دليل المدونين المصريين: المقـــالات - اطلقوا سراح دايمن نور
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  yousef1   أسماء فتح الله 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يونية 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: أدب وفن
    اطلقوا سراح دايمن نور
    الدكتور حاتم البيطار
      راسل الكاتب

    أحدث حوار لجريدة الغد مع الدكتور أيمن نور الموضوع: بــــيانات صحفيه س: ما هو موقفك من الموضوع المنشور في العدد 81 ضمن الملحق الديني للغد؟ والذي تعرض لتقييم المواقف السياسية لبعض الصحابة؟
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?78

    أحدث حوار لجريدة الغد مع الدكتور أيمن نور
    &nbsp;
    الموضوع: بــــيانات صحفيه&nbsp;

    س
    : ما هو موقفك من الموضوع
    المنشور في العدد 81 ضمن الملحق الديني للغد
    ؟
    &nbsp;والذي تعرض لتقييم المواقف السياسية لبعض الصحابة؟

    ج: أظن أني أخر شخص قرأ هذا الموضوع فالغد تحديدا تصل السجن
    في اليوم التالي لصدورها وللأسف وصلت في هذا
    العدد بدون الملحق الذي لم يصلني أي معلومات
    عنه إلا بعد أن قرأت في أحد الصحف المرتبطة بالسلطة والأجهزة
    مناشيتات تحريضية في صدر صفحاتها الأولى لعدة أيام مما
    حملني لطلب نسخة وصلتني في زيارة أخيره.


    س
    :ألم يعرض عليك الموضوع قبل نشر باعتبارك رئيس تحرير الصحيفة؟


    ج: منذ أبريل الماضي صدر قرار من الدولة بمنعي من الاتصال بأي
    أوراق فضلا عن منعي من الكتابة
    وحق التعبير وبالتالي مقالاتي باتت تخرج من
    &nbsp;السجن هاربة من أسوار الحصار المضروب حولي وبالتالي
    لا يتصور أن تدخل أوراق
    لي لأن دخولها أصلا مستحيل فضلا عن خروجها مرة أخرى!!


    س: وهل هذا القرار بالمنع قانوني أو طبيعي ؟


    ج: للأسف هو غير قانوني ولا دستوري وغير معمول به إلا معي
    تحديدا بل وتحديدا بعد أبريل
    &nbsp;الماضي فقد كان حق تداول الأوراق وحق التعبير بالكتابة مصان
    &nbsp;في السجن خلال الأربعة
    أشهر الأولى وحتى صدر هذا القرار المطعون فيه الآن أمام القضاء
    .

    dr hatem hi5
    س
    :وعلى ماذا تستند الداخلية في هذا القرار؟


    ج: لا شيء غير قدرة فائقة على خرق القانون تنفيذا لتعليمات سياسية ، تصور
    &nbsp;أن هذا يحدث في مصر عام 2006 أي بعد نصف قرن
    &nbsp;من صدور السجون عام 1956 وتصور أن مصر عام
    1924 شهدت واقعة شهيرة عندما سجن الدكتور
    &nbsp;محمد حسين هيكل باشا رئيس تحرير
    &nbsp;جريدة السياسة وظل وهو في سجن مصر
    يصدر جريدته ويوميا ، يحضر إليه العاملين
    &nbsp;في المطابع حاملين ألواح الزنك ليراجع
    الصحيفة قبل صدورها وكان الدكتور هيكل
    غاضب جدا ويعتبر أنه تعرض لانتهاك لحقوقه في عهد حكومة سعد زغلول
    &nbsp;التي ظل يهاجمها لهذا السبب!!

    dr hatem hi5
    س
    :وما هو انطباعك عندما قرأت المقال المنشور بالغد؟


    ج: لاشك أن العنوان صدمني فهو لا يتفق مطلقا
    مع الخط السياسي للحزب والجريدة أيضا وهو لا يتفق
    &nbsp;مع موقفي الشخصي بل يتناقض معه تماما ..
    فضلا أنه لا منطق في تقديري من حيث
    &nbsp;الموضوع من إثارة هذه القضايا
    الشائكة في هذا التوقيت تحديدا.



    س
    : هل يمكن أن تعتقد أن هناك فصل جديد من المؤامرة على &quot; الغد &quot; الحزب
    &nbsp;والصحيفة تتمثل في دس هذا المقال
    &nbsp;للإيقاع في أزمة تستفيد من الاستنفار الجماهيري
    والشعبي ضد الحملة على الرسول والإسلام
    ؟

    ج: سمعت هذا التفسير من البعض ..
    &nbsp;لكن أنا لست مع منطق المؤامرة ، وأميل لوجود خطأ بفعل ظروف
    &nbsp;محددة الأغلب أنها السبب في هذا الخطأ الذي اعتذرت عنه
    &nbsp;الصحيفة والحزب في العدد التالي بل نشرنا الاعتذار
    كإعلان مدفوع الأجر في جريدة الأهرام أيضا .

    dr hatem blogs


    س: ما هي الظروف التي يمكن أن تسمح بوقوع هذا الخطأ ؟


    ج: ليس سرا أن هناك في هذا الوقت تحديدا تغيرات
    حدثت في فريق العمل بالجريدة بعد أن ترك العمل رئيس التحرير
    التنفيذي وحل غيره وكانت الأعداد التي تنتقل فيها الجريدة
    بعيدة عن الآليات المعتادة للمتابعة

    للخط السياسي للحزب الذي تعكسه الصحيفة .


    dr hatem web site

    &nbsp;


    س: ولماذا تستبعد احتمال المؤامرة أو تغلب استبعاده؟


    ج: ما حدث بعد النشر وبعد توضيح الحزب واعتذاره
    هو الذي يترك علامات استفهام حول الإصرار
    على الخلط في الأوراق بين اجتهاد غير موفق في نشر عنوان ،
    وبين الحملة التي كنا أول من ندد بها ورد عليها سواء في أزمة
    الرسوم الدنماركية أو تصريحات البابا الأخيرة ..
    &nbsp;فالمدهش هو إصرار بعض الأقلام الحكومية للربط الظالم بين
    &nbsp;الأمرين .. فنحن لا ننكر ولا نتنصل من وجود خطأ استوجب الاعتذار..
    &nbsp;لكن هذا الخطأ لا يمكن قياسه أو إسقاطه
    على الحملة الأوروبية على الإسلام ..
    &nbsp;فما نشر بعيدا عن العناوين هو آراء طرحت من قبل في آراء
    &nbsp;وكتابات مصرية عديدة ، تختلف معها لكنك لا يمكن
    أن تعتبرها هجوم على ديننا الحنيف الذي نغار عليه
    ولا نقبل أن يمس من غير أهله وبالتالي من أهله.


    س: لكن الإعلام المصري صور الأمر على خلاف هذا ؟


    ج: للأسف الشديد هناك إصرار على خلق
    وترويج انطباع بعينه وقع فريسة
    له بعض المثقفين الغيورين ممن لم يتاح لهم قراءة الموضوع
    واستقوا كل معلوماتهم مما نشر عنه- وهم في الغالب حسني النية &ndash;
    لأنهم أصدروا أحكام ومواقف بناء على ما وصلهم من معلومات
    &nbsp;كان مصر بعضها
    الخيال والرغبة في تشويه
    &nbsp;الغد وقياداته واستمرارا
    لمسلسل الأكاذيب الذي نسجوه
    حول الغد منذ انتخابات الرئاسة ..
    ولعل هذا يتضح
    أكثر من أسماء الصحف التي بدأت
    التحريض وتصوير الأمر على خلاف
    حقيقته بل وأيضا من اللغة المستخدمة .

    dr hatem web site

    &nbsp;


    س: أي الصحف تقصد تحديدا؟


    ج: الصحف الحكومية وتأتي في المقدمة تلك الصحيفة
    التي تصدر عن أحد أجنحة الحزب الوطني
    والتي نصبت نفسها متحدثا رسميا وواجهة للجنة السياسات
    &nbsp;، وهي بكل أسف
    الواجهة الأسوأ على الإطلاق، والتي لم تنجح في
    شيء قدر نجاحها صناعة
    &nbsp;عداء بدرجات متفاوتة بين هذا الجناح وبين كافة
    التيارات للحركة السياسية
    والوطنية المصرية.. وأعتقد أن لجنة السياسيات
    ورئيسها كان يمكنها تفادي هذا القدر من الخصومات
    والخلافات التي لا منطق ولا مبرر لها لكن هذا
    شأن لجنة السياسيات والقائمين عليها وأنا لا
    أتدخل في خياراتها لكن المدهش أن تتحول هذه
    المطبوعة تحديداً لدور جديد وهو إشعال النار
    والوقيعة والدس في الساحة السياسية المصرية..
    ولعل الأيام ستثبت خطورة هذا المنطق المريض.


    س: لكن &quot;الغد&quot; الصحفية ربما تكون
    &nbsp;هي التي أعطتهم الفرصة هذه المرة؟!.


    ج: هذا قد يكون صحيح في هذه الواقعة تحديداً لكن
    &nbsp;لمعالجة حتى في هذه الواقعة نكشف
    &nbsp;المنطق الرخيص بالعديد من الصحف عرفت
    &nbsp;للموضوع مثل&quot;المصري اليوم&quot;
    وغيرها لكنها لم تحجب اعتذار الغد وبيانه
    &nbsp;لم تجري حوارات ولقاءات مع
    &nbsp;رجال الدين وغيرهم طارحة سؤال كاذب
    حول موقفهم من سب الإسلام
    والصحابة وأمهات المؤمنين هذا اللباس لباطل ثوب حق،
    وخلط متعمد ومعظم ما نشر من عناوين في هذه الصحيفة
    عندما تقرأ المتن تتأكد أن المنسوب إليهم العبارات
    &nbsp;لم تتصل علمهم بالموضوع إلا من تلك الصحيفة
    وبالصيغة التي لونته بها بهدف واحد وهو التحريض
    السياسي ويكفيك أمثلة تلك العناوين التي تصدرت
    صفحتها الأولى مثل &quot;ما هو سر فتور الحملة الصحفية
    &nbsp;ضد سب الغد للإسلام ؟!! &quot; .. طبعا نحن لا ننكر
    &nbsp;أن هناك خطأ لكن من قال أنه هو سب للإسلام
    &nbsp;ونجد عنوانا آخر &quot; الأخوان يجاملون أيمن نور
    &nbsp;على حساب الصحابة &quot; ثم تجد في العدد الأخير من المجلة
    &nbsp;التي تحمل نفس الاسم كم من الأكاذيب والمغالطات
    &nbsp;المؤسفة التي تتهمنا بالتشنيع وهي نفس المجلة التي
    اتهمتنا من قبل بالأمركة فهل نحن إيرانيون أم أمريكيون ؟!
    &nbsp;أم أنهم كاذبون الآن ومن قبل!! بل أن هناك أحد المقالات
    الساذجة التي قامت بحماقة افتراض أننا نروج للشيعة
    ،ثم خلق كاتبها في عنوانه فضيحة
    &nbsp;عندما قال &quot; الشيعة أشد خطرا من اليهود&quot;!!هل هذا كلام يمكن أن
    يقبل ؟! نحن بالطبع لسنا طرفا فلسنا من أنصار الشيعة ولا
    &nbsp;من دعاة الفكر الشيعي ولا علاقة لنا بهذا &ndash; لكن لا نقبل أن
    &nbsp;نشبه أحد المذاهب الإسلامية أنهم أشد خطرا من اليهود!!


    س: هل يمكن اعتبار هذا توجه
    رسمي من ظل تصريحات سابقة للقيادة السياسية
    &nbsp;أحدثت أزمة في العالم العربي كله وكذلك في ظل
    الاجتماع الأخير لدول الخليج ورايس في مصر؟


    ج: لا أتصور ولا أتمنى أن يكون هذا الكلام الساذج تعبيرا عن
    &nbsp;توجه الدولة فمهما كان هناك مساحات من تعارض من المصالح
    &nbsp;المصرية الإيرانية - وهو واقع &ndash; لكن لايمكن قبول هذا الهزل
    &nbsp;بالقياس بين الخطر الإيراني والخطر الإسرائيلي !! وأدعوك
    &nbsp;أن تقرأ في هذا المقال في صفحة 14 على ما أذكر هذه العبارة
    &nbsp;الواضحة التي تتصدر العمود الأوسط: &quot; يجب على الأمن
    &nbsp;ورجاله مراعاة هذا الأمر في أي شيعي مهما قل شأنه
    &nbsp;ولائه لأحمدي نجاد وحسن نصر الله وليس للرئيس مبارك &quot;!!
    ويضيف في نفس العمود &quot; لقد زادت الملفات المتطرفة
    &nbsp;ملفا آخر وهو ملف الشيعة الذي لا يقل خطورة
    من الملف الإخواني أو الملف القبطي التكفيري &quot;!!


    س : ولماذا الحرص على الوقيعة مع الأزهر ؟


    ج: أظن أن الأمر يتجاوز موقف هذه الصحيفة فهي محاولة
    &nbsp;للرد على ما نؤكده دوما أننا ورثة حركة ليبرالية مصرية
    &nbsp;خرجت من حضن الأزهر الشريف ومعظم رموزنا
    &nbsp;الفكرية هي من أبناء الأزهر ورموز التنوير فيه!!


    س: هل تعتقد أنهم نجحوا في هذه الوقيعة بين الغد والأزهر؟


    ج: لا يمكن .. ولن نسمح أبدا بهذا فالأزهر أكبر بكثير
    &nbsp;من أن يكون طرفا في صراع سياسي أو حزبي ..
    الأزهر أكبر من الجميع وسيظل دائما فوق رؤوس
    الجميع برموزه ورجاله قد نختلف مع شيخه
    &nbsp;الحالي في الكثير أو القليل وقد حدث هذا منذ
    عرض قانون الأزهر على مجلس الشعب لكننا
    &nbsp;لا نقبل حتى مع الخلاف السياسي أن نتصور
    &nbsp;مثل هذه الواقعة مطلقا ونحن نقدر وسنظل
    &nbsp;ما حيينا المؤسسة ورجالها وفضيلة المفتي .
    &nbsp;س:وكيف ترى بيان لجنة البحوث في الأزهر
    وتوجه شيخ الأزهر للنائب العام بنفسه؟


    ج: من حق الأزهر أن يكون له رأي في هذا الخطأ الذي لا ننكر وقوعه
    وبالتالي لا ننكر حق الآخرين في نقده واتخاذ ما يراه بشأنه ..
    &nbsp;لكن أيضا لا ينبغي أن ينكر علينا حقنا في تصويب
    الخطأ فهذا حق أيضا ويجب أن يأخذ في الاعتبار
    من جانب الجميع وفي مقدمتهم الغد حزبا وصحيفة .


    س: ولكن يبقى سؤالي حول إبلاغ النيابة
    &nbsp;العامة وانتقال شيخ الأزهر بنفسه ؟


    ج: أنا لا أصادر حق شيخ الأزهر أن يفعل ما يراه
    &nbsp;صحيحا من وجه نظره ولعلنا كنا أول من
    انتقد تأخره في إعلان مجرد إعلان موقف في
    &nbsp;موضوع تصريحات بابا الفاتيكان
    وبالتالي لا يجوز أن نلومه إذا ما سارع
    &nbsp;في اتخاذ موقف من موضوع الغد ..
    لكن لابد أن تستغرب فقط محاولة الربط بين الموقفين
    &nbsp;وهو ربط ظالم جدا للغد رغم اعترافنا بالخطأ وليس سب
    &nbsp;أو ازدراء مطلقا ، فقط عتابي حول محاولة توصيف
    البلاغ أنه ازدراء أديان !! فمهما كانت جهود البعض
    &nbsp;في التحريض والتعريض بالغد فالأمر لا يستقيم مطلقا
    على هذا الوصف وأنا عموما لا أريد أن أستبق الأحداث .


    س: البعض يتساءل لماذا أعلنت في مقالك السابق على العدد الذي شهد نشر
    المقال أنك في إجازة من الكتابة لمدة ثلاثة أسابيع؟!


    ج: نعم استأذنت القارئ في هذه الإجازة التي لم تتم بفعل الأحداث
    &nbsp;التي وقعت لكنه الدافع الحقيقي هو رغبتي في التفرغ
    للعبادة في شهر رمضان الكريم حيث أقضي وقتي
    في قراءة القرآن والصلاة ، فالكتابة داخل السجن
    أمر في غاية الصعوبة وهموم وصول هذه السطور
    &nbsp;للقارئ هي أكبر وردت أن أتخلص منه لا تفرغ
    لمتعه العبادة دون غيرها بالطبع لم يكن هذا تهرباً
    مسبقاً من المسئولية الأدبية على الأقل عما نشر..
    ففي مدرسة الغد تعودنا شجاعة مواجهة الخطأ مهما كلفنا هذا سواء كان
    &nbsp;هذا الخطأ ارتكبه غيرنا أو واحد منا.


    س:حاولت بعض الصحف الربط بين ما نشر
    في صحيفتي الغد والدستور وكذلك الفجر؟


    ج:إذا كان المقصود هو ارتباط بين مواقف في قضايا
    سياسية تتصل بالفساد والاستيلاء ومواجهته ، فهذا وارد بدرجات متفاوتة لكن
    محاولة ادعاء أن هناك حلف للترويج لأفكار شيعية وغيره فهذا كلام ساذج
    &nbsp;وتافه وشكل من أشكال التكفير السياسي.




    س: ولماذا توجه هذه الادعاءات للغد
    والدستور والفجر دون غيرها من الصحف؟



    ج: غير صحيح فمنطق التكفير السياسي والاتهام بالعمالة
    &nbsp;أصبح &quot;موضة&quot; وتهمة جاهزة لمواجهه كل من يختلف مع النظام
    أو يعارضه وأحيانا أصبح هذا السلاح يستخدم ضد النفس وعليك
    &nbsp;أن تقرأ مجلة روزا اليوسف في عددها الأخير الذي تبنى هذا
    الكلام الساذج حيث نشر عنوانا بارزا يقول &quot; المفتى والأزهر
    &nbsp;ورموز من الحزب الحاكم وقعوا في الفخ وجعلوا
    من أنفسهم دعاة للمذهب الشيعي &quot; هكذا نجد أن هذا
    المنطق إذا قبلنا به منطق التخوين يصيب الكل.



    س: هل ستذهب إلى النيابة العامة للتحقيق معك؟


    ج: بالتأكيد سأذهب وسأحمل معي نص المذكرة التي كتبها وكيل
    &nbsp;النائب العام محمد نور في قضية البلاغ الذي تم تقديمه
    ضد الدكتور طه حسين عام 1927 عندما حفظ البلاغ
    &nbsp;إداريا معتبرا ما كتبه طه حسين رغم أنه لا يجوز
    &nbsp;قياسه أبدا على المنشور في الغد هو بحث لم يكن
    &nbsp;موفقا فيه الدكتور طه حسين حيث لا يوجد لديه قصد
    جنائي ، هذا الكلام عن كتاب الشعر الجاهلي الذي أنكر السنة
    والشريعة وليس مقالا وجه نقدا لأفعال سياسية لبعض
    الصحابة ولا صلة له بالعقيدة بالمرة أو غيره.






    نشــرها [tamrhendy] بتــاريخ: [2006/10/31]

    إجمالي القــراءات: [126] حـتى تــاريخ [2017/06/25]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: اطلقوا سراح دايمن نور
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]