دليل المدونين المصريين: المقـــالات - يوميات امرأة في باريس
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  eiwee   عيون مصر 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يونية 2019   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    يوميات امرأة في باريس
    دجلة الناصري
      راسل الكاتب

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?976


    121269

     

    !هكذا دفعت بي النائبات ان اكتب من اليوم سطور ملهاة كوميدية !

    عن امرأة صغيرة تمسك القلم لترمم ندبات ! ونزيف مستمرلحصاد لم تزرعه هي ! ولكنه جناية القدر !تحصده؟؟؟؟؟
    !وكم تتمنى ان لايحصده بقية سلالتها لو كانت هناك بقية لسلالات !

    !يوميات امرأة في زمن عجيب !زمن تحالف اصحابه واعدائه على امة وارض !

    !ونشروا بذور الموت فيه واصبح يقتتل فيه الأخوة ( الأعداء) كقابيل وهابيل ولم يتعظوا ابدا ُ
    ! يذبح بعضهم الآخر من اجل حفنه اطماع ! وحسد وغيرة واحقاد صغيرة واخطاء كبيرة ترتكب !
    يتحالفون مع اعدائهم من اجل تدمير ذاتهم, وسلب تاريخهم, عدوهم يزرع حروبه ,,,,فتن طائفية وعرقية ودينية يقطع اوصالهم ويبعثر ريحهم ,,,,,,,وهم في تغييب من الوعي,, وتخدير !وكانهم مسحورون بشعائر وطقوس غريبة من زمن الاتربة الجاهلية ! .
    وأمام التخدير والتغيب والتسلط والرعب يقفون ينظرون !

    نهب اوطانهم وسرقة ثرواتهم,,, وتقتيل ابنائهم وسحق كرامتهم ، وُانتهاك حضارتهم .......

    انهم فعلا ً على قول حكمائهم اميون لايحسنون قراءة تاريخهم !....لا يعرفون تماماُ بان تسليم الرقاب طوعاُ كالخراف طوفان سوف لايسلم منه بلد من بلادهم !,, ولا ولاتهم حتى ولو كانوا يداهنون الجزار من اجل سلامة مصالحهم الذاتية !
    !لان المخطط اكبر من حفظ كروش وعروش !

    أنها الآبادة من على الخرائط وصفحات التاريخ؟؟؟؟؟؟
    لاامة عربية ووطن كبير يمتد من المحيط الى الخليج وأمام مرأى العالم....... وستقام يوم ابادتها كرنفالات ومهرجانات ومسابقات, وتنشر افلام تذكارية ورايات واعلام تملأ بها المدن والعواصم والعالم يسير راقصاُ في اعياد ابادتها, !والموسيقى تصدح باغنيات نصر قائلة....
    !لقد قضينا على امة قهرتنا بقوة ايمانها قضت على امبراطورية جدنا نقفور !

    !وبعد الاف السنين هانحن عدنا فواريناها القبور ..
    وتُستذكر الملاحم من حروب اقامتها بالقنابل الفسفورية والنابالم واليورانيوم والصواريخ وحاملة الطائرات والقصف والرعد ! فنون وشعائر حرب قضت على مسار تاريخ وامة ؟
    لهم الحق أنهم يعيدون امجادهم بذلنا ؟؟؟؟؟؟ ا
    ولكن هناك سوال يطرح نفسه كلما اختليت مع ذاتي ؟


    119511


    رغم كل ما حصل ويحصل في وطني هل هناك امل يعيد لي ماتمت الاستعاظة عنه !؟؟؟؟؟
    كل الذي حل من دمار مدروس هل هناك امل ان تنهض امتي من جديد !؟؟؟؟؟؟

    !وإذا كان لا بد من أن اجيب أنا !

    فساأقول على أن اجلس لالكي ابكي ! بل اتمعن واتعظ فلا اظن أن الزمن عقيم !؟؟؟؟؟؟؟؟

    119511


    ************************

    *رسالة الى صديق. .

    *عزيزي,,,

    أكتب إليك, ايها الصديق الملواني الآن , بمعونة ضوء الآمل المتسلل من داخل اروقه روحي, التى اتعبها غبار البعد عن الوطن والعروبة منذ الولادة , فهذا ماجنتة السياسة علي !

    * ومازرعته انا بيدي !

    ولكنه حصاد حمقها , وكم اتمنى أن لايحصده بقية سلالتي لو كانت لي بقية ؟

    قرات كلمات الاخوة وكلماتك, ولكني كنت مريضة, ضعيفه, وهنه, بما حل من عظيم ضياع في نفسي بفكري اكثر من تعبي الجسماني, من بين امواج المحيط الاطلسي التى تفصلني عن جذروي اقف كنخلة زرعت هنا, وجذورها هناك تحمل كل الهموم الصغيرة والكبيرة من جذورها التي تكاد تجف من شدة ملوحة ..؟
    ومن خلف نظرات الموت التى تتبع من احبهم , تهاجمني الآحزان بشراسة، وكانها تصر على افهامي , أن لا شيء عصي عليها في الداخل ليحجبها عنه فأنا ارض مباحه للاحزان, للموت للدمار للظلم للطغاة . باختصار، الوضع داخل !نفسي كارثياُ. !
    لكن لا تقلق أيها الصديق لاتقلق ! فقد مررت باقس من حادثة فراق ارزه بيروت ! قبلها كانت هناك ليلة احتلال روحي بغداد... فبين بيروت وبغداد ,خمس سنوات وحصاد الحزن كنوز من الدهشات المسيلة للدمع المذيبة للحشا ولكني لازلت اتنفس واحيا على بصيص امل صغير اسمه الصمود ، سأصمد نعم سااصمد لقد رضعتم ورضعنا حليب به قطرات وصفة سحرية ........خلطت بمداد عناصر خالدة فاكسبتنا بقدرات عجيبه يحاول الآعداء البحث عن مزيجها لصنع مضادات تفنيها تبيدها للقضاء عليها لفنائنا ولكن خسئوا فان قطرات العروبه لاتموت .
    لقد سقطت للتو على كلماتك تصف لي برشامة للبقاء بمحلول الامس يخلق الغد بقطرات اضافية من الآمل !
    !ونعم بها من وصفة حكيمة ! .
    ايامي لم تكن عقارب ساعتها وردية ! ساعة احتلال بيروت بقانون شريعة الغاب والغلبة للاقوى كما الحال في بغداد ...
    بعد بيروت من ستكون الصبية المباحه !
    فقد تمت اباحه بغداد، ثم بيروت. المخطط واضح واهدافه واحده , والمدبرين له متفقين على شيء واحد تدميرنا ,, وتدمير عقيدتنا , وسرقه ثرواتنا واستعبادنا, قلبوا علينا طاولة المفاهيم ليخلطوا علينا حتى امور الدفاع عن انفسنا,, وعرضنا وارضنا,,فقلبوا كل المفاهيم علينا لسحقنا فلاالمقاومة تحرير اطلقوا عليها ارهاب ولاالمقاومين هم ثوار يدافعون عن حرمة النفس والارض والعرض اصبحنا نرى ثوار خونه يزرعوهم اعدائنا كرموز يذبجونا بشعاراتها لقد افرغوا المسميات من اصولها لتشتيتنا وضياعنا في الفهم والادراك ! . وحرفوا اسباب غزواتهم وغلفوها باسماء وعناوين رنانه ! رسالة كاذبة عن الديموقراطية المصدّرة من وراء المحيطات للحرية والديمقراطية في اوطاننا ! يريدون تغير اتجاه تاريخنا وديننا وعروبتنا ومن ثم سحقها ........
    نعم ! هذه هي حقيقة الحروب العبثية الصغيرة والكبيرة التي تسيرها المصالح ! فالمصيبة لفقدان من نحب بدون اسباب ؟؟؟؟
    صعبة ! ولكني , اكتشفت أنني أكره كل رجال الحروب وجنرالتها بانواعهم الطغاة منهم والدبلوماسين والمدنيين منهم !والعسكرين المعممين الذين يتسترون برداء الدين يخفون خلف العمامة شياطين !
    بالفتاوى حللوا احتلال اوطان وقتل عباد ابرياء موالين للقوة ناسين قوة الله يحاربون بفتواهم متعطشين للحكم باسم التقية والمذاهب متنكرين بالعمامة يحاربون تباُ انا لااحب الحروب ورجالها والطغاة والظالمين
    الذين ينتزعون اثمن مااعطاه الله بحماقتهم فياترى باي وجه سيقابلونه؟؟؟؟ .
    كل القنابل و الاسلحة والعتاد والطائرات والصواريخ ثير غثياني ! عندما ارى النتائج واحصيها الآف من القتلى والدمار !كارثة .
    عندما جلس امام شاشة التلفزة لاارى غير شريط واحد يمر امام عيني والعنون واحد حروفه الموت والدمار وتتعدد الاسباب للموت ولكنها اجمعها تخرج من عنق ، “ الحروب. الحروب. ؟” فلسطين العراق لبنان السودان ، .
    طاعون مفروض علينا ان نستعد له والا ستكون نهاية امتنا فيه ! . . لن أقول لك اكثر عماكنت عليه حال سماعي بالخبر في ذلك الصباح.؟؟
    !فأنا أحب الصمت كثيراً والاحتماء بجدران غرفتي التي اتعبتها زفراتي وغربتي !,
    ولكني عليّ أن أعترف لك بشيء لم اجد احداُ ابوح له بمايعتريني انذاك غير عيونكم
    كل العالم واقفا يتفرج ببلاهة على موت ودمار وحرب مجنونه بالمجازر موشاة لمدن تحترق تسحق حياتهم كالنمل أمام أنظارنا كانهم ينظرون مبارة كرة قدم ينتظرون من سيتوج بالفوز ! ولانقول غير كلمة ونمضي ! هم يزرعون الفتنة ويخلفون الطوائف ولازالت بغداد وبيروت والسودان والبقية تاتي على قائمة الدمار ! .لم تخرج من ضمن المخطط الكبير !المخطط المرسوم بدهاء لم يخرج عن مساره قيد انمله !من متاهة التقسيم !ونحر للتاريخ !وتغير البنية الجغرافية والتاريخية ورسم تاريخ جديد لها ! للمضي قدماُ في خلق واقع غريب ودول اخرى.... أن في القائمة اسماء تنتظر المرور عليها فانها من ضمن الاسماء الاثنان والعشرون منقوشة في قائمة الانتظار ان تغير صفحات حياتنا وقيمنا و مسار تاريخنا وحغرافيتنا ومسك رقاب وكتم صهيل جيادنا سياسة معدة بقانون الاباحة التامة وإن اختلفت التسميات؟؟؟؟ وسوف يكون الزمن كفيل وشاهد كما شهد ابادة الهنود الحمر فمتي يفيق الآمل حتى استطيع ان انام بهدوء ؟؟؟؟؟.
    في الحقيقة نحن جنينا على انفسنا بالخوف واعدائنا جنت عليهم اطماعهم وحقدهم ؟؟؟
    نحن شريكان اجتمعنا على التدمير وعلى تغيرمسار امانة لم نحسن الحفاظ عليها “”، ؟
    . كنت اخجل من الصمت ولكني لم اعد قادرة علي ان احتفظ بصمتي بعد الآن . الصمت دمرني مع الم الحزن انه اقص الماُ من حد السيوف . أحسّ به أشد سطوة منها وابلغ ، ولأنني لا أريد أن اضيع شيء مما ورثته نتيجة الكوارث التي تمر ولانني لا اريد ان أفقد إيماني بعروبتي رغم الوهن والضعف الذي يعتريني ، رحت أبحث عن قلمي عبر حقيبتي التي تقبع بحزن امامي امسكه فتنساب حروفٌ ابثها عن معاناتي فالعروبة قدرى وماساتي واصدقك القول لغاية اللحظة لم ترمم بعد الندوب ,,,,, ولازال نزف الرحيل مستمر ,,,,,,,,
    اداويه نعم....... ولكن على غفلة يبدا نزف لجرح جديد ! ؟؟

    لك ايها الصديق ولمن حولك من الآخوة اكتب لحظة حزن .

    ( دجلة ــ باريس )

    119511ساكتب.*.. ليس عن وجعي فقط سااكتب عن يوميات امرأة في الغربة*,,, ستخط بمداد قلمهاالبسيط خربشات ماتراه, وماتقراءه, وماتتعلمه فالحياة مدرسة والآمل استاذها ....



    نشــرها [دجلة الناصري] بتــاريخ: [2008/06/15]

    إجمالي القــراءات: [159] حـتى تــاريخ [2019/06/17]
    التقييم: [55%] المشاركين: [2]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: يوميات امرأة في باريس
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 55%
                                                               
    المشاركين: 2
    ©2006 - 2019 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]