دليل المدونين المصريين: المقـــالات - فيلما رتاتوي و فيلم النحلة
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  afssac   amer rasd   مهندس/ الحسيني لزومي عياط 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: أدب وفن
    فيلما رتاتوي و فيلم النحلة
    رانيه عقلة حداد
      راسل الكاتب

    كما تزخر الاداب الانسانية بقصص على لسان الحيوانات مثل كتاب "كليلة ودمنة" نجني منها الحكمة، كذلك افلام الرسوم المتحركة التي تعد مساحة رحبة للخيال ولتجسيد هذا النوع من القصص التي تحمل مضمونا رمزيا، فيغدو بعضها مفيد وممتع ليس للاطفال وحسب وانما للعائلة ايضا.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?814

    "راتاتوي" و "فيلم النحلة"

    الرسوم المتحركة والحكمة التي يمكن للانسان ان يتعلمها من الحيوان


    لربما من الممكن لعلاقة صداقة ان تجمع الانسان بحيوان اليف، لكن هل من الممكن ان تجمعه مع حيوان مؤذي او ضار بالنسبة له؟
    بعض افلام الرسوم المتحركة المنتجة في 2007 تقدم مقترح اجابة لهذا السؤال، كما هو الامر مع الفيلمين الامريكيين "راتاتوي" تأليف واخراج براد بيرد، و"فيلم النحلة" تأليف جيري سينفيلد، واخراج سايمون سميث وستيفين هيكنر، في كليهما البطل حيوان؛ في الاول الجرذ ريمي، وفي الثاني النحلة باري بينسون، وكليهما يتمرد على فصيلته، فالفضول وحب معرفة ما هو جديدة يدفعهما لكسر قانون الجماعة الذي يحرم اقامة اي علاقة مع اعدائهم البشر، حيث في عالم الرسوم المتحركة فقط يمكن لعلاقة صداقة ان تنشأ بين انسان وحيوان مؤذي له.
    في عاصمة النور وملهمة العالم فنيا... في باريس، تدور احداث "راتاتوي" المرشح لخمس جوائز اوسكار هذا العام منها جائزة احسن فيلم رسوم متحركة، وفيها يتربع الطباخ غوستو ومطعمه الذي يحمل اسمه على عرش فن الطبخ حتى بعد وفاته، والذي لم يقتصر الهامه على البشر فحسب، انما تجاوزهم الى الجرذ ريمي (صوت باتون اوسولت) المأخوذ بفنه، فغدا غوستو - الذي يشّبه الطعام الجيد بالموسيقى - معلمه الروحي، واصبح قانون غوستو الاساسي ان "الجميع يستطيع ان يطبخ... لكن وحدهم الشجعان يمكن ان يصبحون عظماء" دافعه الى الخلق والابداع، حيث يشبه الجرذ ريمي القلة القليلة من البشر التي تغني خارج السرب باحثة عن التميز والاكتشاف والابتكار، فهو يرفض الاستمرار بالمهمات البسيطة الموكلة له؛ باستخراج الطعام المسموم مما تجمعه فصيلته، تبعا لحاستي الشم والذوق الخارقتين اللتين يتمتع بهما، وكذلك ينبذ طريقة فصيلته التقليدية في الحصول على الطعام من خلال ما يسميه السرقة.
    النحل كالبشر هكذا هم في "فيلم النحلة" الذي رشح لجائزة الجولدن جلوب هذا العام، حيث يدرسون في المدرسة ويتخرجون من الجامعة وبعد ذلك يذهبون الى العمل، ولكن لان عمرهم قصير نسبة للانسان، فان فترة الدراسة تنجز في تسع ايام، واليوم هو يوم تخرج النحلة باري (صوت جيري سينفيلد) من الجامعة، وعليه الان ان يختار العمل الذي سيقوم به طوال عمره، لكن رغبته الجامحة لاكتشاف العالم خارج خلية النحل، دفعته الى ان يرافق النحل الذي يجمع رحيق الازهار في رحلته خارج الخلية.
    ريمي الباحث عن الابتكار يتفوق على استاذه
    "يجب ان لا تسمح لاحد ان يحدّك بسبب المكان الذي تأتي منه، حدودك الوحيدة هي روحك"، بقي غوستو وتعاليمه كضمير حي كامن في الجرذ ريمي، يتراءى له كطيف من حين لاخر، ونبراسا يضيء له درب الابداع.
    تقود الصدفة والاحداث الجرذ ريمي الى مطبخ مطعم غوستو، والى علاقة صداقة سرية تنشأ بينه وبين عامل النظافة (لنغويني) فيه، فيصبح (لنغويني) اليد المنفذة للطباخ الصغير المبدع ريمي الذي يختبئ اسفل طاقيته، يتفوق الجرذ ريمي على استاذه غوستو، وتلفت وصفاته المبتكرة والمميزة الانتباه لعامل النظافة لينغويني الذي يعتقد الجميع انه موهوب، الى ان تَكشِف الاحداث حقيقة ان الجرذ ريمي يقف خلف ذلك.
    المحافظة على توازن الطبيعة
    عدة متاعب تواجه باري ذو الحجم الضئيل مع العالم الخارجي الكبير والضخم، والذي يحتل البشر الاعداء حيزا كبير منه، لكن فينسا (صوت رينيه زولويجر) بائعة الزهور، هي الانسانة الوحيدة التي تلتفت الى باري وتنقذ حياته من الهلاك وتهتم به فيصبحوا اصدقاء، يرافقها باري الى السوبرماركت في احدى الرحلات، ليكتشف هناك ما سيدفعه الى مقاضاة البشر اصحاب شركات الاطعمة الكبرى في المحكمة، اذ ان هذه الشركات تسرق جهد النحل - عسلهم الذي يفنون حياتهم في انتاجه - وتبيعه في السوق.
    ماذا يفعل النحل وقد كسب الدعوة القضائية واصبح لديه فائض من العسل؟ ... يتوقف النحل عن العمل ويدخل في اجازة طويله، فيحدث ما لم يكن بالحسبان، اذ يختل التوازن وتتوقف دورة الحياة الطبيعية بعد ان يكف النحل عن نقل حبوب الطلع فتموت الازهار، ليكتشفوا بعدها اهمية عملهم في دورة الحياة فيواصلوا العمل.
    العصيان عتبة المعرفة
    رغم التشابه بين الفيلمين من حيث بطولتهما لحيوان يتمرد على فصيلته وروتينها كما اسلفنا، لكن الاسلوب الشيق والجذاب، والمضمون العميق الذي يتمتع به "رتاتوي" يجعله يتفوق على "فيلم النحلة"، ونتوقع له ان ينال الاوسكار لهذا العام كما نال البافتا مؤخرا، حيث في "رتاتوي" الاتقان في اداء الشخصيات الكرتونية وفي انشاء اشكال شخصيات وتعابير وجوه مقاربة للواقع عبر الكمبيوتر، كذلك بناء شخصيات متنوعة كل منها له بنيته وهويته الخاصة كشخصية الجرذ ريمي، ولنغويني، وغوستو، والناقد، ورئيس الطباخين...، كما ان مؤلف "رتاتوي" يُظهر فضيلة التمرد والعصيان اللازم لكل ابداع وابتكار وسير الى الامام، في حين "فيلم النحلة" يدعو الى التمرد ظاهريا والى الاستكانة باطنيا، حيث يسفر تمرد النحلة باري على روتين الحياة، وعلى القواعد التي تكبل الابداع، الى كارثة تجعل باري يتراجع عن تمرده، مستسلما لحياته السابقة المنتظمة والرتيبة، ويغدو هذا هو الحل، فكل شيء يجب ان يبقى على ما هو عليه، والتمرد نتيجته الفشل، ويعتمد احيانا على تباين الاحجام بين النحل والبشر لاثارة الضحك كما في مشهد المحكمة.
    "الطباخ يصنع والسارق ياخذ" هذا هو الفرق بين المبدع وغير المبدع برأي غوستو، فيطلق "راتاتوي" دعوة لكل انسان كي يتعلم حكمة عدم الاستكانة من الجرذ ريمي، والسعي الدائم للخلق والابداع الذي لا حدود له، فكل انسان قادر على ذلك.
    كما تزخر الاداب الانسانية بقصص على لسان الحيوانات مثل كتاب "كليلة ودمنة" نجني منها الحكمة، كذلك افلام الرسوم المتحركة التي تعد مساحة رحبة للخيال ولتجسيد هذا النوع من القصص التي تحمل مضمونا رمزيا، فيغدو بعضها مفيد وممتع ليس للاطفال وحسب وانما للعائلة ايضا.
    رانيه عقلة حداد

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/03/12]

    إجمالي القــراءات: [272] حـتى تــاريخ [2018/10/20]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: فيلما رتاتوي و فيلم النحلة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]