دليل المدونين المصريين: المقـــالات - تحرير مصر كتلة تاريخية تنمو .. و قوى وطنية فى انتظار ائتلاف التغيير
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  mohamed saad   noor 7amza 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    تحرير مصر كتلة تاريخية تنمو .. و قوى وطنية فى انتظار ائتلاف التغيير
    عبد المجيد راشد
      راسل الكاتب

    فقد تجاوزت مشاهد تحركات جموع الناس عبر قطاعاتها النوعية و قواها الاجتماعية ، لتعبر كل المعانى السابقة ، و بإستهداف مدرك وواعى و ان كان مستتر فى الوصول الى منصة اطلاق أولى طلعات العصيان المدنى المنظم بعد أن تتضح ملامح الجنين الذى يتشكل فى رحم المعاناة
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?853
    تحرير مصر
    كتلة تاريخية تنمو ..
    و قوى وطنية فى انتظار ائتلاف التغيير


    المشهد العام فى مصر ملبد بالغيوم و الأمواج الهادرة و رمال صحراء الرفض و الإحتجاج المتحركة و نيران اشواق التغيير العارمة المتأججة فى نفوس و صدور الغالبية الكاسحة من فئات و قوى شعبنا المصرى العظيم .
     
    لا تغيب شمس يوم من أيامنا الا و هى تحمل مع غروبها صدى لأصوات محتجة و رافضة ، تظاهرت أو أضربت أو إعتصمت أو إنتزعت حقا أو عبرت محظورا أو حطمت سدا .
     
    و من رغيف الخبز ، الى تحسين الأجور و الدخول ، وصولا الى الدعوات المتناثرة لإسقاط نظام الفساد و الاستبداد و النهب ، ومرورا بالتضامن و التفاعل مع كل قضايا الأمة من محيطها الى خليجها . و بالجملة كل ما هو يومى و له علاقة مباشرة بالحياة و المعاش و الحاجات الأساسية للبقاء على قيد الحياة و فى ذات الوقت ، كل ماهو تاريخى و له علاقة مباشرة بقضايا الأمة فى صراعها مع العدو الصهيونى الأمريكى و عملائه و مشروعه فى الشرق الأوسط الكبير و مخطط تفتيت الأمة فى فلسطين و لبنان و العراق .
     
     
    و فى قلب تلك المشاهد يكمن مركز دوائر كل هذه التحركات فى نقطة التقاء البؤس الإجتماعى الإقتصادى مع الذل و الهوان الوطنى و القومى . و هنا بالذات نلمح مفتاح الدخول الى ادراك و فهم دوافع أشواق الغالبية الكاسحة من الناس الى التغيير ، و ندرك عمق تحركات القطاعات و القوى الإجتماعية من العمال ،و الموظفين ،و المهنيين من الأطباء و المهندسين و الصيادلة و اطباء الأسنان و أساتذة الجامعات ، و الفلاحين ، و المهمشين ، و الطلاب و غيرهم .
     
    فالبؤس الاجتماعى بخلفيته الاقتصادية و مرجعيته السياسية اصبح عنوان كل التحركات و التى تربط بوضوح بين الغياب و الاختفاء المتعمد مع سبق الاصرار و الترصد لدور الدولة و أجهزتها المتعددة عن ممارسة الحد الادنى من الدور الذى وجدت من أجله ، و القيام به على الوجه الأمثل ، و بين عصابات الحكم التى اختطفت هذا الدور ووجهته لخدمة مصالحهم و التى تترجم فى ابشع صور النهب و ممارسه كل انواع الفواحش و الكبائر الاقتصادية و السياسية و " على عينك يا تاجر " .
     
    هذا الاختفاء المتعمد مع سبق التخطيط و الترصد للدولة بأجهزتها هو خيار نظام العصابة المجرمة المتوحشة التى تسيطر على مفاصل جسد المجتمع و الدولة معا و بالتبعية الكاملة لنظام العولمة المتوحشة بقيادة أمريكا و محافظيها المتوحشين الجدد .

    الأن ، نحن أمام مشهد واضح تمام الوضوح و لم يعد خافيا على قوى مصر الحية المتحركة المنتفضة المضربة المعتصمة المحتجة أنها فى مواجهة مفتوحة و معركة مصير مستمرة مع عصابة ناهبة مجرمة متوحشة تابعة عميلة .
     
    و ليس ادل على ذلك من اللجوء المستمر لكل وسائل إنتزاع الحقوق و ليس تسولها أو إستجدائها . فلا شيىء يمكن أن يحدث فى مصر إلا تحت ضغط قوى و مؤثر و فعال و على طريقة " اطلبوا الموت .. توهب لكم الحياة " .. فإما انتزاع الحقوق أو الشهادة فى سبيلها . و المعنى الجوهرى الكامن فى أنوية كل فعل إحتجاجى لأى قوى اجتماعية فى مصر أنه تعبير واضح عن قرار يقينى مستتر ، اتخذه شعبنا العظيم بتنظيم صفوفه عبر قواه و فئاته الاجتماعية لتتشكل قيادات فى كل فئة و قطاع و قوة و شريحة و مهنة . و هذا المعنى الجوهرى هو وحده الذى ينمو فى ظل موات كل المعانى الكبرى من عينة التنظيم الشعبى و ان كان ضرورة ، و الحزب الجماهيرى و ان كان مطلوبا ، و الجماعة القائدة و ان كانت واجبا ، و بالجملة ، معانى الحركة المنظمة وفق رؤية سياسية و هيكل تنظيمى و كادر اساسى و برنامج مهام و أدوات وسيطة للتواصل مع الجماهير . فقد تجاوزت مشاهد تحركات جموع الناس عبر قطاعاتها النوعية و قواها الاجتماعية ، لتعبر كل المعانى السابقة ، و بإستهداف مدرك وواعى و ان كان مستتر فى الوصول الى منصة اطلاق أولى طلعات العصيان المدنى المنظم بعد أن تتضح ملامح الجنين الذى يتشكل فى رحم المعاناة اليومية بكل ما تحمله من بؤس و ظلم و قهر و ذل وصولا الى خروج هذا الجنين لنراه وقد تشكل أمام أعيننا كتلة تاريخية من كل فئات و قطاعات و قوى مصر الغاضبة المحتجة المنتفضة المعتصمة المتظاهرة و المؤمنة بطريق إنتزاع الحقوق جملة ، من حقوق البقاء على قيد الحياة الى حقوق المشاركة فى حكم الشعب نفسه بنفسه فى وطن يتسع للجميع . و عند هذه النقطة بالذات يبرز السؤال الكبير : هل يمكن أن ينمو ائتلاف للتغيير فى مصر من كل القوى السياسية المحترمة ليلتقى فى لحظة وضوح و تشكل الكتلة التاريخية لينصهرا معا فى بوتقة مشروع وطنى جامع بأبعاده القومية و الاسلامية و العالمية ، و بقيادة وطنية موحدة و بحد ادنى من برنامج سياسى متفق عليه ، لتبدأ مصر فى العودة الى مصر دورا و شعبا و أمة و تاريخا و معنى ؟ .


    عبد المجيد راشد

    الخميس 27 مارس 2008


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/03/28]

    إجمالي القــراءات: [139] حـتى تــاريخ [2018/10/22]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: تحرير مصر كتلة تاريخية تنمو .. و قوى وطنية فى انتظار ائتلاف التغيير
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]