى أعوام عمره واضاف من قلبه نزيف حنينه  ضرائب اضافية , استحقاق عله يجد مفتاح الفرج للوصول لعاصمة الصبر ,,,,,,,,,,,,,,,,,,وكان مفتاحها من اثمن الكنوز ولكن هل وجد أبي مفتاحه؟؟؟؟؟؟؟؟
      ، اذن كان للصبر ايوب اخر لكثرة صبر تحمله ؟؟؟؟؟؟
     من كثرة اشتياق , و بعد , قهر, وضيم وغابات  كوارث من الغربة ,,  
    تجاربه منها  وضيق الدنيا الواسعة في عينية  أصبح شيئاً صعباً,,, وبات صبر أيوب مثال يصعب أن نصف به عصرنا الحالي لانه تعداه وتمادى حد, يخيل لي بان ايوب نفسه سيجزع على صبرنا ويدعوا لنا  بالفرج   ،
        لازلت ابحث عن الحدود حتى عملية البحث وراثة استورثها عن أبي فانظمتت الى قافلة الباحثين في اعالي الفردوس  عن المفتاح المفقود  للوصول الى كنز فرج الكرب, ننتظرلحظة استكشاف  حتى تفرج نتيجة صبرنا . .. 
    119511
    أقيموا بني أمي صدور مطيكم فإني إلى قوم سواكم لأاميلُ'.. ! 

     امرأة تمسك القلم لترمم ندبات '.. ! ونزيف مستمرلحصاد لم تزرعه هي'..  ! ولكنه جناية القدر !تحصده؟؟؟؟؟
    وكم تتمنى ان لايحصده بقية سلالتها لو كانت هناك بقية لسلالات ''.. ! ,,,,,,,,
    يوميات امرأة في زمن عجيب ''.. !
    ''.. القضية يا سادة كبيرة في اعماق نفسي ,, فلقد اكتشفت  بان للصبر ملايين  ايوب اخر بل يخيل لي اكثر,, كلهم مغامرين  من اجل الوصول الى فرج فهو اذن ,ليست مرحلة وتمضي وبلاء ويشفى ,  وممر نتجاوز صعابه وشعابه , او اياماً تمضي  وتتعدى ثوانايها , وايامها  .. بل هي قضية مصيرية  ولكل منا قضية وقضيتي  انتماء ,, وطن..

    من يوقف هذا النزيف '.. ! ؟

    من يعيد حقي في استرداد وطني '.. !  ؟

    من يضرب لي الياس بعصا سحرية ويضعني هناك بين ضفاف دجلتها وفراتها '.. !   ؟

    من يحفظ لي  كرامتي فأن الوطن كرامة  '..   ؟

    اردد  قول الحارث بن حِلّزَة  

    آذنتنا ببينها أسماء رب ثاوٍ يمل منه الثواء'.. !  

       اقر ,  واعترف أنني  مسكونه بالهاجس الجيني للآنتماء المورث من كنوزالآنسانية وحضاراتها  في شخصية العربي وعمق ارتباطه بالآرض'..  

    حتى ولو كانت صحراء قاحلة'.. !    ،

    لقد صقلتني  حقائقه'..  ومشاعره وقيمه,, وخلق مني  شخصيته بعجين غريب من القوة والضعف والايمان والتصميم , من الهيام والحنين والحب لبقعة ارض أسمها الوطن  فاصبحت أنا ذاتي التي تعبر لكم عن احداثها الان'.. ! ؟؟؟؟؟

    119511
    حزن خيم على ارجاء حياتي باحتلال وطني'.. ! .......
    وسعادة اختفت من سمائها وانطفئت انوارها بالبعد الاجباري عنه'.. ! ,
    عتمه وظلام وعواصف رغم أني اعيش في بلاد الآنوار البديلة'.. ! .....
    ! ........
    وسالت الهموم سيول وقرب موعد الطوفان والانفجار ولكني رغم كل السواد هذا ,, ارى هناك نقطة ضوء في اخر الممر ارى وجه ابي الباحث الذي لايمل قائلاً ,‏ ‏,‏ لا يزال الضوء يقترب بطيئاً فلاتفقدي الآمل , ينير ياس وعتمة روحي التي اسدلت ستائرها بقانون القوة...... وقالت ......انتهى زمان النور وولى فان القوة تلزمنا نحن الذئاب أن ناكل القطعان الخائفه الضعيفة لضعف وخلل حل في ايمانها ؟؟
    انتهى زمانكم وحل زمان الانتقام والابادة! .......
    ورغم عظيم قوة التهديد! لكن الارادة  تقف له بالمرصاد تصارعه فانها لاتسحق بالآمر المفروض بالقوة لقانون الغابة; ....
     لاتنطفيء الشعلة بداء الياس ابداُ‏!‏ 
    والحب لايختفي  لبقعة ارض اسمها الوطن ,حتى ولو كان هناك جنة وطن بديل!’   أصبحت  اليوم  بمداد ذاتي اعبر لكم عن احداثها الآن لترسم لكم, ميزان دقيق حساباته يبين ويكشف لكم:
     بأن الآوطان البديلة لاتكون ابداً اوطان حقيقة تعوض عن الوطن الام   ؟؟؟؟؟
    لكم  اكتب عن الغربة  .

    ( دجلة ــ باريس )

    119511ساكتب... ليس عن وجعي فقط سااكتب عن يوميات امرأة في الغربة,,, ستخط بمداد قلمهاالبسيط خربشات ماتراه, وماتقراءه, وماتتعلمه فالحياة مدرسة والآمل استاذها ....



    نشــرها [دجلة الناصري] بتــاريخ: [2008/06/20]

    إجمالي القــراءات: [170] حـتى تــاريخ [2019/03/24]
    التقييم: [60%] المشاركين: [3]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: يوميات أمرأة في باريس2
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 60%
                                                               
    المشاركين: 3
    ©2006 - 2019 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]