دليل المدونين المصريين: المقـــالات - يوسف والحلم
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  mohamed saad   noor 7amza 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: أدب وفن
    يوسف والحلم
    ماهر طلبة
      راسل الكاتب

    ازدادت حرارة الغرفة بالكشف ..كانت بيضاء كنهار وليد يلوح فى سمائه بقايا ليل ..شعر ان عليه ان يوقف هذا الامر والا ..خاصة ان شيئا ما فى داخله كان يتغير ..فى حركة مفاجأة دفعها فسقطت بجانبه ... لعنته واستدارت ..كان ثدياها بقرتان حلوبتان سمينتان .سحرته الرؤيا
      التعليق ولوحة الحوار (3)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?837
    يوسف والحلم


    القت عليه عباءتها .. كانت تقف فى منتصف الغرفة وكان هو على طرفها يحاول الخروج .. جذبته من الطرف واجلسته الى جوارها على سرير وحيد دون ملاءة , لم يعترض لكن عينيه كانت ماتزال معلقة بالمستطيل المغلق ..دفعته على السرير .. سقط فى بئر عيونها العميقة ..اعتلته فتذكر رؤياه .."كانت ذئبا يطارده .. ينزع اعضاءه عضوا عضوا ..يفترسه لكنه فى لحظة من لحظات الصحو وضع يده على منطقتها الدافئة فتفجرت انهار العسل ..القت فى اتجاهه بالقميص فارتفعت حجب الغيب ورأى اضواء نيون العالم تخرج من بقعة محاطة بالسواد فهام بها "..
    قالت له امه ..."اكبت رؤياك حتى لا تقتلك الرؤيا .."

    الرائحة كانت تجذبه لشئ بعيد ..شئ يذكره بحجر امه حيث الامان من الذئاب والرؤيا .. شعر بدف الجسد الريان واللحم البض وكفه تغوص فيه كلما حاول ان يرفعها ..نزعت عنه قميصه تشبث به حتى قض من دبر ..

    قالت له امه .."ان كان قميصك قد قض من دبر فانت برئ فاستمسك حتى لا تسقط فى البئر وتباع للشهوات".. واحتضنته فتشبث بها ..

    القت بالقميص تاركة له منه مالا يستر عورة وبدأت رحلة البحث بين شعيرات الصدر عن اى اثر تكون قد تركته امرأة اخرى.. كان قد محى اخر بقايا المرأة الوحيدة التى استطاعت ان تترك اثارها فى صدره بعد ان هجرته وحين اطمأن قلبها لسلامة موقفه نزعت قميصها والقته بعيدا .."كانت رائحة تبغ ابيه التى تفوح من ثدييها تنشر الرعب فى نفسه .." .. تمنى لو تصل يده الى قميص الرؤيا ..دليل البراءة من الدم الكذب ..

    كانت امه تقول له .."احذر ان ترى قبل الاوان فإن رأيت وعرفت فقدت براءتك سقطت فى بئر ولن تستطيع ان تعود من جديد "ورفعت طرف ثوبها ..

    ازدادت حرارة الغرفة بالكشف ..كانت بيضاء كنهار وليد يلوح فى سمائه بقايا ليل ..شعر ان عليه ان يوقف هذا الامر والا ..خاصة ان شيئا ما فى داخله كان يتغير ..فى حركة مفاجأة دفعها فسقطت بجانبه ... لعنته واستدارت ..كان ثدياها بقرتان حلوبتان سمينتان ..سحرته الرؤيا وتذكر امه ببقرتيها اللتين اعجفهما الزمن وافواه الصغار ..كم تمنى لو ينول حظه ويكون ملكه مثل هاتين البقرتين السمينتين يمتصهما فتندفع الدماء ساخنة ويلتهب ..هب واسرع فى اتجاه الباب ..مدت يديها وجذبته ..وقع امتطته من جديد ..كان لعيونها نظرات ذئب ..شعر ان كل هذا لن يوقف فعلها ... تمنى ان يرى برهان ربه ..

    قالت له امه .."افرغ قلبك مما به اغسله ترى برهان ربك فى باطنك ضوء احمر .."...

    لكنه كان دائما ما يجدها جالسة بقلبه على هيئتها تلك التى يراها عليها الان فيستحى ان يفرغه ويشتاق ..ابتل جسده بالعرق فزاد التصاقها به ..جذبها اليه –امه- هذه المرة وقال ..هيت لك.


    ماهر طلبة


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/03/23]

    إجمالي القــراءات: [200] حـتى تــاريخ [2018/10/22]
    التقييم: [69%] المشاركين: [9]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: يوسف والحلم
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 69%
                                                               
    المشاركين: 9
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]