دليل المدونين المصريين: المقـــالات - خدود خالد يوسف الحمراء
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  maramehab 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    خدود خالد يوسف الحمراء
    عبد المجيد راشد
      راسل الكاتب

    و خدود خالد الحمراء هى بالذات فى موقعه الذى إختاره مبكراً و هو من المنتمين الى الخط القومى و بالذات الناصرى ، عبر إنتمائه فى سنوات الجامعة لمؤسسة إتحاد أندية الفكر الناصرى بجامعات مصر ، و التى تخرج منها أسماء كثيرة لعبت و لا تزال أدوار طليعية ، أسماء من
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?772

    خدود خالد يوسف الحمراء

    xx


    وحده التاريخ ، و تحديداً تاريخ السينما العربية ، قادر على منح المخرج المبدع تقديراً خاصاً فى مسار حركته ، و علامة متميزة بلا أدنى شك فى طريق الفن السابع ، و براءة إختراع تحمل صك عليه حروف إسم خالد يوسف .

    ما يزعج حقاً هو تلك الحملة غير المسبوقة بإستثناء  لا يتجاوز أصابع يد واحدة و لأفلام من وزن فيلم المبدع الرائد الراحل عاطف الطيب عن الشهيد " ناجى العلى " ، و التى تجاوزت الحديث عن أوجه النقد لعمل فنى ، إلى إتهامات بالعمالة و الخيانة و كل الأوصاف التى لا تنطبق إلا على أسياد الذين أعطوا الضوء الأخضر لأذنابهم و عملائهم من الصحفيين المرتزقة المعروفين اسماً و تاريخاً .

     فى كل الأحوال ، حقق فيلم خالد يوسف أعلى الإيرادات ، و حقق و هو الأهم تجاوباً و تفاعلاً و توحداً مع الملايين الذين رأوا فيلماً يحمل همومهم و يعبر عن واقع يعيشونه يومياً ، و ليس أدل على هذا من كم التصفيق فى مشاهد بذاتها و الذى يعنى توحداً و تعبيراً و نقلاً أميناً لما يدور فى دواخل ملايين من شعب مصر المنهوبة المسلوبة المختطفة .

    و لو لو يكن الأمر كذلك ، فما معنى ما يشبه الإجماع من الأوساط النقدية و السياسية و الثقافية و الأدبية و الفنية على قيمة فيلم " حين ميسرة " قصة و سيناريو و تكنيك فنى و موسيقى تصويرية و مشاهد غاية فى الروعة و الإبداع دون إبتذال أو لعب على أوتار الغرائز أو إقحام لمشاهد لا محل لها من الإعراب السينمائى .

    إذا نحن أما حالة من السعار ، انتابت و هيمنت على مراكز صنع القرار فى مصر بعد تيقنهم من أن خالد يوسف حقق معادلة أقرب إلى الإكتمال فى فيلم أثار تجاوب و تفاعل و توحد جماهيرى قل نظيره ، و فى ذات الوقت أخذ بكل أسباب نجاح العمل الفنى بإجماله . و إستطاع أن يخترق حواجز و سدود كانت عصية على الكثير من المبدعين  و الرواد و تحديداً الطليعيين فى فن السينما بإستثناء أصحاب النفس الطويل منهم كيوسف شاهين و صلاح أبو سيف و توفيق صالح و عاطف الطيب و داود عبد السيد على سبيل المثال . وهذا الإختراق بالذات هو محل حالة السعار التى لا تجد مبررات لإطفاء شعلة التنوير و التثوير التى حمل لواءها مجرد فيلم سينمائى .

    و لما فشلوا لم يجدوا غير ما ينطبق عليه مثلنا العربى فى مثل حالتهم :

    ـ " ما لقوش فى الورد عيب ، قالوا له يا أحمر الخدين "

    و خدود خالد الحمراء هى بالذات فى موقعه الذى إختاره مبكراً و هو من المنتمين الى الخط القومى و بالذات الناصرى ، عبر إنتمائه فى سنوات الجامعة لمؤسسة إتحاد أندية الفكر الناصرى بجامعات مصر ، و التى تخرج منها أسماء كثيرة لعبت و لا تزال أدوار طليعية ، أسماء من وزن حمدين صباحى و  عبد الحليم قنديل و إبراهيم عيسى و كمال أبو عيطة و غيرهم و ليس آخرهم خالد يوسف بالطبع . و الذى واصل نضاله متخذا من الفن السابع أداة لتشريح الواقع و طرح كل قضاياه و التعبير الصادق عن الناس واقعاً و طموحاً و حلماً و غضباً و عصياناً ،و جسد عبر مسيرته ترجمة سينمائية لبدايات تقسيم الأمة فى فيلمه الوثيقة " العاصفة " و تخطى حاجز التعامل مع الرئيس كمقدس من المقدسات التى لا يجوز الإقتراب منها  فى فيلمه " جواز بقرار جمهورى " و غير ذلك من محطات هامة تصب كلها فى خانة التعبير عن الناس أو حتى عن قطاعات مهمة منهم مثلما تجلى فى رائعته " أنت عمرى " ليثبت للجميع أن الثورى الحقيقى هو رومانسى من الطراز الأول ، و قادر على تجاوز الرومانسية التى قدمت بشكل تقليدى ، ليعبّر بطريقة مغايرة عن الرومانسية كما تنبغى أو بتعبير آخر الرومانسية بنت بيئتها   وظروفها و نسق قيمها الحضارى

    و خدود خالد الحمراء و التى بدأت فكراً قومياً و إيماناً بالمشروع القومى العربى المستوعب للجميع و المشترك فى الحد الأدنى مع كل قبائل المنتمين الى تيارات و مدارس الفكر على إمتداد جغرافيا الأمة ، و تجلت خدوده أخيرا فى الإنتماء الى حركة الكرامة حزباً و مشروعاً و حلماً بتوحد الجميع على الحد الأدنى الذى يمثل ثوابت الأمة و ثوابت النهضة و البنية الأساسية لمشروع المستقبل و الذى يهيىء المناخ للكل بأن تعطى كل المدارس و التيارات أجمل و افضل ما لديها للأمة كل الأمة .

    تلك هى خدود خالد يوسف الحمراء و التى يعيبوه بها

    و تلك هى مرجعيته الفكرية التى تتوحد مع الأمة كل الأمة بكل مدارسها و تياراتها دون إقصاء أو إستبعاد .

    أيها السادة :و الكلام موجه للسادة الذين تورطوا فى الهجوم و ليس لعبيد السلطة و المال و السلطان .

    إختلفوا مع خالد يوسف كما شئتم

    لكن لا تختلفوا عليه

    إنتقدوا كل أعماله كما يحلوا لكم

    لكن لا تسمحوا للعملاء الأذلاء الجبناء الضعفاء المترددين المرتعشين أن يهيلوا عليه ترابا أولى بهم أن يدفنوا فيه .

     

    عبد المجيد راشد

     


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/02/17]

    إجمالي القــراءات: [177] حـتى تــاريخ [2017/12/18]
    التقييم: [88%] المشاركين: [4]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: خدود خالد يوسف الحمراء
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 88%
                                                               
    المشاركين: 4
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]