دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الغضب الشعبي المصري في 6 ابريل
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  سارة 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الغضب الشعبي المصري في 6 ابريل
    محمد عبد المجيد
      راسل الكاتب

    هل نصدق أن المصريين سيغضبون لأي سبب.. لشح الخبز، أو غلاء الأسعار، أو الفقر المدقع، أو نهب اللقمة من أفواه أبنائهم، أو مشهد المستقبل المظلم في استمرار مبارك وابنه، أو التفريط في استقلال الوطن، أو التعاون الأمني لمبارك مع اسرائيل ضد شعب مصر، أو اصابة ثلث
      التعليق ولوحة الحوار (1)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?845
    الغضب الشعبي المصري في 6 ابريل
    هل ستحدث المعجزة، وينتفض العملاق المصري بعد ستة وعشرين عاما من الذل والهوان والجوع والفقر والمرض والاسترقاق؟

    هل سنستيقظ صباح يوم جميل مشرق، ونخاطب الدنيا كلها، وتبتسم السماء في وجوهنا، وتعود الملائكة تحلق فوق أرض الكنانة، ونقول للعالم كله بأننا أيضا نملك القدرة والإرادة والمشاعر الانسانية الحرة ونفخة روح الله فينا فنغضب غضبة يفر منها مبارك وأسرته وزبانيته ولصوصه وحيتان قصره وقتلة شعبنا؟

    هل سيشير المصريون صباح السادس من ابريل إلى أم الدنيا ويحتضنونها بعد طول غياب، ويندفع في غضب شعبي انساني عفوي عمال المحلة الكبرى وشركات كفر الدوار وطلاب وأساتذة الجامعات وعشرون ألف قاض وأربعون ألف محام وسبعة آلاف إعلامي وسبعة ملايين من العاطلين عن العمل وعدة ملايين من الذين أصابتهم سموم الأرض الزراعية ؟ هل ستختفي من شوارع مصر في 6 ابريل شعارات الناصريين واليساريين والاخوان المسلمين والوفديين والقوميين وكل الأحزاب والتجمعات والطوائف والمذاهب لتحل محلها، لأول مرة، كلمة مصر لتنهي إلى غير رجعة أسود وأسوأ وأحط وأعفن وأنتن وأقسى نظام ارهابي طاغوتي عرفته مصرنا الحبيبة، فتعود إلى المصريين كرامتهم، وينتهي التعذيب في أقسام الشرطة والمعتقلات، ويتم الافراج عن عشرات الآلاف من الذين حرمهم ظلم مبارك من أهلهم وذويهم؟ هل يمتد حب مصر إلى الفنانين والأدباء والشعراء والرياضيين والمثقفين والمبدعين فلا يتأخر مصري أو زوجته أو أولاده أو جيرانه عن الخروج إلى شوارع وميادين الأرض الطيبة لتتأكد كل شعوب الدنيا التي ثارت بأن المصريين قادرون على الثورة والغضب والتمرد والعصيان والانتفاضة؟

    الأمر لا يحتاج لأكثر من ذرة حب لمصر تكون مختبئة في قلب عاشق للوطن والحرية والكرامة، فتختفي كل نزعات الخوف والذعر، وحينئذ ستتبرأ كل قوى الشرطة وأمن الدولة والمخابرات خشية أن يمتد غضب الشعب عليها، وستعلن أن مبارك ولصوصه ومجرميه هم الذين أجبروهم على جرائم الشر والتعذيب والمهانة ضد شعبنا المصري؟

    هل استعدت ثكنات مصر العسكرية، ووضع جنرالات الكرامة وأبطال العبور وأبناء الشهداء خطة الزحف على الاذاعة والتلفزيون وقصور الطاغية وشرم الشيخ، وأعدت البيان رقم واحد، واستعدت لاعطاء أوامر منع اللصوص من تهريب عشرات المليارات من أموال وخيرات شعبنا؟

    هل أعد القضاة الذين أمر مبارك من قبل بمسح كرامتهم بالأرض قائمة باللصوص وضباط التعذيب وحيتان المال العام والخاص وجواسيس إسرائيل ليتم اعلانها بعيد البيان رقم واحد فيتم فورا منع المغادرة قبل أن يلتحقوا بكبيرهم في المنفى؟
    هل صحيح أن مصر ستحتفل بأقدس وأجمل وأطهر أعيادها .. عيد الكرامة والحرية والانعتاق من أنياب وأظافر ذئاب مبارك وأسرته البغيضة، وذلك يوم تتنفس مصر في 6 ابريل ؟

    هل ستنقل وكالات الأنباء على الهواء مباشرة صورا لوجوه النضال الشريف ضد طاغية العصر وهم يقودون الغضب الشعبي ويصححون مساراته، فنشاهد محمد حسنين هيكل ومحمد عبد القدوس وفهمي هويدي وعبد الحليم قنديل وابراهيم عيسى وبلال فضل ومجدي أحمد حسين وحمدي قنديل وحمدين صباحي ويحيي القزاز وعشرات .. ومئات .. وآلاف من قوى النضال يمدون روح مصر بعصب الحياة، ولا يعودون إلى بيوتهم قبل أن يتم القبض على مبارك وزوجته وولديهما ورئيس مجلس الشعب ورئيس مجلس الشورى وقبل أن تعلن أمريكا واسرائيل حمايتهما لنظام مبارك كراهية في تحرير شعبنا؟

    هل سيتعانق المسلمون والمسيحيون صباح أجمل أيام أرض الحضارات، ويتوقف كل مصري عن توجيه تساؤلات لبرنامج الآخر أو عقيدته أو مذهبه أو حزبه أو طائفته أو أيديولوجيته، فلا يبقى غير وجه مصر الصبوح المشرق تبتسم لأبنائها وهم يعيدونها من أنياب كلاب الموت المفترسة التي نهشت لحوم المصريين لستة وعشرين عاما؟

    هل نصدق أن المصريين سيغضبون لأي سبب.. لشح الخبز، أو غلاء الأسعار، أو الفقر المدقع، أو نهب اللقمة من أفواه أبنائهم، أو مشهد المستقبل المظلم في استمرار مبارك وابنه، أو التفريط في استقلال الوطن، أو التعاون الأمني لمبارك مع اسرائيل ضد شعب مصر، أو اصابة ثلث الشعب بأمراض وبائية وفيروسات من جراء سموم الزراعة والتلوث، أو اقتراب العاطلين عن العمل للوصول إلى رقم العار والكارثة؟

    هل نصدق أن المصريين سيغضبون هذه المرة، ونشاهد مبارك وأسرته مكبلين بالقيود وهم يستجدون المصريين الرأفة بهم وتخفيف الحكم عليهم فجرائمهم تكفي للحكم باعدامهم مئات المرات؟

    هل نصدق أن ضمائر كتاب وصحفيي واعلاميي السلطة الرابعة ستنحاز هذه المرة لمصر وليس للقصر؟

    هل ستتمسك قوى الأمن والمخابرات والجيش بالشعب أم باللصوص، بمصر أم بأعدائها، بنسائهم أم بالمغتصبين، بالعفاف والطهر أم بالعفن والفساد؟

    تبقى كلمة تعديل ميزان الغضب لصالح مصر والايمان بالله وبالوطن في أيدي الاخوان المسلمين وقوى المعارضة كقوى تستطيع أن تحرك الشارع المصري، فإذا انسحبت واحدة أو اثنتان فقد يمتد استعباد واستنزاف واذلال مصر وشعبها لربع قرن قادم!

    الغضب الشعبي المصري في 6 ابريل ليس لأحد فيه فضل على الآخر، وأي نزاع بين قوتين فيه فالقوتان تعملان لصالح الطاغية، وليخرج كل مصري مصطحبا أفراد أسرته وأطفاله في ساعات تطهر النفس وتطهير الوطن.

    كلنا مصر في هذا اليوم المجيد، فهل نستحق العيش فيها؟ هذا ما سيجيب عليه اليوم المشهود!

    يمكن الدخول على الموقع التالي على النت لكتابة بيانات التذكير والايضاحات والتشجيع وبث روح الثورة والغضب والعصيان والانتفاضة. وسلام الله على مصر.

    يمكن المشاركة في بيانات الغضب الشعبي على الموقع التالي
    http://againstmoubarak.jeeran.com/archive/2007/4/202015.html
    وكذلك اعادة ارسال هذا البيان لأكبر عدد ممكن من العناوين البريدية الالكترونية.

    محمد عبد المجيد

    رئيس تحرير مجلة طائر الشمال
    أوسلو النرويج
    Taeralshmal@gmail.com

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/03/25]

    إجمالي القــراءات: [152] حـتى تــاريخ [2018/12/12]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الغضب الشعبي المصري في 6 ابريل
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]