دليل المدونين المصريين: المقـــالات - نداء لأساتذة الجامعات
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  شفيق السعيد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    نداء لأساتذة الجامعات
    الدكتور يحيى القزاز
      راسل الكاتب

    نعم للإضراب وللاحتجاجات بكل أنواعها. الإضراب وسيلة شرعية لتحقيق المصالح الشرعية لأصحاب الحقوق، ولا يعقل أن يكون مرتب عامل خدمات في البنك المصري للتنمية والصادرات (أول مربوط الدرجة) 1200 جنيه وعمر العامل على اكثر تقدير 22سنة، ومجموع مرتب ما يحصل عليه عضو
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?911
    نداء لأساتذة الجامعات

    الحقوق لا تتجزأ، والعدل لا يمكن تحقيقه في نُظم الظلم والاستبداد، والانفصال عن الشعب في محنته ترف لا يقدر عليه أصحاب الضمائر الحية، والانحياز له في مواقفه والتضامن معه واجب وطني وأخلاقي ومهني، ولا يحول بين الصفوة والشعب ما يسمى برفعة المكانة وسمو المنصب، فما هذه الصفوة إلا نبت من غرس هذا الشعب، حصلت على ما وصلت إليه من خلال تضحيات وضرائب دفعها هذا الشعب المصري العظيم، فالانضمام لإضراب 4 مايو 2008 واجب وطني تمليه الضرورة عند تفشي الظلم وزيادة القمع، وضياع الحقوق، وقتل النفس.

    المشاركة في الإضراب العام يوم 4 مايو 2008 لا يلغى القيام بما طالبنا به من إضراب خاص لأساتذة الجامعات، في ظل تصريحات لزملاء أعزاء قرأناها في صحيفة &quot;البديل&quot; يوم الاثنين 28 أبريل 2008 ،&nbsp; عن أساتذة الجامعات الأول تحت عنوان: المغاوري دياب: لجنة الضوابط تنهي أعمالها قبل يوليو لزيادة رواتب أساتذة الجامعات، وجاء فيه بالنص &quot;قال د. مغاوري دياب رئيس نادي أعضاء هيئة التدريس بجامعة المنوفية وأحد ممثلي الأساتذة باللجان الوزارية لبحث مطالب أساتذة الجامعات &ndash; إن اللجنة المشكلة لوضع الضوابط الخاصة بزيادة دخول الأساتذة من المفترض أن تنهى أعمالها قبل 1 يوليو القادم، وهو اليوم الأول لتنفيذ وعود الحكومة بشأن زيادة الدخول. وأوضح دياب أن مهمة اللجنة هى وضع آلية التنفيذ للمقترح الذي تقدم به ممثلو الأساتذة باللجان الوزارية؛ الدكتور المغاورى دياب والدكتور عادل عبدالجواد والدكتور حسين عويضة، بشأن زيادة الدخول، على أن تقيم الأنشطة&nbsp; الأخرى بما يتناسب مع طبيعتها حيث صنفت المهام بين تدريسية وبحثية وإدارية، ومهام تتعلق بخدمة وتنمية المجتمع&quot;

    الخبر الثاني جاء تحت عنوان: اجتماع للجنة متابعة قرارات مؤتمر الأساتذة الرابع الجمعة وهو تصريح للدكتور &quot;عمرو دراج&quot; المتحدث الرسمي باسم لجنة متابعة قرارات المؤتمر الرابع لأعضاء هيئات التدريس بالجامعات المصرية قال فيه إن اجتماع الجمعة(2/ 5/ 2008) يناقش الصياغة النهائية للمادة 123 من القانون 49 لسنة 1972 الخاصة بوضع الأساتذة فوق السبعين، وقال بالنص &quot;الصياغة النهائية (يقصد الصياغة التى صاغها مجلس الشعب الأسبوع الماضي) استجابت لجميع المقترحات التي أرسلها مجلس إدارة نادي القاهرة للمجلس فيما عدا مسألة وجوب وجواز تعيين الأساتذة فوق السبعين حيث أصرت الحكومة على جواز التعيين واصفا ذلك بأنه &quot;سيف مصلت على هؤلاء الأساتذة&quot; وأضاف د. دراج هذا هو السلبية الوحيدة في الصياغة الجديدة.
    &nbsp;
    ويجب توضيح بعض الملاحظات:

    1-&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; ماذكره د. دراج متناقضا بين حديثه عن الاستجابة وعن جواز التعيين الذي يمثل &quot;سيفا مصلتا&quot; على حد تعبيره: وكفى إثما &quot;أن يكون التعيين جوازيا&quot; وهذا كفر وهل بعد الكفر ذنب. ولا أدري لمصلحة من يسوق د. عمرو دراج استجابة السلطات لمقترحات الأساتذة، وربما نسمع غدا عن استجابة السلطات لمقترحات &quot;رفضها الأساتذة&quot; على أنها مقترحات عرضها الأساتذة. حسن النية موجود، لكن في العمل العام من حق كل طرف أن يعبر عن مخاوفه لنتداركها. ولا أعتقد أن نادي القاهرة يعمل ضد مصلحة أساتذة الجامعات.

    2-&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; ثانيا أن الأساتذة الموجودين في اللجان الوزارية يمثلون الوزارة ولا يمثلون جموع الأساتذة، ولا يوجد من بينهم أستاذ واحد له وجهة نظر مخالفة لما يطرحه الوزير هاني هلال، وأن بعض ممن في اللجان يتحدث بلسان الوزير ويتهم زملاءه المشهود لهم بالكفاءة بأنهم لا يؤدون واجبهم، وهذا كفيل بأن ينزع عنه شبهة تمثيل زملائه شرعيا.

    3-&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; الحديث عن مقترح&nbsp; &quot;الضوابط المشبوهة&quot; لزيادة الدخول المتمثل في مهام تدريسية وبحثية وإدارية وخدمة المجتمع، كلام مضحك وغير قانوني، المضحك فيه اعتبار أساتذة الجامعات مجموعة من البلطجية &quot;لوّوا&quot; ذراع الحكومة في غفلة منذ عقود كثيرة وحصلوا على مرتباتهم نظير الوجاهة الاجتماعية والفتوة مع عدم القيام بأي عمل، وهاهم الأساتذة أعضاء لجنة الوزير بالاتفاق مع الحكومة قد اكتشفوا هذه المهزلة وأرادوا تصحيحيها، وغير القانوني فيها أنه لا يجب أن تنشأ &quot;ضوابط مزاجية مشبوهة&quot; لا تتفق مع الدستور ولا مع القانون الحالي، اللهم إذا كانت وزارة التعليم العالي عزبة لها صاحب، ومن حق صاحبها أن يصنع بها ما يشاء وقتما يشاء، ولو نظر وزير التعليم العالي وممثليه في لجان الوزارة&nbsp; إلى القانون 49&nbsp; لسنة 1972 لوجدوا فيه من الضوابط الحاكمة ما يجعلهم يخجلون ويتوارون خلف الأنظار عن أفعالهم وحديثهم عن ضوابط مشبوهة لا تخدم إلا أصحاب القرار ناهبي الثروة ومغتصبي السلطة، والقانون 49 به من الضمانات للعملية التعليمية ما يصل إلى حد العزل للعضو المتهاون في عمله&nbsp; في باب &quot;الواجبات&quot; يبدأ من &quot;المادة 95 حتى المادة 112&quot;

    4-&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; صدق الدكتور &quot;المغاوري دياب&quot; وجانبه الصواب عندما صرح بأن مهمة لجان الوزير هى وضع آلية لتنفيذ المقترح (بالطبع مقترح الحكومة الذي هو ضد أساتذة الجامعات).

    5-&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; تصريح د. دياب &quot;إن اللجنة المشكلة لوضع الضوابط الخاصة بزيادة دخول الأساتذة من المفترض أن تنهى أعمالها قبل 1 يوليو القادم، وهو اليوم الأول لتنفيذ وعود الحكومة بشأن زيادة الدخول&quot;، تصريح مربك وفيه التباس:

    أ- لم يحدد لنا موعدا محددا لنهاية أعمال اللجنة،&nbsp; وعرض ما توصلت إليه اللجنة على جموع أعضاء هيئات التدريس وكأنها لجنة وصاية تمارس حق السلطة الأبوية، وتركه عائما إلى ما قبل أول يوليو القادم يلقي عليه مزيدا من الشك.

    ب- ضوابط الثواب والعقاب ودخول الجنة والنار وموعد تنفيذها يبدأ من أول يوليو وهو الشهر الذي تبدأ فيه الجامعات عطلاتها الصيفية الرسمية حتى أكتوبر القادم، وجميعنا يعلم أن الضوابط المشبوهة مرتبطة بأعمال تدريسية وجودة وخدمة مجتمع وخلافه، ونسأله بحسن نية: هل يقوم عضو هيئة التدريس في العطلة&nbsp; بأي عمل، وكيف سيزيد دخله في العطلات الرسمية والمعلوم أن مكافأة ال200% التي يتقاضاها الأستاذ حاليا تُقطع أثناء العطلات؟ أم أن الهدف هو إعطاء مُسَكّن إلى العام القادم، ومع بداية العام القادم تكون الوزارة الحالية قد رحلت، ووزارة أخرى قد أتت، ونبدأ الكرة من جديد.

    6- لا يجب على أساتذة الجامعات الانتظار ولا الصبر على ما تنويه الحكومة من إقرار ضوابط مشبوهة في أول يوليو، تبيح لها الانتقائية وإقصاء المعارضين. نحن لدينا القانون 49 لسنة 1972 ويجب ألا نحتكم لغيره، وقد&nbsp; يكون اللجوء للقضاء وسيلة فعالة في تلك الفترة لإفشال قانون الضوابط المشبوهة ومساعي لجان الوزير، بالإضافة لعمل وقفات احتجاجية خاصة بأساتذة الجامعات (غير التى تتضامن وتشارك فيها مع الشعب) بها اعتصامات وإضرابات تصل إلى حد تعطيل تصحصح أوراق الامتحانات وعدم تسليم النتيجة لحين وضح رؤية الضوابط المقترحة (إن كانت مشبوهة أم غير مشبوهة)، وإن أول يوليو يتزامن مع موعد إعلان نتيجة العام الدراسي، فلا بأس من اقتران تسليم النتيجة مع إعلان ضوابط زيادة الدخول في أول يوليو.&nbsp; والمسئول عن التعطيل النظام الحاكم الذي في خصومة مع شعبه ويرفض منحه حقوقهم.

    7- كان من المفترض على لجان الوزير أن تبحث في مصير 16 مليون يورو منحة من الاتحاد الأوربي و150 مليون دولار قرضا من البنك الدولى أين ذهبوا ومن الذي استفاد منهم؟ وهل تم تطوير التعليم&nbsp; وضمنوا جودته أم تم زيادة دخول فئة&nbsp; معينة من محاسيب الوزير ورؤساء الجامعات؟ وهناك مليار جنيه قادم من الدولة لعملية التطوير الوهمية التي لا توجد إلا في خيال رجال الحكومة، وانظروا لحال التعليم حاليا إن كان في تطور أم في انهيار مستمر؟! من يوقف المهزلة ومن سيدفع هذا الدين في المستقبل بعد رحيل مبارك ونظامه؟!. هناك مسئولية أخلاقية علينا جميعا، وعلينا ألا نفرط فيها.
    &nbsp;

    على أساتذة الجامعات سرعة التصرف، وأن يصححوا وضعهم حتى لا يصير مصيرهم كما آل إليه مصير أساتذتنا فوق السبعين. إن كانت الحكومة قد صدقت في تصحيح قانون الأساتذة فوق السبعين فستصدق في قانون الضوابط المشبوهة، لكن المشكلة ليست في الحكومة وحدها بقدر ما هي في بعض زملاء المهنة الذين يثقون في وعود كاذبة للحكومة ويروجون لها، والبعض يدعى أن المجلس استجاب لمقترحات النادي وفي النهاية يعترف بأن فيها ما هو &quot;سيف مصلت على الأأساتذة&quot;.

    نعم للإضراب وللاحتجاجات بكل أنواعها. الإضراب وسيلة شرعية لتحقيق المصالح الشرعية لأصحاب الحقوق، ولا يعقل أن يكون مرتب عامل خدمات في البنك المصري للتنمية والصادرات (أول مربوط الدرجة) 1200 جنيه وعمر العامل على اكثر تقدير 22سنة، ومجموع مرتب ما يحصل عليه عضو هيئة التدريس وعمره 35 سنة بعد مسيرة كفاح علمية طويلة لا تصل إلى هذا الرقم. من له عمل خاص فليترك الجامعة، ومن يريد أن يجمع بين الحسنين يمكن وضع قانون جديد اسمه قانون العمل بعض الوقت &quot;Part Time&quot;. ولا داعي لاتهام شرفاء بعدم أداء واجبهم، فهذا كلام الوزير ومن غير المستحب أن يردده زملاء نحترمهم ونجلهم.

    نحن لا نريد زيادة دخول عن طريق مكافآت انتقائية،&nbsp; نحن نريد العودة إلى ما قبل القانون 82 لسنة 2000 الخاص بالأساتذة فوق السبعين، و مضاعفة إجمالي الراتب الحالي للأساتذة على أن يكون أساسا للمرتب يتناسب مع نسبة التضخم العالية، وزيادة الدعم الحكومي للجامعات الحكومية وإنشاء جامعات حكومية تتناسب مع الزيادة السكانية، وإنشاء صندوق تكميلي لمعاشات الأساتذة. هذه هى مطالبنا من الدولة، وليست زيادة دخول من طريق دخول ذاتية لجامعات فقيرة في دولة منهوبة، قد يسمح البند فيها بالصرف مرة و لا يسمح فيها مرات بسبب عدم وجود الموارد التي تمول مكافآت زيادة دخول الأساتذة.


    د. يحيى القزاز

    جامعة حلوان &nbsp;
    صباح الأربعاء 30/ 4/ 2008
    &nbsp;


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/04/30]

    إجمالي القــراءات: [168] حـتى تــاريخ [2017/11/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: نداء لأساتذة الجامعات
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]