دليل المدونين المصريين: المقـــالات - "امرأة وعطر "
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  محمد شاويش   حسن توفيق   سعيد ابراهيم 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    "امرأة وعطر "
    دجلة الناصري
      راسل الكاتب

    أتعتقد يا سيدي أن الحياة بلا حب يكون لها طعم ''..؟

    وان كان جوابك بنعم ''فهل للحب رائحة ؟

    هل يترك الحب عطره بين ثناياه'' وهل تبقى الآنفاس واثارها , كما تتركك القوافل اثارها؟؟

    أنتظر لاتتسرع في الرد على سوالي ؟؟

    فأنا حينما سالني أخي الصغير ليلة حزني ,, مو
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?766



    أتعتقد يا سيدي أن الحياة بلا حب يكون لها طعم ''..؟
    وان كان جوابك بنعم ''فهل للحب رائحة ؟
    هل يترك الحب عطره بين ثناياه'' وهل تبقى الآنفاس واثارها , كما تتركك القوافل اثارها؟؟
    أنتظر لاتتسرع في الرد على سوالي ؟؟
     فأنا حينما سالني أخي الصغير ليلة حزني ,, مواسياً قلت له أنتظر وجرب لتعرف ؟
    وحينما جائني جدي يشد العزم  مترحما ''... وسالني نفس السوأل قلت له تذكر  مامضى ستعرف؟
    ولكن حينما جئتني اليوم  تطرق بابي أنت ياسيدي الصحفي الكبير تسألني
    فأنا اقول لك حدثني أنت ماالذي تعرف بخبرتك عنه فانني محتاجة لردك ؟؟
    وتعال اجبني على كل تساؤلاتي فأنها تحتاج لرجل مثلك الآن ؟؟؟؟
    ,,,, يملك ادواته وفكره, وفلسفته, وحكمته اوصلته ليكون على ماهو عليه من نجاح وشهرة وعلم'',,
    اجابها وقد ارتسمت نظرة تعجب شديدة من كلامها قائلاً''
    جئتك ياسيدتي اليوم لااجري معك حديث الشهر'' لنشره في تلك الصحيفة المشهورة التي اكتب لها شهرياً'' ولكني اتعجب الآن من أن اكون أنا من يجيبك على تساؤلاتك هذه ؟
    فالحرب افقدتك زوجك وهو في ميادين الوغى مدافعاً عن الكرامة'' والعرض'' والارض وبعد رحيله'' تطرق الى سمعي بعض من خيوط قصتك؟؟؟؟؟
     وقد  اصبحت مثل يشار لها بالبنان لندرتها من عالمنا اليوم ؟؟؟؟
       وكيف عبرتي بعد استشهاده أنك احتفظتي باثاره'' وحاجياته'' اجمعها تستذكريها ؟وكيف رفضتي التخلي عن كل متعلقاته المغموسة بزكي دماءه  وكيف انك ذات يوم قررت غسل ردائه الذي استشهد به وانتبهتي بندم شديد لغسله ؟؟
    فهل رائحة الحب الذي فارق غصبا ً عنه دنياك لاتزال تنثر عبقها لديك ؟
    وهل لاتزال اسطورة الحب حقيقة كالشمس لاتنكر ابداً؟؟؟؟؟ ,
    لا نستطيع أن ننفيه ونقول عنه رحل من عالمنا بذهابهم القسري عنا  ؟؟
     ام هو احساس لايزول بالرحيل الغادر القسري رغم طول مدة الغياب ؟؟
      وهل يبقى للحب عطر ورائحة لا تتبخر وشعور لاينقرض؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     ولكني اتفاجى بك تطرحين على ماحير العقول'' حينما طرح سوألك عليهم''؟؟؟؟؟
     فهل لايزال للحب عطر بعد الرحيل''؟؟؟؟؟؟؟؟
     اريد تفسيرك أنتِ ياسيدتي لانك من تنسم واحس وشعر وتالم ؟,,
    اجابته قائلة''
    هو المستحيل بعينه لا نستطيع أن ننفيه ونقول عنه رحل من عالمنا كما ذكرت ونظنه احساس تبخر وشعور انقرض كما قلت'',, هو المستحيل بعينه'' لابل هو الموت القسري للروح'' فلا تلومني أن بديت لكم أنني اذبح روحي في معبده قرباناً للبعد والرحيل '' 
    فأنا مازلت استنشق رائحة كمال في ثناياي'' بل لازالت انفاسه تملاني اشعربها واني لمشتاقة الى ريحه كما اشتاق ادم لجنته''
    اخذت تتحس يديها بلهفة وتضعها على انفها'' وتاخذ أنفاس من مجرى القلب موضعها وانسابت قطرات من لؤلؤء تنزل بدون رقيب على راحتيها''
    اخذت تهمس لنفسها قائلة''
    ياه أيها الكف كم أحبك'' فأنا احب يدي تلك التي كانت تندى اذا مالامستها يداه
    هاهي كلماته ترن صداها في قلبها''
    كم احبك يانادية وكم اشتاق اليهما هاتان اليدان ''احبهما حينما تمر اصابعك فوق جبيني تلاعب شعري'' لتزيح عنه اتربة همومي فتنبت لمرورها عناقيد ندية تزيح كل اوراق متراكمة''
    مسكت يدها تتحسسها ككنز ثمين تحتفظ هي فقط بسره؟
    تقربها لاأنفها تتنسم عطره بين خطوطها .. تشمها وتذكرها بغلاتها لديه
    آهٍ ثم آه يارائحته التي افقدت لديها كل عطر اخر للحياة
    الخوف''
    والحزن
    والغضب''
    هي كل ملامحها حينما تتكلم عنه وعن رحيلة جعل حتى عظلات وجهها تنطق بلغة صامته تزامن ذكراه واسمه ''
    فكل ماتحاول اخفاءه على جبينها واضح ومفضوح حتى تنهيدة قلبها لها نغمة تختلف بعذوبتها عن اجمل معزوفة سمعتها في حياتي ''
    والحديث عنه او ذكراه له صدى لاتعرف من أين ينبع منها ''يتملكها في كل جزء منها حتى لسانها الذي اصبح مدمن على ذكر حديثه بدل حديثها ذاته''
    نهج وطقوس للحب في ليلها ونهارها تملكها برحيله اكثر من حضوره ؟
    هكذا هو الحب حينما يتملكنا نكون طوع لاامره بدون مقاومة وهو اقس ميراث حب
    اردفت قائلة''
    كيف تستطيع الآنفكاك عن الحس منه وبه أنهاالحقيقةالحسية التي تربط بيني وبينه عبر كل قنواتي التي املكها فلا العين ولغاية الآن ترى غير ملامحه ''
    ولا اذني تتقبل أن تسمع غير صدى صوته وهمساته ''
    ولا فمي يتنازل أن يمس الكلام الا بذكره ''
    ارشيفه باجمعه هي كل اركان حياتي وعطره هي اللمسة الاخيرة التي تلازمني ليل نهار فكلاً منا صور فكرته في الحب كما يتصورها وقد صدق من قال''
    بأن الحب ليس امراً عادلاً ابداً نأخذ منه اكثر مانعطي ،
    الا أنا فقد اخذ مني الحب اكثر مما اعطاني أنه فعلا اكبر مخاطرة ''
    فأنا تلك الطفلة التي لاتزال تذكر رائحة أمها رغم الغياب والرحيل لها منذ زمان وهكذا حبي له فأنا اتنفسه ينبع من داخل قنوات حواسي أجمعها حتى غدا هو كل الحواس قاطبة رغم الرحيل له منذ اعوام''
    واخذت تمسح بيدها وتتنفس رائحتها وتقول توجد اسماء كثيرة للحب
    فأخذ ينظر اليها وهو مشدوه مسك القلم وبدا يسطر على اوراقه البيضاء حكايتها وحياتها وعطره''
    فان هناك من يموت على امل أن يحظى بعد الموت بعطر من يشتاق إليه''
    فلكل منا نقاط ضعفه وهي اصبحت الوهن والضعف معاً حينما غرس حديد الرحيل المفاجي الظالم لكمال في قلبها اخدود فترك كل انفعالاته لديها وترك عطره
    فالعطر فن كما انغام الموسيقى تعطي انفعالات من نفس المستوى في داخل محراب الروح
    لاتستطيع نسيانها ابداً ماحيت''
    فسعادة الحب تدوم لحظة ولكن عطركمال يدوم كل يوم وكل لحظة في داخل اروقة نادية وياله من ميراث صعب وهذا هو قانون حياتها اليومي منذ سنوات
    ومضت تجيبه قائلة''
    أنه كل الدنيا كان ولازال والآن أنه جنتي وسعادتي اجمعها .
    قاطعها قائلاً سيدتي كيف يكون الجنة ورحيله يؤلمك أنه الجنة والجحيم ؟
    اجابته وهي تبتسم''
    افهمني سيدي أرجوك أنا لازلت رغم ذلك احيا دائماً بذكره فهو موجود معي في لحمي وفي دمّي ''
    أنا هنا اكتب لكم عن حياتي بعد رحيله القسري ولكنه معي هنا واشارت الى قلبها فكيف يكون الجحيم هذا وهو هنا''؟ا
    قصتي معه لاتعبر عن معنى الحب لهذه الايام وهي بعيدة جداً عن مفهوم الحب السائد الان أن هناك رائحة لاتنس كما للصيف رائحة وللمطر رائحه ولكمال والوطن رائحة خالدة لاتزول ابداً .. يقول بعض الفلاسفة أن الرائحة تبقى اكثر من الصور وأنها سبقت النظر فاذا نفحت في روحي العليلة باسمه فان روائح حروفه تحيني
    ولاتزال لغاية اليوم كلماته ترن في اذني ولكن عبق انفاسه يمر في البلعوم مع كل ريق '' واخذت تتحسس يديها وهي تبتسم نبداء الان سيدي في الكتابة عن عطره وعني''
    أنا نادية كريم امرأة تعيش مع رجل تزوجته قبل خمسة اعوام اختطفه منها الموت باله الحرب وسحقه ظلماً واخذه بعناد من بين يديها وبلمحة بصر ورغم ذلك هو يعيش ولازال حاضراً في ارجائها فمن الذي انتصر عطره هو ام ماكنتهم الجهنمية وطائراتهم الفتاكة وقنابلهم اليورانميه ؟
    أنها قصة فناء لرمز لم يرحل اسمه وعطره برحيله لقد انتصر هو وخسركل الطغاة
    اوبعد هذا أتعتقد أن ليس للحب رائحة ولا طعم ..؟
    وردد بينه وبين نفسه لا حياة بدون ذكرك
    لقد جئتك طالباً قرباً لمعرفة احساس قلبك فكيف أتجاهلك يا سيدة الروح والقلب لقد سحقتك الة الحرب العمياء بلا رحمة وهدمت فيك الاماني ولكنها كعادتها دوماً تخرج رغم كل الانتصارات الكاذبة خاسرة''
    بل تجر ورائها ذيول من خزيها وخذلانها الذي لايمحي ابداً من ذاكرة الشعوب ولكنها لاتهدم الحب ابداً''
    وهي لاتستطيع حتى باعتى اسلحتها أن تهزمه او تكسره فالمجانين فقط من يتصورون بأنهم قادرين أن ينتصروا على ارادة الحياة واهدار الكرامة وهدم السياداة وهدم جدران الحب في القلوب''
    انهم هم أنفسهم من يكتبون على أنفسهم بالشقاء والذل والخسارة والعار طول الزمان فالتاريخ لاينس الطغاة قتلة الحب والارض
    .. ليتني عرفت بقصتك منذ امد بعيد فأنني اديب كنت ابحث عن قصة لا بل عن اعظم قصة اريد أن اتركها تخلد لي اسماً ولكني تعلمت اكبر درس في الحياة
    ثم جهر بقوله قائلا ًً:''
    أي قلب تملكين هذا الذي اتنسم الآن أنا عطره و يلامس أوتارقلبي ولا يستطيع الا أن يخفق بحبكِ باحترام ..
    قالت بهدوء ورأسها إلى الأرض : لم تجب على سؤالي .. .
    هل تراه هناك يشعر بعطري'' ..
    أم تراه يتنسم عطراً اخر غير عطري ام تراه في النعيم وقد نساني رغم ما أنا فيه هنا ..؟
    عاد إليها مخاطباً'' :
    .. كيف يتجاهلك وأنتِ التي تذكرين اسمه وتتنسمينه أنه شهيد كالشمس لا يغيب عطره في النعيم وفي الحياة
    كان يقول كل ذلك و قلبه يتقطع لاألمها وتساؤلاتها دون أن يتسرب إليها شيء من انفعالاته تلك..
    قالت بهمس :
    لم تجبني على سؤالي هل لازال يحبني كما أحبه أنا ؟
    رد بصوت متلعثم : يحبك فقط لا أكثر من الحب والاشتياق اكثر مما تحبينه أنتِ
    أنه يحبك بل يقدسك يارمزاً للوفاء
    واخذ يردد مع نفسه قائلاً كم اتمنى أن اظفر بامرأة مثلك ياسيدتي
    ارتسم شبح ابتسامة مثل الفرح فوق شفتيها وراحت تسأله بلهفة
    كيف عرفت أيها الصحافي كيف ؟
    رد عليها والآلم يقطع انياط ريقه لقد اخبرني قلبي
    قال ذلك وأطبق ساهماً صامتاً
    فلم . يعد يرى في تلك اللحظة الا الوفاء وقلبها وذاك الحبيب الغائب الحاضر الحاضر وصورة الحرب''
    وقادته وكل الطغاةالذين اغلقوا عيونهم عن كل المعاناةالانسانية
    وسياط الم الالة الجهنمية التي تحصد الآمان والسلام في دربها
    وتخلف الدمار والموت ''
    والقلوب المعذبة والخراب والدماء ..
    لم يعد يشعر إلا بوجودها هي''
    اقوى من كل تلك الماكنة الطائشة المجنونة التي لايردعها حتى الانين ولكنها تموت ويذوب حديدها المصمم ضد الفناء والرصاص بالمقاومة
    وما قلب نادية ومقاومتها الا مثال حي لانتصار الشعوب ..
    شعر أن قلبه فطرته قصة كمال وانشطر الى نصفين
    هناك من يموت على امل أن يحظى بعد الموت بمن يشتاق إليه ولكنها تعيش على امل أن تتنسم عطره في الحياة لتعيش هي دنياه
    وقد صدق من قال ان الحب هو الشي الوحيد الذي لا يستطيع استيعابه أكبر عقل'', بينما يستطيع أن يستوعبه أصغر قلب كقلب نادية ذاته .''


     


     

    نشــرها [دجلة الناصري] بتــاريخ: [2008/02/12]

    إجمالي القــراءات: [211] حـتى تــاريخ [2017/10/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: "امرأة وعطر "
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]