دليل المدونين المصريين: المقـــالات - براءة الإمبريالية العالمية من حالة الإنهيار التي نعيشها
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    براءة الإمبريالية العالمية من حالة الإنهيار التي نعيشها
    تامر الميهى
      راسل الكاتب

    ولا أعتقد ان الإمبريالية العالمية قد تآمرت على تدمير صناعة النسيج أو تقليص المساحات المزروعة بالقطن. بل أننا خربنا هذا القطاع بأيدينا تحت شعارات و إجراءات غير منطقية.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?93

    فى إطار ردة على الزميل عادل المشد طرح الزميل الهامى الميرغنى عدة تساؤلات.&nbsp; و أحاول فى هذة المداخلة التعرض لبعضها.

    قال الزميل إلهامى الميرغنى: &quot;&nbsp;وأنا بدوري أسأل الزميل عادل وأنصار وجهة نظره أين حدث في العالم نمو رأسمالي يقوده قطاع الخدمات في ظل تخلف قوي الإنتاج وفى ظل تخلف قطاعي الزراعة والصناعة؟ باريت يعطونا أمثلة لنستفيد&quot;
    &nbsp;

    أدعو الزميل الميرغنى (و من لف لفة) لقراءة التجربة الهندية ببعض من التمعن.&nbsp; فالهند بدأت&nbsp;تفعيل إجراءات دخولها فى إقتصاد السوق العالمي عن طريق تحرير إقتصادها فى مطلع التسعينات الأمر الذى يجعلها أقرب فعليا لظروف مصر من الناحية الزمانية عن دول جنوب شرق اسيا التى بدأت رحلتها فى الستينات من القرن الماضى و بالتالى فقد كانت الظروف مواتية بدرجة أكبر لقيام تجربة تصنيع قائمة على حماية الدولة فى ظل غياب قوانين الملكية الفكرية و ترسانة القواعد المنظمة للإقتصاد العالمى و التى تحمى رأسمالية البلدان المتقدمة على حساب شعوب العالم الثالث..الخ. &nbsp; و لا أزعم بالطبع أن الهند تغلبت على كافة المشاكل المعهودة من فقر و لامساواة و مظاهر عديدة أخرى للتخلف، و لكنها حققت نهضة إقتصادية و تقدم ملحوظين فى العديد من المجالات .

    بادئ ذى بدء تعتبر الهند اليوم رابع أكبر إقتصاد فى العالم بعد الولايات المتحدة و الصين و اليابان و يتوقع المراقبون انها سرعان ما ستحتل المرتبة الثالثة على حساب اليابان.&nbsp; و لم تصل الهند لهذة المكانة عن طريق إتباع النموذج الأسيوى التقليدى القائم على تصدير المنتجات الصناعية كثيفة العمالة، منخفضة السعرللسوق العالمى. بل إعتمدت على الخدمات أكثر من إعتمادها على الصناعة. &nbsp;حيث تسهم الخدمات بأكثر من 50% من الناتج المحلى الإجمالى مقابل 27% للصناعة و 22% للزراعة. &nbsp;و ركزت الهند فى قطاع الصناعة بالأساس على الصناعات المتقدمة مرتفعة المحتوى المعرفى و التكنولوجى (مثل الصناعات الدوائية مثلا). و يبلغ الناتج المحلى الإجمالى الآن حوالى 800 بليون دولار و قد شهد نموا متسارعا خلال السنوات الأخيرة جعلتة ثانى أسرع الإقتصاديات نموا فى العالم. و ينسب نمو الناتج المحلى الإجمالى بالأساس لنمو الإنتاجية أكثر منة لنمو رأس المال او العمالة. &nbsp; فعلى سبيل المثال نما قطاع تكنولوجيا الإنترنت بحوالى 28% من 2004 ل 2005&nbsp; محققا عائد بلغ 36 بليون دولار.&nbsp; و كما هو معروف قاد هذا القطاع النمو الإقتصادى بعدة طرق من أهمها التعاقد &nbsp; (outsourcing &amp; subcontracting)&nbsp; &nbsp;&nbsp;&nbsp; مع المؤسسات و الشركات الدولية (فى الولايات المتحدة مثلا)، أى بإستخدام أليات العولمة.

    كما إعتمدت الهند بدرجة كبيرة على الإستهلاك كمحرك أساسى للنمو حيث &nbsp;يساهم الإستهلاك المحلى ب64% من الناتج المحلى الإجمالى مقارنة ب42% فى حالة الصين و 55% فى حالة اليابان. كما تضاعفت الطبقة الوسطى أربع مرات فى العشرين سنة الماضية، حيث يقدر قوامها الآن بحوالى&nbsp; &nbsp; 300 - 250 &nbsp;مليون نسمة من إجمالى عدد السكان البالغ 1.1 بليون نسمة.&nbsp; و خلال الفترة نفسها إستطاع 1% من الفقراء عبور خط الفقر كل عام. أى أن عدد الفقراء إنخفض بحوالى 20% خلال العشرين عاما الماضية. و يقدر عدد الذين يعيشون على أقل من دولار أمريكى واحد يوميا بحوالى 260 مليون نسمة فى الوقت الحالى. &nbsp;أيضا من الملاحظ ان حدة اللا مساواة فى الهند لم تزداد بنفس قدر إزديادها فى البلدان النامية الأخرى.&nbsp; فمؤشر جينى فى الهند يبلغ 33 مقارنة ب45 فى الصين و 59 فى البرازيل.

    و استطاعت الهند كما هو معروف تحقيق هذة النتائج عن طريق الإستثمار فى البشرو إقتصاد المعرفة بشكل أساسى و ليس عن طريق التصنيع التقليدى أو عن طريق القطاع العام أو حماية السوق المحلى...إلخ.&nbsp;&nbsp;&nbsp; فعن طريق تقديم موارد بشرية ذات قدرات راقية فى العديد من المجالات تقارن بنظيرتها فى البلدان المتقدمة، إضافة (و ليس فقط)&nbsp; لأجورها المنخفضة إستطاعت الهند إجتذاب الإستثمارات الأجنبية فى المجالات المتقدمة بل و إقتناص العديد من الوظائف الفنية و الإدارية العالية من الولايات المتحدة. &nbsp; فيبلغ راتب مهندس نظم المعلومات أو الحاصل على الماجستير فى إدارة الأعمال عشر راتب نظيرة فى الولايات المتحدة. بل أن 125 شركة من الخمسمائة شركة الأكبر فى الإقتصاد العالمى (Fortune 500) &nbsp; &nbsp;أنشأت مراكز للبحث و التطوير فى الهند.

    أرجو ان يكون فى العرض السابق إجابة مفيدة لتساؤل الزميل إلهامى

    &quot;. وليسمح لي الزميل العزيز ببعض التساؤلات:

    &middot;&nbsp; بماذا نسمي تآكل 1.2 مليون فدان من الأراضي الزراعية الخصبة والذهاب لاستثمار مليارات الجنيهات لاستصلاح أراضى صحراوية؟!

    &nbsp;&nbsp;&nbsp; لا أدرى على ماذا يدلل الزميل إلهامى بهذا المثال.&nbsp; فهل ذهبت هذة الأرض للكومبرادور و الشركات متعددة الجنسيات؟ أم يا ترى تم تبويرها بإيعاز من الشركات الدولية الأمريكية العاملة فى مجال الزراعة؟؟؟، أم انها ذهبت لعشوائيات قام ببنائها سكان القرى الواقعة تلك الأراضى فى زمامها فى ظل تراخى و فساد من الدولة ؟؟ بالطبع هناك مشكلة و لكنها لا تقع فى إطار اشكاليات التبعية أو الرأسمالية أو ألإشتراكية، بل تقع فى إطار سوء إدارة و فساد و تقاعس عن تنفيذ القانون. &nbsp;

    &middot;&nbsp; بماذا نسمي تراجع الإنتاج المصري من القطن وقصب السكر وانعكاس ذلك علي صناعتى الغزل والنسيج والسكر وكذلك علي احتياجات المصريين من هذه المنتجات؟!

    بادئ ذى بدء إسمح لى أن أصحح سؤالك.&nbsp; فالمشكلة فى حالة صناعة الغزل و النسيج ليست تراجع الإنتاج المصرى من القطن. بل أن تدهور صناعة الغزل و النسيج هو الذى أدى لتراجع المساحات المنزرعة بالقطن.

    فى حالة الغزل و النسيج تحديدا أود إيضاح أن الإجابة على هذا السؤال معقدة جدا إذ أنها تستلزم إستعراض و تحليل سلسلة القيمة الخاصة بالنسيج و الملابس بأكملها.&nbsp; و قد أسعدنى الحظ بالإشتراك فى أحد الدراسات الحديثة فى هذا الصدد إلا ان استعراض نتائجها بشكل تفصيلى يحتاج الى مساحة ووقت كبيرين. &nbsp; ومع هذا يمكن توضيح بعض الأسباب العامة.&nbsp; &nbsp;يلاحظ انة رغم جودة القطن المصرى الذى من المفترض أن يستخدم فى صناعة الملابس الفاخرة غالية الثمن، بل و فى الإستخدامات الهندسية و العلمية الخاصة بالصناعات المتقدمة و العلمية التى تحتاج لأنسجة ذات مواصفات خاصة تتوفر فى حالة انتاجها باستخدام القطن طويل التيلة، قامت حكومتنا الرشيدة منذ ايام الإقتصاد الوطنى و العزة و الكرامة...الخ باستخدام هذا المورد الهام فى صناعة الجلاليب و الملابس الشعبية و النسيج الذى لا يحتاج لقطن طويل التيلة أصلا و الذى يطلق عليها المتخصصين low-count fabrics . بمعنى آخر يا سيدى العزيز أهدرنا الذهب الأبيض فى صناعة الخيش. وقد إستمر هذا الوضع المؤسف لسنوات طويلة نتيجة لسيطرة الدولة على صناعة الغزل و النسيج حتى وقت قريب. و المبكى أن جزء كبير من انتاج مرحلة الغزل ما زال يتم داخل &quot;قلاع الصناعة الوطنية&quot; حتى يومنا هذا و هى غير عاجزة عن إنتاج غزول و أقمشة عالية الجودة نظرا لحاجة مصانعنا و &quot;أصولنا القومية&quot; للإحلال و التجديد و بالتالى مازالت تنتج من الذهب خيشا بإصرارعجيب. و لما كان لهذا النسيج منخفض القيمة فى السوق العالمى أسعارا لا يتعداها إنخفضت ارباحنا من تصديرالنسيج و المنسوجات القطنية &nbsp;و من السوق المحلى على حد سواء (لأننا نستورد المنتجات المصنوعة من النسيج منخفض القيمة نفسة بأسعار أقل).&nbsp; و بالتالى تدهورت صناعة النسيج لفترات طويلة من الزمن و لم نستطع تحديث مصانعنا و بالتالى إنخفض سعر القطن على المدى البعيد. &nbsp; و بالتالى إنخفضت المساحة المزروعة بشكل تدريجى.&nbsp; و مع السماح مؤخرا للقطاع الخاص بالتجارة فى القطن بدأ سعر القطن فى الإزدياد و بدأت مساحات القطن فى الإتساع تدريجيا مرة أخرى. حدث هذا رغم خسارة القطن المصرى لأسواق عديدة لصالح قطن بريما الأمريكى نتيجة لسيطرة الدولة الرشيدة على تصديرالقطن. &nbsp;فالموضوع ببساطة أن الفلاح يحتاج لطلب مستمر و سعر مجزى حتى يستمر فى زراعة أى محصول بما فية القطن. و بالتالى نحتاج لصناعة قادرة على توظيف القطن بما يحقق عائد مجزى يمكن الإستفادة منة فى كافة حلقات سلسلة القيمة.

    ولا أعتقد ان الإمبريالية العالمية قد تآمرت على تدمير صناعة النسيج أو تقليص المساحات المزروعة بالقطن. بل أننا خربنا هذا القطاع بأيدينا تحت شعارات و إجراءات غير منطقية. &nbsp;و الحديث فى هذا الموضوع تحديدا يجب ان يستكمل لمناقشة دور الدولة فى هذا القطاع بعيدا عن الشعارات و خلط الأوراق.

    &nbsp;&nbsp;

    &middot;&nbsp; بماذا نسمي تصفية أصول إنتاجية مملوكة للدولة وبيعها كمعدات خردة وارض فضاء ؟ كما تجاوز عدد المصانع المتوقفة عن الإنتاج من القطاع الخاص 800 مصنع حيث أغلق 400 مصنع بمدينة العاشر من رمضان، و151 مصنع بمدينة السادس من أكتوبر، و170 مصنعا بمدينة برج العرب. وكشف تقرير صادر عن جمعية المستثمرين بمدينة السادس من أكتوبر أن 29% من المصانع بالمدينة، أغلقت أبوابها بسبب التمويل و11% بسبب الارتفاع الذي شهدته أسعار الخامات.

    أرى ان الحديث عن الأصول الإنتاجية المملوكة للدولة و القطاع العام يدخل فى باب التاريخ كما قال الزميل هانى شكراللة فى إجتماع سابق للجنة إدارة الحوار اللهم الا القليل من &quot;الأصول&quot; ربنا يديمها علينا نعمة و ستر. &nbsp; وبادئ ذى بدء أحب أن أذكر ألزميل العزيز- و هو لة باع طويل فى دراسات الجدوى - أن الأصول تتهالك و تفنى وما دايم إلا وجة اللة خاصة و إن قطاعنا العام نهيبة.&nbsp;&nbsp; و هنا أود ان أذكر الزميل إلهامى بأحد &quot;قلاع الإقتصاد الوطنى&quot; ألا و هى شركة النقل و الهندسة &nbsp; و التى تنتج إطارات السيارات ماركة &quot;نسر&quot; و التى حاولنا نبيعها لميشلان الفرنسية و ماعرفناش. طبقا للجهاز المركزي للمحاسبات تحتاج شركة النقل و الهندسة الى ما يقرب من مليار جنيه لتبقي لمدة ثلاث سنوات فقط، و أن الشركة القابضة ليس لديها الموارد الكافية لذلك بل أن الشركة القابضة كانت قد قامت بالفعل بضخ 55 مليون جنيه تحسن معها أداء الشركة لأنها كانت على وشك التوقف، و تحتاج لضخ استثمارات ضخمة لتمويل العجز الشديد في السيولة و في رأس المال العامل، و حالة الآلات و المعدات التي تحتاج الى إحلال و تجديد. كما ان الشركة-القلعة عليها ديون متلتلة للبنوك. بل أن الصرح الإقتصادى &nbsp;تآكل رأس مالة أكثر من 11 مرة بالخسائر التراكمية.&nbsp; و المحصلة النهائية أن هذا الأصل يكلف المال العام ربع مليون جنيه يوميا!!!!، بالاضافة الى المنافسة العالية و ضعف الوضع التنافسي للشركة بما يهدد من استقرارها ، و وجود صعوية بالغة في الابقاء على الشركة بدون الاستثمارات الضخمة المطلوبة.

    و قد قدمت شركة ميشلان الفرنسية بالعرض التالى للشراء:&nbsp;

    &middot;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; 10 مليون دولار للأصول موضوع البيع (الآلات و المعدات المتهالكة).

    &middot;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; احتفاظها بالعمالة البالغة 3500 في شركة النقل و الهندسة طوال فترة بقاء الشركة بمنطقة سموحة و قبل نقلها و هى فترة تصل إلى أربعة سنوات و ذلك في اطار سياسة متكاملة للتشغيل تم عرضها.

    &middot;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; كذلك تضمن العرض المقدم من ميشلان خطة استثمارية&nbsp; و برنامج لضخ استثمارات تبلغ 40 مليون دولار،&nbsp; بالإضافة إلى خطة للتنمية البشرية من خلال برامج التدريب المتنوعة و خطة تشغيل لتحسين الجودة و التقنية المستخدمة و نظم الفحص.

    المهم ان اللجنة النقابية دخلت فى الخط و طلبت طلبات أخرى لصندوق العاملين على ما أعتقد، الأمر الذى أدى بشركة ميشلان الى رفض الصفقة و قررت أن تبنى مصنع جديد - فى مصر برضة- &nbsp;أوفر لها بعيدا عن وجع الدماغ. &nbsp; و النتيجة اننا بندفع كل طلعة شمس ربع مليون جنية حفاظا على الأصول الوطنية الميتة و التى لا تقدر على المنافسة مع الإطارات المستوردة و لن تستطيع بالطبع منافسة المصنع الجديد الذى ستقيمة شركة ميشلان. و حتى لو المصنع الجديد ما اتعملش فحلال علينا الأصل القومى-القلعة- الصرح هو و راسمالة الذى تآكل 11 مرة بس و عقبال المرة ال 12.

    &middot;&nbsp; بماذا نسمي إنفاق مليارات الجنيهات على قري سياحية ومشروعات عقارية مثل مدن الأشباح بينما انتشرت العشوائيات لتضم 17&rlm; مليون شخص يعيشون في&rlm;1109&rlm; منطقة عشوائية في&rlm;20&rlm; محافظة؟1

    نسميه فساد و انعدام للمسئولية و المراقبة و سوء تخطيط &nbsp; و غياب للديموقراطية

    &middot;&nbsp; ماذا يعنى تهريب أكثر من 200 مليون دولار إلي خارج مصر بينما نتسول استثمارات نقدم لها كل التسهيلات ولا تأتي؟!

    انظر الإجابة السابقة

    &middot;&nbsp; ماذا نسمي إجبار بنوك القطاع العام على تمويل استثمارات فاشلة وتعثر كبار المقترضين عن السداد وتركز الائتمان الذي جعل 20 مستثمر يحصلون على 14.2 مليار جنيه بمتوسط 712 مليون جنيه لكل عميل و12.4 مليار لثماني عملاء بمتوسط 1.5 مليار جنيه لكل عميل؟!

    انظر الإجابة السابقة

    &middot;&nbsp; ماذا يعنى دخول بنوك القطاع العام في شراكة مع البنوك الأجنبية طوال الثمانينات والتسعينات ثم بيع حصتها بأبخس الأسعار ؟!

    أبخس الأسعار؟؟ يا سيدى لازم تحلل الموقف المالى للبنك و حالة محفظة القروض و الإستثمارات المشارك فيها قبل ما تقول كدة علشان الحوار يبقى حوار بجد مش تبادل شعارات و صوت عالى و السلام

    نهاية يا أستاذ الهامى أفكرك بحالة البيرة و النبيت بتوع شركة الأهرام قبل الخصخصة و احب أسألك سؤال...انهى أحسن؟ البيرة و النبيت دلوقتى و اللا الستلا أم دبان اللى كنا بنشربها؟؟&nbsp; هل يا ترى أصول شركة الأهرام تطورت و الا إنهارت و اتصفت؟؟؟ القطاع الخاص طور فى الصناعة دى و اللا ما طورش؟؟ &nbsp;

    و للحديث بقية

    تامر الميهى


    نشــرها [عزت هلال صيام] بتــاريخ: [2006/11/12]

    إجمالي القــراءات: [160] حـتى تــاريخ [2017/11/18]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: براءة الإمبريالية العالمية من حالة الإنهيار التي نعيشها
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]