دليل المدونين المصريين: المقـــالات - عندما يولد الفن ولا يعيش
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    عندما يولد الفن ولا يعيش
    الدكتور أحمد الخميسي
      راسل الكاتب

    والحق أن مشكلة حين ميسرة مشكلة قائمة في العديد من الأعمال الأدبية والفنية التي تحتوي على قدر كبير من المهارة في تصوير الواقع دون أن يكتب لها البقاء ، وأنت ترى في تلك الأعمال كيف يولد الفن ، ولا يحيا ، مثل الأطفال الذين يولدون مكتملي الملامح والأعضاء ،
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?774
    فيلم " حين ميسرة "
    حين ميسرة
    عندما يولد الفن ولا يعيش


    مازال فيلم " حين ميسرة " للمخرج خالد يوسف يثير جدلا يكاد لا ينقطع داخل دوائر المثقفين ، لا أعني الجدل الذي ينطلق من معايير دينية وأخلاقية ، لكن الجدل حول قيمة الفيلم الفنية ورسالته الحقيقية . في الفيلم سترى من دون شك الواقع المصري – أو للدقة جزءا من ذلك الواقع – بكل فظاظته وخشونته في بقعة عشوائية هي نموذج لأكثر من ألف بقعة مماثلة في مصر حيث تتكدس كتل بشرية نهبا للبؤس بكل جبروته وبمختلف أبعاده المادية والأخلاقية. في كلمة واحدة هو الحضيض. ويتخير المخرج وكاتب السيناريو أسرة واحدة كعينة من ذلك القاع : أم يسافر أحد أبنائها للعمل في العراق إلي أن يقع الغزو الأمريكي ، ويبقى الآخر في مصر ليتحول مرغما إلي مجرم أو إرهابي أو الاثنين في سعيه للنجاة من الحكومة والتيار الديني والفقر ، أما حبيبته الفتاة الريفية فتتحول مرغمة هي الأخرى إلي بائعة هوى، وخلال ذلك يفقد الاثنان الابن الذي ينضم إلي جيوش أطفال الشوارع . من ناحية استطاع المخرج أن يقدم لنا ذلك القاع بكل قسوته وكان موفقا في تصويره بشخصياته المختلفة في مشاهد متلاحقة وغنية بشكل حي ومقنع إلي أٌقصى درجة، كما قدم لنا ممثلين ممتازين بالفعل هما عمرو سعد وعمرو عبد الجليل وحتى سمية الخشاب صارت بفضل المخرج ممثلة ممتازة . أضف إلي ذلك أن المخرج قدم لنا مشاهد لتعذيب المواطنين في أقسام الشرطة، ومشاهد لعلاقات جنسية غير سوية، ومشاهد من حياة أطفال الشوارع، وغير ذلك من صور الواقع التي تعد إضافة جديدة. كل تلك النواحي الإيجابية هي التي ساقت الكثيرين للدفاع عن الفيلم، واعتباره عملا هاما يصور الواقع كما هو . لكن الفيلم في الوقت ذاته يعاني من مشكلة ، أو أزمة فنية عميقة ، تجعله رغم كل الجهد الفني المبذول فيه فيلما تجاريا لا أكثر ولا أقل. فليست وظيفة الفن هي تصوير الواقع فحسب ، بل الانطلاق من ذلك التصوير إلي التفسير . ذلك أن تصوير الواقع هو جزء من الرحلة، وقسم من المشوار ليس إلا. بينما لم يستطع لا المخرج ولا كاتب السيناريو أن يواصلا السير حتى نهاية الطريق ، فجاء العمل مشتملا على درجة من الفن ، لكنها لا ترقي بالفيلم إلي الفن الذي يبقى . فأنت حين تصور – على سبيل المثال - طرفي الواقع المصري : أي الثراء الفاحش من جهة والفقر المدقع من جهة أخرى تكون قد قطعت نصف الطريق، بينما يكمن في النصف الثاني ذلك السؤال الهام : ماذا بعد ؟ . ما الذي تريد قوله بأن هناك فقراء في عشوائيات وأُثرياء في عوامات ؟ . هل ينبغي علينا أن نتقبل ذلك التناقض الصارخ باعتباره قدرا ؟ أم ينبغي علينا أن نغضب لذلك ؟ وهل ينبغي علينا لتغيير ذلك الواقع أن نبدأ بتغيير أنفسنا ؟ أم نبدأ بتغيير الواقع ؟ . أريد أن أقول إن مهمة الفن العظيم تبدأ بعد تصوير الواقع، وخلال ذلك التصوير ، وقبله . فتصوير الواقع بحد ذاته كما فعل خالد يوسف لا يعني شيئا ، أي كانت دقة الصورة ، ما لم يكن ذلك التصوير في إطار رؤية وموقف . وقد لا يعنيني كثيرا أن تعرض لي ضابطا يقوم بتعذيب مواطن في قسم شرطة ، ما يعنيني هو ما الذي تريد قوله بذلك ؟ هل تريد قول إن التعذيب ضروري للضبط والربط لصالح المجتمع ؟ أم أن التعذيب جموح نفس مريضة ؟ أم أن التعذيب وظيفة ثابتة من وظائف الدولة ؟ . في كل ذلك لم يقل الفيلم شيئا ، وقدم كل العناصر التجارية القديمة والحديثة دون أن يهمل عنصرا أيا كان : بدءا من الرقص الشرقي ، وانتهاء بالغمز واللمز السياسي ، مرورا بتجار المخدرات ، والدعارة ، والشذوذ ، والتعذيب ، وتنظيم القاعدة ، وعملية اغتصاب لكي لا ينعس المشاهد ، وطفل ضائع ، ورجال أعمال ينجزون صفقات بالملايين بعري النساء ، ونكت وخفة دم ، وأموال مزيفة ، ومغازلة الغضب من غزو العراق ، وقنابل متفجرة ، ومشاهد جنسية ساخنة ، وحكومة ظالمة ، وأغاني لزوم الشيء ربما كان هناك متفرج من محبي الغناء . وبذلك كله أثبت المخرج والكاتب أن تلك العناصر التجارية هي التي تشكل جوهر الرؤية الفنية والفكرية لديهما، ولا شيء آخر، أيا كانت المقدرة الفنية على عرض كل ذلك بشكل ممتع. والحق أن مشكلة حين ميسرة مشكلة قائمة في العديد من الأعمال الأدبية والفنية التي تحتوي على قدر كبير من المهارة في تصوير الواقع دون أن يكتب لها البقاء ، وأنت ترى في تلك الأعمال كيف يولد الفن ، ولا يحيا ، مثل الأطفال الذين يولدون مكتملي الملامح والأعضاء ، لكنهم لا يطلقون الصرخة التي تصلهم بالحياة والبقاء .



    أحمد الخميسي . كاتب مصري


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/02/17]

    إجمالي القــراءات: [163] حـتى تــاريخ [2017/12/15]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: عندما يولد الفن ولا يعيش
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]