دليل المدونين المصريين: المقـــالات - في ذكرى النكبة - حتمية زوال إسرائيل
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يونية 2019   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    في ذكرى النكبة - حتمية زوال إسرائيل
    محمد السروجي
      راسل الكاتب

    بالإضافة لهذه الشواهد تأتي عقيدة جموع الشعوب العربية والإسلامية وكافة تيارات المقاومة فيها بعدم الاعتراف بمسمى الدولة العبرية ولا اليهودية ولكنها فلسطين قضية كل المسلمين الذين سيحررونها يوم يتحرر قرارهم وإرادتهم وهذا منتظر وفي القريب

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?968
    في ذكرى النكبة "حتمية زوال إسرائيل"


    رغم الاحتفال الذي وصف بالأسطوري للكيان الصهيوني في أرضنا المحتلة "فلسطين" من حيث الشكل والمضمون ورغم كم ونوعية الحضور من كل بقاع الأرض زعماء وقادة دول وإعلاميون بل كل من كان له يد أو فضل في إقامة ودعم هذا الكيان الغاصب "  الرئيس الأمريكي جورج بوش ورئيس وزراء بريطانيا السابق توني بلير وآخر رئيس للاتحاد السوفيتي السابق ميخائيل جورباتشوف وإمبراطور الإعلام اليهودي روبرت موردخ ، بالإضافة إلى وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر والفائزة بجائزة نوبل للسلام إيلي ويسيل والرئيس التشيكي السابق فاتسيلاف هافيل والبروفسور في جامعة هارفارد الأمريكية آلان ديرشويتس والملياردير الأمريكي شيلدون أديلسون وأيضاً حضور عبد الرحمن واحد رئيس دولة إندونيسيا المسلمة الأسبق على الرغم من عدم وجود علاقات دبلوماسية بين بلاده والكيان الصهيوني  بالإضافة إلى حضور سيرجي بريين مؤسس موقع "جوجل" العالمي ومارك جوكربيرج مؤسس موقع "فيس بوك" ، وهي مواقع إعلامية يفترض بها الحياد، إلا أن هؤلاء الحضور والآلاف أمثالهم الذين لم يتمكنوا من مشاركة الصهاينة الاحتفال لاعتبارات منعتهم، ورغم العروض العسكرية والحشود الأمنية والهدايا الدولية والتنازلات العربية لن يتوفر الأمن للصهاينة على أرضنا المحتلة ولن يهنئوا بأمن ولا أمان وستبقى أدوات وأذرع المقاومة تطاردهم حتى في أحلامهم لتحولها كوابيس بل والأكثر من ذلك فهم مهددون بإزالة دولتهم المزعومة وكيانهم الغاصب "هذه عقيدتي التي أتبناها وأدعو إليها"  


    شواهد زوال إسرائيل

    وهي ما أورد بعضها الأستاذ الدكتور عبد الوهاب المسيري في الكثير من مؤلفاته خاصة موسوعته "اليهود واليهودية والصهيونية" وتوقع نهاية وزوال الدولة العبرية خلال 50 عاماً في حين بشر الشهيد أحمد ياسين بزوالها خلال عام 2020 ومن هذه الشواهد :

    ** الاحتفال غير العادي والذي يؤكد على أن مجرد وجودها إنجاز يستحق كل هذا الصخب في الاحتفال

    ** كثرة الكتابات والتحليلات الداخلية والتي أصبحت مملة كما وصفها البعض من قبل الباحثين الاسرائيليين أنفسهم الذين لا ينكرون هذا الخوف

    ** احتفاظ الاشكيناز (اليهود الغربيين) بعناوين ذويهم في الخارج.. وبعد توالي الهزائم زاد عدد من يطلبون الحصول على جوازات سفر غربية بالتزامن مع الهجرة العكسية من إسرائيل للخارج

    ** التشابه الوظيفي بين إسرائيل ودولة المماليك لا يعني أن تستمر إسرائيل 267 عاما "فالدورات التاريخية أصبحت الآن أكثر سرعة مما مضى..

    **  حالة التقهقر التي عليها إسرائيل بعد أن لحقت بها هزائم عسكرية متوالية منذ حرب الاستنزاف (في نهاية الستينيات) وحرب 1973 والانتفاضة الأولى (1987) والانسحاب من جنوب لبنان والانتفاضة الثانية والحرب السادسة أمام حزب الله والتي أثبتت أن الجيش الإسرائيلي يُمكن أن يُهزم

    ** هزيمة إسرائيل في الحرب مع حزب الله والتي ساهمت فيها المقاومة الفلسطينية التي أتعبت إسرائيل بوسائل رغم بدائيتها لا يوجد لدى إسرائيل وسيلة لصدها حتى اقترح بعض الاسرائيليين أن يمدوا الفلسطينيين بصواريخ سكود حتى يمكنهم التعامل معها..

    ** اعتراف قيادة الأركان الإسرائيلي بأن المؤسسة العسكرية مرهقة وأن حروب التحرير لا يمكن هزيمة العدو وإنما إرهاقه حتى يُسَلم بالأمر الواقع علماً أن المقاومة في فيتنام لم تهزم الجيش الأمريكي وإنما أرهقته لدرجة اليأس من تحقيق المخططات الأمريكية وهو ما فعله المجاهدون الجزائريون على مدي ثماني سنوات (1954-1962) في حرب التحرير ضد الاستعمار الفرنسي.

    ** لم تعد إسرائيل هي الوطن القومي لليهود بل صارت وطناً كأي وطن يعيشون فيه وهذا ما سبب قلة الهجرة في السنوات الأخيرة كما أكد مكتب الإحصاء المركزي إنه في عام 2007م وصل إلي  18500مهاجرًا فقط، وهو العدد الأدنى منذ العام 1988م.

    **  دراسات مكتب رئيس الوزراء لتعزيز صلة وعلاقة يهود العالم مع "إسرائيل"، التي أفادت بالمعطيات التالية: 70% من يهود الولايات المتحدة لم يكونوا أبدًا في "إسرائيل" ولا يعتزمون زيارتها، 50% من يهود الولايات المتحدة متزوجون زواجًا مختلطًا، 50% من الشباب اليهودي هناك لا يهمهم إذا اختفت "إسرائيل" عن الوجود، وفقط أقل من 20% من يهود رابطة الشعوب يتعرضون لمضامين يهودية.

    ** ارتباط الهجرة بعوامل اقتصادية أكثر منها دينية أو سياسية

    ** الانقلاب الديموجرافي المتوقع لصالح السكان العرب والذي دعا الكيان الصهيوني بإعلان مسمى الدولة اليهودية وصدق عليه الكونجرس الأمريكي كإجراء استباقي لتهجير السكان العرب وغلق باب حق العودة لأراضي 1948

    ** تنامي الوعي العربي والإسلامي بل والإنساني بأهمية قضية فلسطين وحق المقاومة والعودة وغير ذلك من الثوابت القومية

    ** الرهان الخاطئ على سلطة عباس وصقور فتح وخيار المساومة بل وكل أنظمة الحكم العربي الموالية  وفي المقابل التعاطف الشعبي مع تيار المقاومة  

    ** الوعود الوهمية التي منحها الرئيس الأمريكي بوش للكيان الصهيوني بداية من أن "أمن إسرائيل أولاً" وانتهاءً بأن إسرائيل ستحتفل بمرور 120 عاماً وستمحى حماس وحزب الله وهو ما يؤكد الهاجس والفزع الأمني على واقع ومستقبل الكيان الصهيوني


    وأخيراً

    بالإضافة لهذه الشواهد تأتي عقيدة جموع الشعوب العربية والإسلامية وكافة تيارات المقاومة فيها بعدم الاعتراف بمسمى الدولة العبرية ولا اليهودية ولكنها فلسطين قضية كل المسلمين الذين سيحررونها يوم يتحرر قرارهم وإرادتهم وهذا منتظر وفي القريب


    محمد السروجي
    مدير مركز الفجر للدراسات والتنمية



    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/06/09]

    إجمالي القــراءات: [146] حـتى تــاريخ [2019/06/18]
    التقييم: [90%] المشاركين: [2]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: في ذكرى النكبة - حتمية زوال إسرائيل
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 90%
                                                               
    المشاركين: 2
    ©2006 - 2019 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]