دليل المدونين المصريين: المقـــالات - صدق أو لا تصدق
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  saher gad   عمرو جويلى 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: دراسات وتحقيقات
    صدق أو لا تصدق
    فهمي هويدي
      راسل الكاتب

    ولا أريد أن أصدق أن الغاز المصري تدفق عبر الأنابيب علي إسرائيل في نفس الوقت الذي كانت فيه الدولة العبرية قد قررت قطع إمدادات الوقود عن قطاع غزة، الأمر الذي أدي إلي إظلامها وإصابة الحياة فيها بالشلل، وهي مفارقة تبدو غريبة ومشينة في الوقت ذاته. أن تبادر مصر
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?934
    صدق أو لا تصدق
     

    لا أريد أن أصدق أن الرئيس حسني مبارك أرسل برقية هنأت الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز بما يسمونه في إسرائيل «عيد الاستقلال»، الذي هو ذكري النكبة التي حلت بفلسطين والأمة العربية، صحيح أن ثمة اتفاقية سلام بين القاهرة وتل أبيب، لكن ذلك لا يبرر الذهاب إلي هذا المدي الجارح للشعور العربي العام في مجاملة إسرائيل، في الوقت الذي لم تبعث فيه أي إشارة للعرب تعبيرًا عن المجاملة أو حتي حسن النية، حتي إذا كانت الأعراف الدبلوماسية تفرض تبادل الرسائل والتحايا في مثل هذه المناسبة، فربما كان المشهد يبدو أكثر توازنًا واحتشامًا لو أن رسالة الرئيس المصري اكتفت بتذكير الرئيس الإسرائيلي بحقوق الشعب الفلسطيني المهدورة ومطالبة بلاده بتنفيذ قرارات الأمم المتحدة الصادرة بخصوص القضية الفلسطينية، ولو أنه بعث في المناسبة ببرقية أخري إلي الرئيس الفلسطيني عبّر فيها عن أمله في التوصل إلي حل عادل للقضية، لبدا المشهد أكثر احتشامًا واحترامًا.

     

    ولا أريد أن أصدق أن الغاز المصري تدفق عبر الأنابيب علي إسرائيل في نفس الوقت الذي كانت فيه الدولة العبرية قد قررت قطع إمدادات الوقود عن قطاع غزة، الأمر الذي أدي إلي إظلامها وإصابة الحياة فيها بالشلل، وهي مفارقة تبدو غريبة ومشينة في الوقت ذاته. أن تبادر مصر إلي توفير الطاقة بأبخس الأثمان لإسرائيل، في حين تستخدم من جانبها الطاقة لإذلال الفلسطينيين وتركيعهم، وكأن الطرف الذي يبيع الغاز لا علاقة له بما يحدث للفلسطينيين، ولا بسمعة مصر أو كرامتها.

     

    ولا أريد أن أصدق أن تقيم مصر سورًا بين سيناء وقطاع غزة في الوقت الذي تقيم فيه إسرائيل سورًا آخر يحكم الخناق علي القطاع. ولا أريد أن أصدق أن يتولي فريق أمريكي زيارة السور الذي أقامته مصر للتأكد من كفاءته في القيام بالدور الذي يفترض أن يقوم به، سواء في منع التسلل عبر الحدود أو صد الفلسطينيين إذا ما فكروا مرة أخري في أن يلوذوا بإخوانهم في مصر ويستعينوا بهم في توفير احتياجاتهم، ولا أريد أن أصدق أن بعض مصانع الطوب المصرية تقدم للإسرائيليين إنتاجها الذي تستعين به في إقامة المستوطنات أو بناء السور، تمامًا كما أن الأمريكيين قدموا للسلطات المصرية الأجهزة والمعدات التي تمكنها من تحويل السور المقام بينها وبين غزة إلي جدار عازل يحكم عملية خنق الفلسطينيين.

     

    ولا أريد أن أصدق أن تغيب مصر تمامًا عن ساحة الفعل في المشهد اللبناني، وأن يظل خطابها السياسي صدي للتصريحات الرسمية السعودية، التي استأثرت بصدارة المشهد، وأصبحت اللاعب الرئيسي في واجهته.

     

    ولا أريد أن أصدق أن يعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعًا طارئًا في القاهرة لبحث الأزمة اللبنانية، ولا يتحدثون بكلمة عن الحصار الوحشي المفروض علي غزة، ولا في العبث الإسرائيلي الذي يلوح للفلسطينيين بإقامة الدولة في نهاية العام، في الوقت الذي تستمر فيه إسرائيل في التمدد علي الأرض، لإكمال عملية تغيير الخرائط التي تجعل ذلك الحلم مستحيل التحقيق، وبالمناسبة فإنني لا أريد أن أصدق أن يستنفر العالم العربي وتستأثر أحداث لبنان باهتمامه، في الوقت الذي تواصل فيه إسرائيل عملية الإبادة البطيئة في غزة.

     

    من سخريات الأقدار أن اليوم الذي عقد فيه وزراء الخارجية العرب اجتماعهم بالقاهرة «الأحد 11 مايو»، وافق اليوم العالمي لارتفاع ضغط الدم، وكانت تلك هي المعلومة الوحيدة المناسبة والقابلة للتصديق فيما يجري.

    فهمي هويدي

    صحيفة الدستور المصريه الجمعة 11 جمادى الاولى 1429- 16 مايو 2008


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/05/17]

    إجمالي القــراءات: [528] حـتى تــاريخ [2018/12/14]
    التقييم: [100%] المشاركين: [2]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: صدق أو لا تصدق
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 2
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]