دليل المدونين المصريين: المقـــالات - وردةُ الــروح
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  nda   nda abdalrhem 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    وردةُ الــروح
    بسام الهلسه
      راسل الكاتب

    متى يستريحُ القلبُ: إمَّا مجاوزٌ

    بحربٍ، وإما نازِحٌ يتذكَّرُ؟
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?913

    شعــر

    وردةُ الــروح


    } متى يستريحُ القلبُ: إمَّا مجاوزٌ

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; بحربٍ، وإما نازِحٌ يتذكَّرُ؟ {

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; &quot;مجاهد وشاعر عربي قديم&quot;

    *&nbsp;&nbsp;&nbsp; *&nbsp;&nbsp;&nbsp; *

    إلى ذكرى غالب هلسا

    *&nbsp;&nbsp;&nbsp; *&nbsp;&nbsp;&nbsp; *

    - منـذ كــم لــم أرك؟

    منـذ غطى الغمامُ الشآمَ

    وصاح &quot;بِروسِ العلالي&quot;

    حمــامُ الكــــرك

    - منـذ كــم لـم أرك؟

    *&nbsp;&nbsp;&nbsp; *&nbsp;&nbsp;&nbsp; *

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; دمعةٌ.. دمعتانْ

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; وعيونٌ رَوَانْ

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; تبطئ الأرض دورتها..

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; ينحني القمران

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; وعلى شجر القلب يغفو اليمام

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; صِحتُ: من ذا يمر بموكبه مسرعاً،

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; موصلاً مأدبا بالشآم؟

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; - هل تراه تأخر عن موعدٍ؟

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; أم تَعجَّل رحلته الآخرة،

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; أم تذكَّر &quot;ماعينَ&quot; فإنْسل يسألُها المعذره

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; ليحدثها عن بلاد مضيعةٍ...

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; عن فتى طاف خلف رؤاه

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; أنكرته المدائن واحدة بعد أخرى

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; وأنكرها ثم عادْ

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; باحثاً: في حنايا البيوت القديمة،

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; عمَّا تبقَّى من الصبواتِ،

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; وعما تبقى من الجمر تحت الرمادْ

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; فتعاتبه..

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; وتوسده حِجْرها..

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; وتغني له: &quot;رِيْدَها.. رِيْدَها&quot;

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; وينام

    *&nbsp;&nbsp;&nbsp; *&nbsp;&nbsp;&nbsp; *

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; كان يغرقُ في الصمت إذ يتخيَّل

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; يَنْحَلُّ في سنواتِ صباهْ

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; ثم يمضي وحيداً كما جاء

    مختفياً في الظلامْ

    *&nbsp;&nbsp;&nbsp; *&nbsp;&nbsp;&nbsp; *

    سنواتٌ مضت..

    كنتُ ألقاه في البيت،

    أو في المجلة،

    أو مكتب الإتحادْ

    هادئاً، مُوغلاً في الحياهْ

    وعميقاً كما الصبر،

    لم يُثنِهِ السجنُ والنَفيُ،

    لم تسلبِ الدربُ منه خطاه

    وأحاورهُ..

    أستفزُّ شهيتهُ للكلام

    فتضيءُ الطفولةُ فيه..

    يَقُصُّ حكاياه:

    عن وطنٍ يشتهي أن يناديه: أُمَّـااااااااااااه

    عن كاتب لم يُضِعْ وجهه في الزحام...

    لم يَخُنْ قلبَه ورؤاه

    *&nbsp;&nbsp;&nbsp; *&nbsp;&nbsp;&nbsp; *

    أذكرُ الآن قهوَتَه..

    ورواياتِه في الزوايا...

    والسعالُ الذي يشرخُ الصدر،

    أذكرُ منزله المتناثر تملؤه الأدويه

    شغلته السياسةُ، والقلقُ المعرفيُّ

    وعبءُ الأسئله

    وإشتباكُ القوى والرؤى

    في مدى المرحله

    : إذ فلسطينُ تكتبُ للثورةِ العربية عنوانها

    والخطى المقبله

    والكفاحُ المسلح قابلةً..

    آهِ من قابله!!

    *&nbsp;&nbsp;&nbsp; *&nbsp;&nbsp;&nbsp; *

    شغلتهُ السياسةُ..

    أذكره الآن كهلاً فتيَّاً

    يؤرِّقهُ المتماثِلُ

    يفتنهُ الاحتدامْ

    والصراعُ الذي يلِدُ العنفوانْ

    كان ممتلئاً بالمكان

    يستعيدُ تفاصيله وخباياه

    في كل آن

    يتفتَّحُ في الذاكرة!!

    قال يوماً &ndash;ونحن بمصيافَ-

    : اشتاقُ للقاهره

    للعيونِ التي خبأتني..

    لمقاهي الحوار

    لجدال اليسار

    لاختلاطِ الدُّجى بالنهار

    ولبيروتَ وقت الحصار...

    لوجوهٍ ببغدادَ أعرفُها..

    تتهجى لدِجلةَ سيرتها الآتيه

    لأصابعَ تمنحني الحُب،

    لإمرأةٍ حانيه

    و&quot;لماعينَ&quot; في الليل،

    والقدسُ تومئُ أضواؤها الداميه

    قلتُ: هل ستعودَ إليها..؟

    فتناول سيجارة وتوارى وراء الدخانْ

    وترقرقَ كالساقيه!

    وَنَدَتْ في الصمتِ آآآآآآه..

    *&nbsp;&nbsp;&nbsp; *&nbsp;&nbsp;&nbsp; *

    سنواتٌ مضت...

    نَحَبتْ فرسٌ في الفلاه

    جاوبتها جبالُ الشَّراه

    دارتِ الأرضُ دورتها..

    إرتحلَ القمرانْ

    رقدَ القلبُ من تعبٍ وإشتياقٍ..

    غفت مُقلتانْ

    وهوت دمعتانْ

    قلتُ هذا صديقي...

    ألُمُّ بقاياهُ،

    أكتبُ مرثيتي فيهِ،

    أجمَعُهُ...

    وأشيِّعُ حزني عليه صلاه

    وأعللُ نفسي... أُحدثها...

    عن نشيدٍ سيأتي..

    وعن وردةٍ...

    تتغلغلُ في الروح

    تُطلِقُها..

    ثم تعلـو

    وتعلـــو

    وتعلــــو

    لتغمِــرَنــا بــالحيــاه

    &nbsp;

    &nbsp; بسام الهلسه
    &nbsp;

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/05/03]

    إجمالي القــراءات: [685] حـتى تــاريخ [2018/12/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: وردةُ الــروح
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]